00
إكسبو 2020 دبي اليوم

برشلونة إلى نهائي الأحلام وغــــــــــوارديولا وبايرن في مفترق طرق

■ غوارديولا فشل للمرة الثانية في نصف نهائي الأبطال | رويترز

ت + ت - الحجم الطبيعي

وصل بايرن ميونيخ وبيب غوارديولا إلى مفترق طرق بعد الخروج من قبل نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم أول من أمس في ظل حاجة الفريق إلى تجديد صفوفه وتعرض المدرب الإسباني لضغوط لإحراز اللقب القاري.

وكان من المفترض أن يساعد قدوم غوارديولا منذ عامين على أن يعيش بايرن حقبة رائعة جديدة على المستوى القاري بعدما أحرز ثلاثية من الألقاب في 2013 وبعدما بلغ النهائي أيضاً في 2010 و2012.

لكن غوارديولا (44 عاماً) أخفق حتى الآن في اجتياز الدور قبل النهائي في موسميه مع الفريق الألماني ولم يكن الفوز 3-2 على برشلونة في إياب الدور قبل النهائي كافياً للوصول إلى النهائي.

ورغم فوز بايرن بالثنائية المحلية الموسم الماضي وكذلك بلقب الدوري بالموسم الجاري فإن الفوز باللقب الأوروبي للمرة السادسة كانت الهدف الأساسي من التعاقد مع غوارديولا.

ويرغب مسؤولو بايرن في التتويج باللقب القاري وبأقصى سرعة، ولذلك كان التفكير في ضم أحد أكثر المدربين المرغوب في وجودهم.

وتلقى غوارديولا مساندة إدارة بايرن منذ أيامه الأولى حتى أن البعض وصفه بالمدرب الاستثنائي بعد الخسارة أمام ليفركوزن في الدوري والخروج من كأس ألمانيا والتعثر 3- 0 أمام برشلونة في ذهاب قبل النهائي ثم الهزيمة أمام أوغسبورغ بالجولة الماضية.

وأحرز غوارديولا 14 لقباً على مدار أربعة مواسم في برشلونة منها لقبان لدوري الأبطال لكن خسارة بايرن 5-3 في مجموع المباراتين أوضح للجميع أن هذا المدرب الألماني ليس بساحر.

هدف

وقال غوارديولا «لقد أحرزنا لقب الدوري والآن موعد الراحة. سنذهب إلى الإجازة ونعود في الموسم المقبل أكثر قوة. أنا لا أهتم بوجهة نظر المنتقدين لعملي فأنا لست هنا من أجلهم لكن من أجل النادي».

وربما لا يهتم غوارديولا بالمنتقدين لكن مع بقاء عام واحد على نهاية عقده وعدم الحديث عن إمكانية تمديده فإن المدرب الإسباني سيكون مطالباً بمراجعة حساباته.

وتحتاج تشكيلة بايرن إلى تجديدات في ظل تراجع مستوى مجموعة من اللاعبين الذين ساهموا في الوصول إلى النهائي الأوروبي ثلاث مرات في أربع مواسم.

وبلغ باستيان شفاينشتايغر وفرانك ريبري وآرين روبن والقائد فيلب لام حاجز الثلاثين أو أكثر وهو ما ينطبق أيضاً على الوافد الجديد تشابي ألونسو المنضم قبل انطلاق الموسم الجاري. ومن غير المتوقع أن يستكمل تجديد تشكيلة بايرن في موسم واحد. وبغض النظر عن بقاء غوارديولا لما بعد 2016 أو رحيله فهناك شيء واحد مؤكد أن فترة العسل في ميونيخ قد انتهت.

إعجاب

وقال غوارديولا إن الأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم برشلونة هو أفضل لاعب على الإطلاق.

وقال المدرب السابق لبرشلونة «إنه أفضل لاعب عبر العصور. أضعه في مقارنة مع بيليه. أنا سعيد جداً بمشاهدة كرة القدم التي يقدمها».

ويتمتع ميسي بموسم مبهر وسجل عشرة أهداف في دوري الأبطال من بينها هدفان في شباك بايرن عندما فاز برشلونة 3-صفر على أرضه في لقاء الذهاب أمام بايرن الأسبوع الماضي.

وتألق ميسي مرة أخرى ليصعد برشلونة لنهائي كأس أوروبا للمرة الثامنة في تاريخه.

وقال غوارديولا الفائز مرتين بدوري الأبطال مع ميسي (27 عاماً) خلال أربع سنوات أمضاها في برشلونة بين 2008 و2012 «لقد عاد. حظيت بشرف تدريبه. لقد عاد لأفضل مستوياته بالتأكيد».

وصعد ميسي لنهائي دوري الأبطال لآخر مرة في 2011 عندما فاز برشلونة باللقب كما أحرز 40 هدفاً في الدوري الإسباني هذا الموسم الذي يسعى فيه الفريق لثلاثية من الألقاب.

أمنية

وأعرب بيب عن أمله في أن يتوج فريقه السابق برشلونة بلقبه الخامس في برلين. وهنأ غوارديولا لاعبيه، حيث أكد أنهم بذلوا قصارى جهدهم خلال المباراة، مشيراً «هكذا تخسر الفرق الكبرى»، وذلك بعد أن خرج من البطولة رغم فوزه في إياب نصف نهائي 3-2، حيث كان قد خسر في مباراة الذهاب بثلاثية نظيفية.

وأشار غوارديولا إلى أن جماهير البايرن لابد وأن تشعر بالسعادة «بكل ما قدمه اللاعبون»، موضحاً أنه يشعر بالسوء لعدم التأهل إلى النهائي، إلا أنه يرى بعض العزاء في وصول البرسا إلى المباراة النهائي.

وأوضح «أود أن يفوز لويس إنريكي بدوري الأبطال مع هؤلاء اللاعبين الجيدين. وأن يستمر لسنوات أكثر» مع الفريق الكتالوني. وأضاف «كان هذا الموسم جيداً، خاصة لأننا افتقدنا جهود لاعبين مصابين طوال شهرين أو ثلاثة».

مشاكل

قال بيب غوارديولا مدرب بايرن موينيخ بعد الخروج من نصف نهائي الأبطال «برشلونة قوي للغاية والكرة معهً. وأضاف «حاولنا كل شيء. لكن عانينا الكثير من المشاكل بسبب الإصابات. عندما يلعب الفريق وسط كل هذه المشاكل لمدة شهرين مع استمرار اللاعبين في التقدم للأمام فانه يستحق الاشادة».

لام: بايرن كان قريباً من تحقيق المعجزة

أكد فيليب لام قائد بايرن ميونيخ الألماني أن فريقه كان قريباً من تحقيق المعجزة بتعويض هزيمته أمام برشلونة في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، عندما تقابلا أول من أمس في مباراة الإياب، إلا أنه في الوقت نفسه أعرب عن أسفه لتمكن الفريق الإسباني من التسجيل مبكراً في المباراة.

وقال لام في تصريحات لشبكة «زد دي إف» التلفزيونية عقب فوز فريقه بنتيجة 3 - 2..

وهي النتيجة التي أطاحت بالفريق البافاري من البطولة الأوروبية بسبب خسارته في مباراة الذهاب بثلاثية نظيفة: «لقد اعتقدنا جميعاً في المعجزة إلا أنها لم تتحقق .. هدفهم الأول جاء مبكرا للغاية». وأعرب لام عن امتنانه للجماهير البافارية التي حضرت المباراة قائلاً : «في ظل هذه المساندة كان من الممكن تحقيق المعجزة».

تأكيد

و أكد لام أنه رغم الخروج فإن الفوز له مذاق خاص وفيما يتعلق بتقدم فريقه بهدف المغربي مهدي بنعطية :«كنا دائماً نمتلك الإيمان». وأضاف :«في ظل وجود هذه الجماهيرية الرائعة، أعتقد أن بعضنا رأى إمكانية حدوث معجزة، لكن برشلونة سجل هدف التعادل سريعاً». وأشار إلى أنه «من المستحيل إيقاف مثل هؤلاء (ليونيل ميسي ونيمار ولويس سواريز) طوال 90 دقيقة».

اعتراف

من ناحيته أكد مولر أن التشجيع الذي ناله الفريق رغم استحالة التأهل ، منحه شعوراً خاصاً

وقال «يجب أن نهنئ جمهورنا، لقد كان دعمهم خيالياً. تعتقد أنك عشت كل شيء، إلى أن تمر بأمر مماثل ».

وأضاف «شهدت المباراتان أشياء عدة كان من شأنها المساهمة في بلوغنا النهائي لكن بعد الخسارة في اللقاء الأول كانت المهمة شبه مستحيلة للتعويض في لقاء الإياب.

رومينيغه: خرجنا أمام أفضل فريق في العالم

أكد كارل هاينز رومينيغه رئيس نادي بايرن ميونخ أول من أمس أن فريقه خرج من نصف نهائي دوري أبطال أوروبا «ربما أمام أحد أفضل فريق في العالم». وقال رومينيغه «كان الفريق على ما يرام وفعل الأمر نفسه طيلة 70 دقيقة في برشلونة لكن يجب أن ندرك أنه تم إقصائنا بواسطة أفضل فريق في العالم»، في تصريحات أدلى بها للقناة الثانية الألمانية (زد دي إف).

استحقاق

وأوضح «برشلونة يستحق أن يكون أحد طرفي النهائي لكننا سنغادر ورؤوسنا مرفوعة»، وذلك بعد الفوز على الفريق الكتالوني 3-2 والذي لم يكن كافياً لتأهل العملاق البافاري الذي خسر في كامب نو 0-3. وقال رومينيغه

: «لقد أدي الفريق بشكل جيد للغاية وكافح بجدية كبيرة .. أحرزنا ثلاثة أهداف وللأسف استقبلت شباكنا هدفين». وأضاف: «إذا شاهد أحدهم الـ 180 دقيقة فسيتبين أن برشلونة تأهل بجدارة .. إنه الفريق الأفضل في العالم ولكننا كافحنا حتى النهاية وحصلنا على مكافأة الفوز ولذا علينا أن نشعر بالرضا».

وفي معرض رده عن سؤال حول أثار ونتائج الخروج من البطولة الأوروبية بالنسبة لبايرن ميونيخ وعن التغييرات التي قد ينتهجها استعداداً للموسم المقبل، أجاب رومينيغه قائلاً: «الوقت لا زال مبكراً جداً للتحدث عن خطط المستقبل».

رفض

ورفض ماتياس سامر مدير الكرة في بايرن ميونيخ التعجل في الحكم على الموسم الثاني لغوارديولا كمدير فني لبايرن ميونيخ، بل طالب بألا يكون الخروج من البطولة الأوروبية وبطولة الكأس المحلي سبباً لغض الطرف عن نجاحات المدير الفني الإسباني.

واختتم قائلاً: «ليس علينا أن نعتذر بعد أن أصبحنا أبطالاً للدوري أو لأننا وصلنا إلى الدور قبل النهائي للبطولة الأوروبية مرتين».

إنريكي: 3 انتصارات تضمن الثلاثية التاريخية

أعرب لويس إنريكي المدير الفني لنادي برشلونة الإسباني عن سعادته بتأهل فريقه إلى نهائي بطولة دوري أبطال أوروبا وبتعاظم احتمالات تتويجه بالثلاثية هذا الموسم..

إلا أنه شدد في الوقت نفسه على أهمية حسم هذه الألقاب. وقال انريكي بعد تأهل فريقه إلى النهائي الأوروبي: «هناك مشاعر إيجابية للغاية .. ينقصنا فوز وحيد في كل بطولة للتتويج بألقاب البطولات الثلاث التي نشارك بها .. إنها لحظة رائعة ولكن ينقصنا التأكيد عليها».

وأضاف إنريكي قائلاً: «الشوط الثاني كان مختلفاً .. لقد فقدنا الكرة عدة مرات في حين تمتعوا هم بالإصرار مما تسبب في هزيمتنا ولكنني لازلت أشعر بالسعادة بسبب أداء اللاعبين الذين يجب علي تهنئتهم».

وأشاد المدرب بالثلاثي الهجومي للفريق الكتالوني المكون من اللاعبين ميسي ونيمار ولويس سواريز، وقال: «إنهم يتمتعون بمهارات كثيرة ..

 لن نتحدث عن قدراتهم الفردية التي لا يعتريها أي شكوك .. يبدو واضحاً أنهم يتواصلون بشكل جيد .. لا يتسمون بالأنانية بل بروح التعاون .. إنهم يبحثون عن بعضهم البعض طوال الوقت .. من الصعب على أي منافس إيقاف ثلاثي مماثل بالإضافة إلى اللاعبين الذين يأتون من الخلف».

تجربة

وقال انريكي إنه مر بتجربة عصيبة من خارج حدود الملعب. ومضى «عانيت بشدة. عانيت في كل دور ، لسنا بحاجة للحديث عن إمكانات الثلاثي. إنهم يفهمون بعضهم بشكل جيد للغاية. يوجد تماسك فيما بينهم ومن الصعب السيطرة عليهم، جئنا إلى ميونيخ بنتيجة جيدة لكن بايرن تقدم قبل أن يرد الفريق بشكل جيد بعد ذلك».

واختتم «نحن على بعد مباراة واحدة من التتويج في ثلاث بطولات وهذا شعور رائع. يجب علينا أن نحقق هذه الأهداف».

ميسي: هدفنا التتويج بالأبطال

احتفى النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، مهاجم برشلونة الإسباني أول من أمس بتأهل الفريق إلى نهائي دوري أبطال كرة القدم على حساب بايرن ميونخ الألماني.

وقال ميسي، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك)، «سعداء لأننا كنا نريد الوصول إلى نهائي دوري الأبطال»، وهو الأمر الذي تحقق رغم الخسارة في إياب نصف النهائي بثلاثة أهداف مقابل اثنين، حيث كان قد فاز بلقاء الذهاب بثلاثية نظيفة.

وأوضح النجم الأرجنتيني «هدفنا لا يزال كما هو: الفوز بدوري أبطال أوروبا»، وأرفق «البرغوث» رسالته إلى عشاقه بصورة له مع البرازيلي نيمار، صاحب هدفي البرسا في مرمى البايرن بملعب أليانز أرينا، معقل الفريق البافاري.

إنييستا: الخطوة الأخيرة في برلين

أعرب لاعب وسط برشلونة الإسباني أندريس إنييستا عن سعادته بتأهل فريقه لنهائي دوري أبطال أوروبا على الرغم من خسارته اليوم من بايرن ميونخ الألماني 3-2 في إياب نصف النهائي حيث كان فاز ذهاب بثلاثية نظيفة. وقال اللاعب في تصريحات لقناة (تي في 3) الإسبانية عقب اللقاء «علينا الاحتفال، سنحاول إنهاء هذه المهمة والقيام بالخطوة الأخيرة في برلين»، التي ستحتضن المباراة النهائية.

وأشار إنييستا إلى أن هدفي البرازيلي نيمار منحا فريقه الكثير من «الهدوء» أمام الضغط الذي بدأ به النادي البافاري المباراة. وصرح اللاعب «نحن على بعد خطوة من كل شيء، ولكن لا يجب علينا التخاذل بل تحقيق كل الألقاب».

وتابع إنييستا «علينا الاستمتاع بالأمر لأننا واجهنا فرقاً مثل مانشستر سيتي وباريس سان جيرمان وبايرن ميونخ».

ألبا: يتبقى الكثير من العمل

أكد جوردي ألبا، لاعب برشلونة الإسباني أول من أمس أن «الثلاثية باتت أقرب» بعد التأهل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم على حساب بايرن ميونخ الألماني (5-3) في مجموعة لقائي الذهاب والإياب، لكنه شدد «لا يزال يتبقى الكثير» من العمل لتحقيقها.

وقال ألبا، بعد خسارة مباراة الإياب بنتيجة 3-2، «نعمل بصورة جيدة للغاية، نحن سعداء للغاية بالنحو الذي تسير عليه الأمور هذا الموسم. أتمنى أن نتمكن من انهائه بحسم كل الألقاب».

وأشار إلى أن «الثلاثية قريبة، ولكن لا يزال هناك الكثير (من العمل). المنافسون تصعب مواجهتهم ومنافسات صعبة للغاية».

وأعرب اللاعب عن أسفه إزاء «تراخي» الفريق في الشوط الثاني.

بارتوميو: برشلونة في المكان الذي يريده

أعرب رئيس نادي برشلونة الإسباني جوسيب ماريا بارتوميو عن سعادته البالغة بعد تأهل الفريق الكتالوني إلى نهائي دوري الأبطال الأوروبي لكرة القدم على حساب بايرن ميونخ الألماني.

تصريح

وفي تصريحات أدلى بها بعد انتهاء إياب نصف النهائي بفوز البايرن 3-2 ، علماً بأن البرسا فاز في الذهاب بثلاثية نظيفة، قال بارتوميو: «نحن سعداء جداً، إننا في المكان الذي نرغب في أن نكون به. بلوغ الدور النهائي هو أحد الأهداف منذ بداية الموسم».

وأضاف: «أهنئ اللاعبين والجهاز الفني والمشجعين. هذا برهان على الجهد المبذول»، مبيناً أن عمل البرسا يوتي ثماره.

خوض

وأبرز أن برشلونة يفكر بالإضافة إلى خوض نهائي دوري أبطال أوروبا، في نهائي بطولة كأس الملك وفي فرصه بالتتويج بالليغا الأسبوع المقبل أمام أتلتيكو مدريد.

تحقيق

وفي هذا الصدد أشار: «عندما يوجد مواسم مثل هذا يجب العمل، وقد تحققت ثمار هذا العمل. الهدف هو التأهل للنهائي والآن علينا الذهاب إلى برلين في يونيو»، في إشارة إلى مدينة ميونخ التي تستضيف نهائي التشامبيونز ليغ في السادس من الشهر المقبل.

ماسكيرانو: التراخي تسبب في الهزيمة

اعترف الأرجنتيني خافيير ماسكيرانو نجم دفاع برشلونة الإسباني أن شباك فريقه استقبلت أهدافاً في الرمق الأخير من مباراته أمام بايرن ميونيخ في إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا أول من أمس بسبب التراخي الذي أصاب اللاعبين بعدما أدركوا أن الطريق أصبح معبدا أمامهم للتأهل إلى المباراة النهائية.

وقال ماسكيرانو في تصريحات لشبكة « كانال بلس» التلفزيونية بعد هزيمة برشلونة أمام بايرن ميونيخ في مباراة أول من أمس بنتيجة 3 - 2: «عندما يرى اللاعبون النتيجة في صالحهم فإن التراخي يصيبهم بشكل لاإرادي .. هذا هو ما حدث لنا ولكنه لن يتكرر مرة أخرى لأنه لم يعد هناك فرصة للتراخي في هذا التوقيت لأننا أصبحنا في مواجهة مباريات نهائية».

اختلاف

وأنهى برشلونة، الذي فاز في مباراة الذهاب بثلاثية نظيفة، الشوط الأول من المباراة بنتيجة 2 - 1 لصالحه، إلا أنه تراجع كثيراً في الشوط الثاني ليتمكن بايرن ميونيخ من تحقيق الفوز في النهاية. وأضاف اللاعب الأرجنتيني المخضرم: «أعتقد أن الشوطين كانا مختلفين، ففي الشوط الأول كنا نتمتع بالمستوى المطلوب ولذلك تمكنا من الفوز فيه».

وأشار ماسكيرانو إلى أن برشلونة يتعين عليه حسم بطولتي الكأس والدوري المحلي قبل أن يفكر في مباراة النهائي الأوروبي: «علينا أن ننتظر وأن نركز في الليغا والكأس .. لقد اقتربنا من حسم بطولتين ولذا علينا أن نركز بشكل أكبر».

الإعلام الإسباني يتغزل في البارسا الرهيب

طغت مشاعر الارتياح على الشعور المفاجئ بالنشاط لدى برشلونة أمس بعد هزيمة الفريق الإسباني أمام بايرن ميونيخ الألماني 2-3 أول من أمس وتأهل برشلونة إلى نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بالفوز 5-3 في مجموع مباراتي الذهاب والإياب بالدور قبل النهائي.

وذكرت إذاعة كتالونيا «هناك أمران إيجابيان حقاً من مباراة الليلة.. أولهما حقيقة أن برشلونة تأهل إلى النهائي الأوروبي للمرة الرابعة خلال عشرة مواسم. والثاني هو القدرة الهائلة على الحسم التي يمتلكها الثلاثي الهجومي (ليونيل ميسي ولويس سواريز ونيمار الذي سجل هدفي الفريق)».

وأضافت «هذا الثلاثي يتمتع بمستوى مذهل، ولا يوجد دفاع في العالم قادر على إيقافه.. فبدون هدفي نيمار كانت الليلة ستبدو مرعبة». وتحدثت الإذاعة الكتالونية عن هفوات الدفاع في برشلونة لكنها لم تلق بأي لوم على الحارس مارك-أندري تير شتيغن.

ومن جانبها ، أكدت صحيفة «سبورت» أن تير شتيغن قدم مباراة رائعة وركز على أنه يشارك فقط في مباريات دوري أبطال أوروبا وكأس ملك إسبانيا..

بينما يشارك كلاوديو برافو في مباريات الدوري الإسباني. وذكرت سبورت أن برشلونة تطور بشكل هائل خلال العامين الأخيرين، في إشارة إلى أن الفريق كان قد خسر أمام بايرن 0 -7 في مجموع مباراتي الذهاب والإياب بالدور قبل النهائي في البطولة الأوروبية عام 2013 .برشلونة ـ د ب أ

الصحافة الألمانية : نهاية الحلم .. برشلونة في برلين

سلطت الصحافة الألمانية الصادرة أمس الضوء على غياب المعجزة التي كانت منتظرة من بايرن ميونخ للتأهل لنهائي دوري الأبطال الأوروبي رغم فوزه أمس (3-2) على برشلونة، الذي بلغ النهائي نظراً لفوزه في الذهاب بثلاثية نظيفة ونهاية الحلم في تأهل فريق ألماني إلى نهائي برلين مضيفة أن برشلونة هو من استحق التأهل إلى نهائي برلين.

كما أبرزت الصحف دور لاعبي البرسا الثلاثة: ليونيل ميسي ونيمار ولويس سواريز، في هذا التأهل. وكتبت صحيفة (دير شبيغل) في عددها الإلكتروني «بايرن ودع البطولة على يد برشلونة.. لم تحدث معجزة»، وأشارت إلى أنه بالرغم من فوز فريق بيب غوارديولا إلا أنه لم يتمكن من التأهل.

وأكدت صحيفة (بيلد) على أن «البرسا ببساطة كبير جداً على حدوث معجزة» للبايرن، وذكرت بأن الثلاثي المميز، ميسي ونيمار وسواريز أحرزوا هذا الموسم 114 هدفاً. وأضافت أنه لا يوجد داع للخجل بسبب الخروج من البطولة على يد فريق كبير مثل هذا.

وقالت (سودويتشه تسايتونغ) «راقصو البرسا قضوا على جميع الآمال»، فيما أبرزت صحيفة (فوكوس) الأسبوعية في عنوانها «المعنويات المرتفعة» لبايرن الذي هزم برشلونة. وأضافت (فوكوس) أنه بالرغم من «ضياع معجزة البايرن» في لقاء الإياب، حقق فريق غوارديولا فوزاً «مستحقاً» (3-2. فيما قالت مجلة (كيكر) «خرجوا بكرامة» . برلين - إفي

طباعة Email