00
إكسبو 2020 دبي اليوم

كريستيانو يسترد صدارة الهدافين من ميسي

الدون يحطم أسطورة «بيثخوان»

رونالدو سجل هاتريك في شباك إشبيلية أ ف ب

ت + ت - الحجم الطبيعي

حطم الدون كريستيانو رونالدو اسطورة ملعب سانشيز بيثخوان التابع لإشبيلية بعد ان سجل ثلاثية هي الأولى للاعب في الاستاد المرعب خلال 85 مباراة في الوقت نفسه تمكن من إيقاف سجل صاحب الأرض المثالي بعدم الخسارة على ملعبه 35 مباراة متتالية وقاد الريال إلى فوز صعب للغاية 3 – 2 في الجولة الـ35 من الليغا.

وبهذا الفوز واصل ريال مدريد مطاردة برشلونة المتصدر، حيث رفع رصيده إلى 85 نقطة وقلص ريال مدريد بذلك الفارق الذي يفصله عن برشلونة المتصدر إلى نقطتين مجددا ، بعد أن وسع برشلونة الفارق إلى خمس نقاط بشكل مؤقت بفوزه الساحق على مضيفه قرطبة 8 - 0 ، وسجل رونالدو ثلاثية ليصالح عشاقه بعد صيام عن التهديف دام لأسبوعين ورفع رونالدو رصيده إلى 42 هدفا ليستعيد موقعه في صدارة قائمة هدافي الدوري الأسباني والذي انتزعه الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة برصيد 40 هدفا بعدما سجل ثنائية في شباك قرطبة.

وارتفع رصيد ريال مدريد إلى 85 نقطة في المركز الثاني مقابل 87 نقطة لبرشلونة بينما حصد أتلتيكو مدريد نقطة واحدة بتعادله ليرفع رصيده في المركز الثالث إلى 76 نقطة بفارق سبع نقاط أمام فالنسيا وأشبيلية ، وتأكد هبوط قرطبة إلى الدرجة الثانية في الموسم المقبل إثر هزيمته أمام برشلونة.

أمل

وأكد الإيطالي كارلو أنشيلوتي مدرب ريال مدريد تمسكه بأمل التتويج بلقب الدوري الإسباني رغم تفوق الغريم برشلونة قبل ثلاث جولات على الختام.

وقال أنشيلوتي في مؤتمر صحافي عقب الفوز الثمين على إشبيلية «آخر شيء يموت هو الأمل، يجب أن نقوم بواجبنا، الفوز في المباريات الثلاث المتبقية».

وتحدث عن المباراة الصعبة «نحن سعداء، نواصل الكفاح، عانينا في مباراة مثالية من الجانبين، المنافس كان متكاملا وحظي بدعم الجمهور».

وعن رد فعله حول الفوز الساحق للبرسا 8 - 0 أمام قرطبة ، اعترف كارلو «برشلونة فريق كبير، يتمتع بالكفاءة والفاعلية في خط الهجوم، لا يفاجئني تسجيله الكثير من الأهداف، وكما قلت حين فزنا 9 - 1 على غرناطة، من الأفضل أن أفوز بتسع مباريات بنتيجة 1 - 0 بدلا من الفوز بمباراة واحدة بتسعة أهداف».

ورفض الإيطالي اعتبار الفوز «هدية» من إشبيلية ومدربه أوناي إيمري، مشددا «لا أعتقد ذلك، فريقي لعب بشكل جيد للغاية، كافح وقاتل، حتى حين لعب إشبيلية بعشرة لاعبين لوقت قصير ظل قويا ومتماسكا».

وعن إمكانية عودة الويلزي غاريث بيل للعب أساسيا غداً امام يوفنتوس الإيطالي في تورينو بنصف نهائي دوري أبطال أوروبا، قال المدرب المخضرم «يجب أن ننتظر يومين، استعدنا لاعبا مهما، أتمنى العودة السريعة لبنزيمة».

وشارك بيل كبديل في آخر دقائق وصنع الهدف الثالث للنجم البرتغالي كريستيانو رونالدو صاحب «هاتريك».

وفيما يتعلق بإشراك سرخيو راموس كلاعب وسط للمرة الثالثة أمام اليوفي بعد المباراة بجانب الدربي، علّق أنشيلوتي «لا أقول أنه سيعتاد على هذا المركز، لكن راموس لديه القدرة على اللعب في أي مركز بالملعب»

فخر

من ناحيته أظهر أوناي إيمري مدرب إشبيلية فخره بأداء لاعبيه أمام ريال مدريد، وبإجبار الملكي على المعاناة قبل تحقيق الفوز، رغم تأكيده على أن «التعادل كان ممكنا».

وعقب اللقاء صرح إيمري للصحافيين «الاتحاد كان رائعا بين اللاعبين والجماهير، نشعر بالألم بسبب الهزيمة، لكننا فخورون ايضا بالأداء».

وعن تضرر الفريق الأندلسي بخروج اللاعب البولندي جريجوري كريتشوفياك مصابا لبضع دقائق، ما استغله الريال لتسجيل هدفين متتاليين، قال المدرب الشاب «هذه أمور تحدث في كرة القدم، هناك طبيب يحدد ما اذا كان اللاعب يحتاج لعلاج خارج الملعب أم لا، أحيانا تجب المخاطرة باللعب بنقص عددي، للأسف سجل الريال هدفين في تلك الفترة».

وفيما يتعلق باحتدام المنافسة مع فالنسيا على المركز الرابع بالليغا والمؤهل لدوري أبطال أوروبا، شدد إيمري «الطريق وعر، نتمسك بأهدافنا محليا وأوروبيا».

نتيجة

قال الأرجنتيني إيفر بانيغا لاعب وسط إشبيلية إن الخسارة أمام ريال مدريد 2-3 «نتيجة غير عادلة» لأن فريقه كان «يستحق التعادل في الشوط الثاني». وقلل بانيغا في تصريحات صحافية من شأن هدفي الريال اللذين سجلا بينما كان يلعب إشبيلية بعشرة لاعبين بسبب اصابة البولندي جريجوري كريتشوفياك لاعتبار ان تلقي هذين الهدفين مع غياب أحد اللاعبين «أمور تحدث في كرة القدم». وأضاف «قمنا بأداء جيد حتى الدقيقة الاخيرة. قدمنا كل شيئ حتى النهاية لكننا لم نتمكن من التعويض، نحن سعداء بالأداء المقدم، واعتقد ان المشجعين سعدوا ايضا بالأداء. يجب شكرهم على دعمهم».

سواريز .. عودة الملهم بعد بداية بطيئة

بعد بداية بطيئة مع برشلونة متصدر الدوري الاسباني لكرة القدم ارتفع معدل تهديف الملهم لويس سواريز مهاجم أوروغواي إلى مستويات زميله الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو لاعب ريال مدريد المنافس في حين أن أسلوبه الذي يتسم بالإيثار بث روحا من التلاحم والتماسك في صفوف خط الهجوم القاتل لفريقه.

وخلال المواسم الأخيرة تميز أسلوب برشلونة في اللعب بالتمريرات القصيرة لكن ما يميز أداء الفريق حاليا هو القوة الضاربة لخط هجومه الثلاثي الذي قرب الفريق من الفوز بثلاثية ثانية من الألقاب خلال ستة أعوام.

وأحرز ميسي وسواريز وزميلهما البرازيلي نيمار 108 أهداف فيما بينهم ليقتربوا من الرقم القياسي الاسباني وهو 118 هدفا والمسجل باسم ثلاثي هجوم ريال مدريد رونالدو وكريم بنزيمة وجونزالو هيجوين في موسم 2011 - 2012.

ايقاف

وانضم سواريز إلى برشلونة قادما من ليفربول الانجليزي في أجواء غير ملائمة في ظل إيقافه لمدة أربعة أشهر بعد عضه لاعبا منافسا في نهائيات كأس العالم 2014 في البرازيل إلا انه تكيف الآن في صفوف الفريق وأصبح رصيده 17 هدفا في أخر 16 مباراة في كل المنافسات بما في ذلك فوز فريقه 8 - صفر على قرطبة في الدوري الاسباني أول من أمس .

وخلال الأشهر الأولى له مع الفريق بعد انتهاء إيقافه في أكتوبر الماضي تلقى سواريز إشادة بسبب تحليه بأخلاق الفريق المتمثلة في تقديم المساعدات لزملائه خلال المباريات في حين بدأت أهدافه تتوالى بينما انتقل أسلوبه في مساعدة زملائه إلى بقية لاعبي الفريق.

مساندة

وخلال المباراة أمام قرطبة أحرز ميسي هدفين لكنه رغم منافسته على لقب هداف البطولة مع رونالدو فانه أهدر فرصة لإحراز ثلاثية عندما سمح لنيمار بتنفيذ ركلة جزاء.

وقال سواريز للصحافيين «أنا سعيد حاليا وهذا يرجع إلى الدعم والثقة التي أحصل عليهما من زملائي في الفريق.. ولولا الزملاء والأسرة لما تمكنت من إحراز هذه الأهداف.» وسرعان ما تطورت علاقة صداقة بين سواريز وميسي الذي عاد للاستمتاع باللعب من جديد في ظل وجود مهاجم أوروغواي إلى جانبه في خط الهجوم بعد بعض التراجع في الموسم الماضي.

ويمكن لبرشلونة متصدر الدوري الاسباني بفارق نقطتين عن ريال تكرار انجازه في 2009 والفوز بثلاثية من الألقاب إذ سيواجه أتليتيك بيلباو في نهائي كأس ملك اسبانيا كما سيواجه بايرن ميونيخ بطل ألمانيا في قبل نهائي دوري أبطال أوروبا بعد غدٍ .

التزام

قال المدير الفني لبرشلونة الإسباني لويس إنريكي بعد الفوز على قرطبة بالليغا بثمانية أهداف نظيفة وذلك في خطوة مهمة نحو التتويج باللقب إن فريقه «يلتزم دائما بالواجبات المطلوبة منه بغض النظر عن هوية الخصم». وقال إنريكي في مؤتمر صحافي عقب اللقاء إن هدفي إيفان راكيتيتش ولويس سواريز في المنعطف الأخير من الشوط الأول منحا فريقه «الهدوء» ليقدم بعد ذلك «مستوى مرتفع من ناحية خلق الفرص والتهديف». وصرح المدرب «بكل تأكيد نحن نسير في الطريق الصحيح.. حتى الدقيقة 39 لم تكن الكرة ترغب في الدخول». وبخصوص تسديد نيمار لركلة الجزاء التي احتسبت قبل الهدف الثامن صرح لويس إنريكي «اللاعبون هم أصحاب القرار في من يسدد».

احساس

راموس مرتاح في وسط الملعب

أكد سرخيو راموس مدافع فريق ريال مدريد الإسباني أنه يشعر مع الوقت براحة أكبر في اللعب بوسط الملعب، كما قلل من شأن ركلة الجزاء التي تسبب بها أمام إشبيلية، مشيرا إلى أنها لن تكون المرة الأخيرة. وعقب المباراة صرح راموس لوسائل الاعلام «اعتدت على تلقي الأوامر وتنفيذها على أفضل وجه، بالتدريج أشعر بأنني مرتاح أكثر في اللعب بوسط الملعب، أريد أن أظهر بمستوى جيد مهما كان المركز الذي ألعب فيه».

وعن القمة، تحدث «كنا نعرف أنها مباراة حياة أو موت، أعرف الأجواء هنا جيدا، من الرائع الفوز بثلاث نقاط هنا، وإجبار برشلونة على مواصلة الانتصارات». وفيما يتعلق بخطئه في ركلة الجزاء التي أحيت آمال إشبيلية «هذه أمور تحدث في الكرة، ليست أول ركلة اتسبب بها ولن تكون الأخيرة».وبشأن إمكانية تعثر البرسا ، قال «طالما لم تحسم البطولة حسابيا فكل شيء وارد. إشبيلية - إفي

اعتراف

كاسياس: عانينا من أجل الفوز

اعترف حارس مرمى ريال مدريد إيكر كاسياس بأن فريقه »عانى« في ملعب إشبيلية من أجل تحقيق »فوز صعب للغاية« في الليغا. وأكد كاسياس أن فريقه سيستمر في »الصراع حتى النهاية« على لقب الدوري، رغم إشارته إلى أن الريال »لا يعتمد على نفسه«، ولكن على احتمال تعثر برشلونة. وأكد الحارس الدولي أن فريقه يفكر في مباراة ذهاب نصف نهائي دوري الأبطال غداً أمام يوفنتوس التي ستكون »صعبة للغاية«. إشبيلية - إفي

طباعة Email