00
إكسبو 2020 دبي اليوم

يوفنتوس ينتقل إلى مـــــــــدريد بأفضلية هدف تيفيز

الأبيض الملكـــي على أبـــــــواب الأسبـوع الأسود

نجوم يوفنتوس يحتفلون بالفوز على الريال أ ف ب

ت + ت - الحجم الطبيعي

على الرغم من أن بعض قطاعات النادي الملكي ريال مدريد ترى أن الخسارة 1 – 2 أمام يوفنتوس في ذهاب نصف نهائي الأبطال من الممكن تعويضها في سنتياغو بيرنابيو في الإياب، إلا أن الغالبية في النادي الملكي تعيش في رعب من أن يكون هذا هو الأسبوع الأسود الذي يطيح بآمال الفريق في الليغا والأندية الأوروبية أبطال الدوري.

ويطلق مصطلح الأسبوع الأسود على الفترة التي يواجه فيها الفريق مجموعة من المباريات المتتالية الحاسمة في مسابقات مختلفة، تؤدي خسارتها إلى نهاية آماله في الفوز بأي لقب.

ويمر النادي الملكي حاليا بهذه الفترة التي تتضمن مباراتي الذهاب والإياب في نصف نهائي الأبطال إلى جانب مباراة فالنسيا بعد غدٍ في الدوري الإسباني والتي يحتاج الفريق إلى الفوز بها حتى يبقي على آماله في الوصول إلى لقب الليغا نهاية هذا الموسم في الوقت نفسه فإنه مطالب بالفوز على يوفنتوس في لقاء الإياب الأربعاء المقبل من أجل البقاء في صراع الاحتفاظ بلقب الأبطال لتعويض خسارته ذهابا أول من أمس حيث نجح يوفنتوس في الفوز 2 - 1 أول من أمس.

خسارة

وتقدم الإسباني الفارو موراتا المهاجم السابق لريال مدريد بهدف ليوفنتوس في الدقيقة الثامنة ثم أدرك البرتغالي كريستيانو رونالدو التعادل للنادي الملكي في الدقيقة 27 قبل أن يحرز المهاجم الأرجنتيني كارلوس تيفيز هدف الفوز لأصحاب الأرض من ضربة جزاء حصل عليها بنفسه في الدقيقة .56

ويحتاج ريال مدريد إلى الفوز بهدف نظيف أو أكثر على ملعبه في مباراة الإياب يوم الأربعاء من الأسبوع المقبل ليعبر رسميا إلى المباراة النهائية بينما يكفي يوفنتوس التعادل أو الفوز للتأهل. وصعد ريال مدريد إلى المربع الذهبي لدوري الأبطال للمرة الخامسة على التوالي، بينما بات يوفنتوس أول فريق إيطالي يصل إلى هذه المرحلة منذ تتويج مواطنه إنتر ميلان باللقب في 2010، وهذه هي المرة الأولى التي يصل فيه الفريق إلى الدور قبل النهائي منذ خسارته المباراة النهائية للبطولة على يد ميلان 2 - 3 في موسم 2002 / .2003 والتقى الفريقان 16 مرة من قبل حيث فاز يوفنتوس 7 مرات مقابل 8 انتصارات للريال وخيم التعادل على مواجهة واحدة بينهما.

تاريخ

وأكثر ما يخشى منه جمهور الريال هو ما كشفه التاريخ القريب لدوري أبطال أوروبا وفي الوقت نفسه مباريات الريال في المربع لذهبي للفترة الأخيرة، ففي آخر ثلاثة مواسم تأهلت الأندية الستة التي استضافت مباراة الذهاب في الأبطال مهما كانت نتيجتها وآخرها ما حدث في الموسم الماضي عندما تمكن الريال من تخطي بايرن ميونيخ ذهابا وإيابا في الوقت نفسه عاد اتلتيكو مدريد من لندن متأهلا على حساب تشيلسي بالفوز 3 – 1 على الرغم من أن الأخير نجح في إنهاء لقاء الذهاب بالتعادل السلبي.

كما عاش الريال نفسه تجربة مشابهه قبل أربعة مواسم من قبل عندما خسر ذهاباً على أرض ملك بافاريا 1 – 2، وهي النتيجة نفسها التي خرج بها من أمام يوفنتوس وتقدم الريال بهدفين نظيفين، إلا أن بايرن ميونيخ نجح في تقليص الفارق وقاد النادي الملكي إلى الوقت الإضافي قبل أن ينجح رفاق نوير في التأهل إلى المباراة النهائية عن طريق الضربات الترجيحية من نقطة الجزاء، في موسم كان البايرن ينتظر فيه اللقب على أرضه ووسط جمهوره إذ جرت المباراة النهائية على اليانزا ارينا التابع للنادي البافاري، إلا انه ذاق من نفس الكأس التي سقى منها النادي الملكي بعد أن اجبره تشليسي على الوصول إلى الوقت الإضافي ثم نجح الفريق اللندني في الفوز بلقبه الأول مستفيداً من الضربات الترجيحية من نقطة الجزاء.

إحصاءات

ومما زاد من مخاوف جمهور الريال أكثر الإحصاءات التي أظهرتها المباراة، حيث نجح اليوفي وخلال 10 دقائق فقط من البداية في توجيه 4 محاولات على مرمى كاسايس، وهو العدد نفسه من المحاولات التي تعرض لها الريال في طوال مواجهتي الفريق في الدور الماضي عندما تمكن من تخطي جاره اتلتيكو مدريد في طريقه إلى المربع الذهبي، وعلى الرغم من أن السيدة العجوز كان الأقل في السيطرة الميدانية بنسبة 47 % مقابل 53 % للنادي الملكي.

إلا أن الاستفادة من الهجمات مالت لصالح صاحب الأرض الذي حاول 12 مرة أن يصل إلى مرمى كاسياس مقارنة بالريال الذي حاول 13 مرة، إلا أن 7 من محاولات السيدة العجوز كانت نحو المرمى مباشرة في الوقت الذي صوب فيه الريال أربع مرات فقط تجاه مرمى بوفون، وعجز الريال في الاستفادة من 5 ضربات ركنية، لكن الأهم هو نسبة نجاح اليوفي في المواجهات الثنائية لاستخلاص الكرة إذ نجح لاعبو الفريق الإيطالي في كسب 57 % من الكرات المشتركة، وهي المعركة الحقيقية في لقاء الإياب الذي سيعتمد فيه الفريق الإيطالي على الطريقة الدفاعية الشهيرة مع الاعتماد على الهجمات المرتدة التي قهر بها دورتموند على ملعبه بثلاثية نظيفة.

14

أكتفى الويلزي غاريث بيل لاعب ريال مدريد الإسباني بلمس الكرة 14 مرة فقط خلال الشوط الأول للقاء فريقه مع يوفنتوس في ذهاب نصف نهائي الأندية الأوربية أبطال الدوري. ويعد بيل اللاعب الأقل تعاملا مع الكرة خلال هذا الشوط متأخرا بفارق ست لمسات عن إيكر كاسياس حارس مرمى الريال الذي لمس الكرة 20 مرة في الشوط الأول.

أنشيلوتي: ارتكبنا أخطاء والخسارة ليست كارثة

يرى المدرب الإيطالي لريال مدريد الاسباني كارلو انشيلوتي بان على حامل اللقب التحلي بالصبر إذا ما أراد تخطي يوفنتوس الإيطالي وبلوغ نهائي دوري أبطال أوروبا للموسم الثاني على التوالي.

وخسر ريال مدريد الفصل الأول من مواجهته مع «السيدة العجوز» 1 - 2 أول من امس في ذهاب الدور نصف النهائي على ملعب «يوفنتوس ستاديوم»، ما يعقد مهمته أمام فريق منظم دفاعيا لكن بطاقة النهائي ليست بعيدة المنال بالنسبة لفريق انشيلوتي الذي يحتاج الى الفوز 1 - صفر لكي يواصل حلمه بأن يصبح اول فريق يحتفظ باللقب في الصيغة الحديثة للمسابقة القارية الأم.

وتوقع انشيلوتي، الباحث عن لقبه الرابع في المسابقة كمدرب أن يكون ريال مختلفا في لقاء الأربعاء عما كان عليه في تورينو، مضيفا «ارتكبنا أخطاء اكثر من المعتاد، وذلك بسبب الضغط الذي مارسه يوفنتوس. كان خطهم (الدفاعي) عاليا في الشوط الثاني لكننا سنكون اكثر ثقة (إيابا) لأننا نلعب على ارضنا والمشجعون سيساندوننا». وواصل «يجب أن نتحلى بالصبر. النتيجة التي حققناها سلبية لكنها ليست سيئة».

وقال أنشيلوتي «الحقيقة إنه كان بإمكاننا القيام بصورة أفضل، لم نتحل دائما بالفاعلية ولكن حاولنا السيطرة، وبعدها واجهنا سوء الحظ، كان بإمكاننا التقدم».

وأضاف أنشيلوتي «غاب عنا الصبر وأيضا بعض الأمور بين الخطوط كانت مبهمة، لذا كان دخولنا في المباراة منذ البداية صعبا، بعدها تذبذب الأداء، كنا نلاعب خصما يقدم مستوى جيدا».

راموس: دفعنا ثمن الإرهاق

قال سرخيو راموس، لاعب ريال مدريد الإسباني، إن فريقه عانى من «إرهاق كبير» ناجم عن المباريات المتتالية التي خاضها (الميرينغي)، في تعليقه على الهزيمة التي مني بها الفريق الملكي أمام يوفنتوس الإيطالي في تورينو بهدفين لواحد في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا.

وقال راموس: «طوال مسيرتي لم أغتر بالثناء ولم ينل الانتقاد من عزيمتي. أنا هنا لأساعد الفريق. ليس عذرا، ولكن خضنا عددا كبيرا من المباريات المتتالية وهو ما أصابنا بالإرهاق، وقد دفعنا الثمن».

وأوضح: «تقديم مستوى أفضل مما قدمناه ليس صعبا للغاية، ولكن إذا أردنا التأهل إلى النهائي علينا التغلب على أفضل الفرق، واليوفي استحق أن يكون بينها».

وأكد: «لقد كانت مباراة سيئة على الصعيد الفردي والجماعي، لابد من انتقاد الذات والخروج باستنتاجات، ولكن لدينا فرصة أخرى لتعديل النتيجة».

رودريغز: على البرنابيو أن يشتعل

أكد الكولومبي جيمس رودريغز لاعب ريال مدريد الإسباني عقب الهزيمة من يوفنتوس الإيطالي في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم ضرورة تحلي فريقه بـ«الإيمان» وإمكانية التأهل على ضوء نتيجة مباراة العودة مطالبا الجماهير بـ«إشعال» المدرجات حينها في ملعب سانتياغو برنابيو. وقال جيمس :«النتيجة ليست سيئة، سنلعب أمام جماهيرنا أعتقد أن البرنابيو سيدعمنا كثيرا من أجل التأهل». واعتبر اللاعب أن يوفنتوس كان «محظوظا بعض الشيء» في بعض أوقات المباراة، مشيرا إلى أنه كان له رأسية ارتطمت بالعارضة ومنعت الهدف الثاني لفريقه.

أليغري: نحتاج إلى أداء مثالي في مدريد

أكد الإيطالي ماسيميليانو أليغري، المدير الفني ليوفنتوس الإيطالي أول من أمس أن على فريقه تقديم "أداء مثالي" أمام ريال مدريد الإسباني في إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا لحسم بطاقة التأهل للنهائي.

وقال أليغري، في مؤتمر صحفي عقب المباراة التي انتهت لصالح اليوفي بهدفين لواحد، "أنا سعيد للغاية بالمستوى الذي قدمه لاعبونا، أظهرنا قوتنا. قدمنا مباراة جيدة للغاية، ولكنني أعتقد أن بإمكاننا تقديم أفضل من هذا".

وأوضح "أعتقد أن الجميع شاركوا بصورة جيدة للغاية في المباراة على الصعيدين الدفاعي والهجومي"، مشيرا "سيكون علينا تقديم أداء مثالي في مدريد ".

وأضاف "تحقيق نتيجة جيدة في مدريد ليس سهلا، يجب أن نعرف أن فوز كان هاما لأن الفوز على الريال في المقام الأول ليس سهلا لأنه يلعب بمستوى تكتيكي وسرعة لا يتمتع بها الكثير من الفرق".

وقال إن الريال قدم "مباراة جيدة" ولكنه واجه "صعوبات" شكلها لاعبوه، مشيرا إلى أن نتيجة اللقاء جاءت نتيجة الأداء الكبير الذي قدمه فريقه وليس لانخفاض مستوى الريال.

وأكد أنه رغم الفوز على الريال في لقاء الذهاب "لسنا الأوفر حظا (للتأهل إلى النهائي) لأن علينا أن نخوض لقاء الإياب، ولكن النتيجة التي حققناها قد تعطينا أفضلية بسيطة.

«الأباتشي» قليل الكلفة يتفوق على أغلى صفقتين

أنفق يوفنتوس نحو 12 مليون يورو (13.42 مليون دولار) للتعاقد مع كارلوس تيفيز وهو مجرد كسر مما دفعه ريال مدريد لضم غاريث بيل وكريستيانو رونالدو أغلى صفقتين في تاريخ كرة القدم، لكن المهاجم الارجنتيني هو من كانت له الكلمة في مواجهة الفريقين بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم أول من أمس.

وقدم تيفيز عرضا ملهما آخر ليرجح كفة يوفنتوس في ذهاب الدور قبل النهائي ويقوده للفوز 2 - 1.

ولم ينجح دفاع ريال مطلقا في مواجهة سرعة تيفيز ومثابرته.

هدف

وأدت تسديدة منخفضة قوية من تيفيز إلى الهدف الأول في الدقيقة التاسعة عندما لم يكن أمام ايكر كاسياس حارس ريال سوى إبعاد الكرة باتجاه الفارو موراتا الذي وضعها في شباك ناديه السابق من مدى قريب. والانطلاقة التي أسفرت عن هدف الفوز لخصت قدرات تيفيز.

وبعد تلقيه تمريرة من موراتا انطلق تيفيز داخل منطقة جزاء ريال ورغم أنه بدا في طريقه للابتعاد عن المرمى إلا أنه خدع داني كارباخال ليجعله يعيقه ويحصل على ركلة جزاء نفذها بنفسه في الشباك محرزا هدف الفوز.

وانضم المهاجم الارجنيتني إلى يوفنتوس منهكا بعد أربعة مواسم حافلة في مانشستر سيتي حيث رفض في واقعة شهيرة الإحماء أثناء مباراة في دوري أبطال أوروبا ضد بايرن ميونيخ.كما تجاهله اليخاندرو سابيا مدرب منتخب الأرجنتين .وأكد تيفيز بعد المباراة أنه شعر بأنه موضع تقدير من زملائه والمدرب ماسيميليانو أليغري. وقال "أظهر زملائي لي أنني قائد وأنا أحاول تقديم أقصى ما في وسعي. أشعر بأهميتي".

موراتا: لقاء الإياب سيكون صعباً

أكد ألفارو موراتا، مهاجم يوفنتوس أن مواجهة إياب أبطال أوروبا أمام ريال مدريد على ملعب سانتياغو برنابيو ستكون «صعبة للغاية» . وقال موراتا، في تصريحات صحفية عقب المباراة، «لقد فزنا، أنا سعيد. الفوز على الريال دائما ما يكون صعبا. لقد قدمنا مباراة جيدة. الآن يجب علينا العمل لأن مباراة الإياب ستكون صعبة للغاية، انه الفريق الأفضل في العالم».

فيدال: يوفنتوس استحق الفوز

قال التشيلي أرتورو فيدال لاعب وسط يوفنتوس ان فريقه استحق الفوز بجدارة على الريال مشيداً بتميز فريقه خلال المباراة التي انتهت بفوزه 2 - 1 .

وفي تصريحات أدلى بها عقب المباراة، أوضح اللاعب الدولي أن يوفنتوس سيخوض لقاء الإياب «برأس مرفوع» على ملعب سانتياغو برنابيو الأسبوع المقبل.

مارسيلو : قادرون على التعويض

قلل البرازيلي مارسيلو، لاعب ريال مدريد من أهمية الهزيمة التي مني بها الفريق الملكي أمام يوفنتوس الإيطالي في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا بهدفين لواحد، مشيرا «لم نكن أفضل فريق قبل الهزيمة ولا الأسوأ بعدها».

وأكد مارسيلو، ، «لسنا سعداء ، ولكن لدينا مباراة الإياب و نعرف ما بإمكاننا تقديمه ».

تشيتشاريتو: «1 - 0 »تكفينا

قال المكسيكي تشيتشاريتو مهاجم ريال مدريد إن الهزيمة أمام يوفنتوس بنتيجة 1 - 2 في ذهاب الأبطال،تعني أن اللاعبين يجب عليهم «العمل» من أجل التعويض والفوز 1 - 0 في مباراة الإياب على ملعب سانتياغو برنابيو.

وأكد تشيتشاريتو «سنقاتل حتى النهاية. يجب أن نعمل، لكن الفوز 1 - 0 يكفينا. إنه درس مهم للغاية».

طباعة Email