00
إكسبو 2020 دبي اليوم

الصفقة الخاسرة

تمريرة بالوتيلي تكلف ليفربول 80 ألف إسترليني

ت + ت - الحجم الطبيعي

استحق الإيطالي ماريو بالوتيلي، لقب الصفقة الخاسرة، بعد أن كشفت إحصاءات متطابقة في وسائل الإعلام البريطانية، عن حقيقة مؤسفة للغاية، هي أن المهاجم الذي استعان به ليفربول بداية هذا الموسم يكلف النادي 80 ألف جنيه إسترليني، مقابل كل تمريرة قام بها خلال مشاركته مع الفريق في 16 مباراة في الدوري الإنجليزي حتى الآن، ولم تكن جميع هذه التمريرات صحيحة، إذ بلغت نسبة دقة الإيطالي في التمريرات 84 %.

واستقدم الأيرلندي الشمالي بيرندن رودجرز بالوتيلي في الانتقالات الصيفية الماضية، بعد أن تخلى الفريق عن مهاجمه الأول لويس سواريز لصالح برشلونة الإسباني، حيث يتألق بشدة مع الفريق الذي يقترب من تحقيق ثلاثية تاريخية في الليغا وكأس إسبانيا، إلى جانب دوري أبطال أوروبا.

حيث وصل الفريق إلى نصف نهائي المسابقة القارية، كما تأهل إلى نهائي الكأس المحلية في الوقت نفسه، فإن الفريق يتصدر الدوري الإسباني، على العكس من ليفربول، الذي انتهت آماله في الأبطال مبكراً، وغادر كأس إنجلترا في نصف النهائي، ويقف الآن في المركز الخامس في ترتيب الدوري الإنجليزي، متأخراً بفارق سبع نقاط عن مانشستر يونايتد صاحب المركز الرابع، آخر المراكز المؤهلة لدوري الأبطال في الموسم المقبل.

وقال رودجرز عند التعاقد مع نجم ميلان السابق: أعتقد بأن الجميع سيتحدث عن شغبه وعدم انضباطه وتصرفاته بعيداً عن الملعب وحتى داخله، لكني على قناعة بأنه الخيار الأفضل لليفربول، وبإمكانه أن يقدم لنا الكثير هذا الموسم، لا أقول إنه سيعوض سواريز، ولكن حتماً لديه الكثير الذي يمكن أن نستفيد منه خلال مشوارنا من أجل الوصول إلى دوري الأبطال للمرة الثانية على التوالي.

إخفاق

دخل بالوتيلي إلى مباراة هال سيتي المؤجلة ضمن التشكيلة الأساسية بعد الإصابة التي لحقت بدانيل ستورديج المهاجم الأول للفريق، وكان رودجرز يتمنى أن ينجح الإيطالي في فعل شيء خلال هذه الفترة الحرجة من الموسم، وتحديداً في مواجهة فريق مهدد بالهبوط، وكان بإمكان ليفربول أن يصل إلى فارق أربع نقاط عن يونايتد قبل أربع مراحل من نهاية الدوري، إلا أن بالوتيلي ظل بلا فائدة، ولم يقم سوى بالاشتباك مع لاعبي هال سيتي، حتى أجبر رودجرز على استبداله، بعد أن أمضى 65 دقيقة داخل الملعب دون أن يشكل أي نوع من الخطورة على الفريق المستضيف.

أرقام محبطة

بلغت كلفة انضمام بالوتيلي إلى ليفربول حتى يوم أمس 19.2 مليون جنيه إسترليني، حيث بلغت قيمة انتقاله من ميلان 16 مليون جنيه إسترليني، في الوقت نفسه، فإن الإيطالي يحصل على 90 ألف جنيه إسترليني كراتب أسبوعي، وحصل حتى الآن على 3.2 ملايين جنيه إسترليني بعد أن أمضى في صفوف الفريق 36 أسبوعاً، لكنه سجل في هذه الفترة هدفاً وحيداً فقط، ما يعني أن هذا الهدف كلف ليفربول 19.2 مليون جنيه إسترليني، في الوقت نفسه، فإن اللاعب قام بالتمرير 241 مرة فقط خلال المباريات الستة عشرة، التي لعبها مع «الحمر».

وبالتالي، كلفت كل تمريرة الفريق 79.8 ألف جنيه إسترليني، كما أنه حاول تجاه المرمى 20 مرة فقط، بمتوسط 1.25 تصويبة في المباراة، في الوقت نفسه، بلغت قيمة التصويبة 962 ألف جنيه، أما تصويباته بعيداً عن القوائم والمرمى، فقد بلغت 16 تصويبة فقط، بمتوسط محاولة في كل مباراة لعبها، وبكلفة بلغت 1.2 مليون جنيه، مقابل كل محاولة بعيداً عن مرمى المنافسين.

توقع

أظهر استطلاع للرأي نشر عند تعاقد ليفربول مع الإيطالي ماريو بالوتيلي، أن 71 % من جمهور النادي الإنجليزي لا يعتقدون أن الصفقة يمكن أن تكون مفيدة للنادي، في الوقت نفسه توقع 54 % من الذي شملهم الاستطلاع، أن بالوتيلي يمكن أن يطرد في أي لحظة.

مورينيو: لاعبو تشيلسي استثنائيون

امتدح البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب تشيلسي الإنجليزي، أداء لاعبيه المخضرمين جون تيري وبيتر تشيك وبرانيسلاف إيفانوفيتش وديدييه دروغبا وأوبي ميكيل، ووصفهم بـ «الاستثنائيين».

وبات تشيلسي على بعد فوز واحد من التتويج بلقب بطل الدوري الإنجليزي لكرة القدم، إثر تغلبه على ليستر سيتي 3 - 1 في عقر دار الأخير أول من أمس، في مباراة مؤجلة من المرحلة السابعة والعشرين.

ورفع تشيلسي رصيده إلى 80 نقطة، متقدماً بفارق 13 نقطة عن منافسيه المباشرين مانشستر سيتي وأرسنال قبل نهاية الدوري بأربع مراحل، علماً بأن أرسنال يملك مباراة مؤجلة.

ودخل تشيلسي مباراته بعد انتزاعه تعادلاً سلبياً ثميناً من أرسنال في عقر داره الأحد الماضي، لكنه لم يقدم عرضاً جيداً في الشوط الأول. واستمر غياب هداف الفريق الإسباني دييغو كوستا، والفرنسي لويك ريمي بداعي الإصابة، فخاض المهاجم العاجي المخضرم ديدييه دروغبا ثاني مباراة له في مدى ثلاثة أيام.

وافتتح ليستر سيتي الذي يحاول تحاشي الهبوط، التسجيل بواسطة مارك البرايتون في نهاية الشوط الأول. لكن تشيلسي ظهر بوجه مغاير في الثاني، وتمكن دروغبا من معادلة النتيجة، إثر تمريرة من الصربي برانيسلاف إيفانوفيتش (48)، قبل أن يسجل قائده الخضرم جون تيري هدف التقدم (79)، والبرازيلي راميريش هدف الاطمئنان (83).

وسيكون تشيلسي قادراً على رفع الكأس في ملعبه ستامفورد بريدج الأحد المقبل، في حال فوزه على ضيفه كريستال بالاس في المرحلة الخامسة والثلاثين.

وضرب مورينيو، في تصريحات للموقع الرسمي للنادي اللندني، المثل ببيتر تشيك، مبيناً «جلس احتياطياً، لكن حين يلعب فإنه يظهر بشكل ممتاز، من الممتع للاعبين المخضرمين أن يشعروا بأنهم لا يزالون أبطالاً»، وعن إيفانوفيتش، تحدث «إنه صاحب خبرة كبيرة».

وأشاد بقدرة المخضرمين على الانسجام مع الجيل الجديد، والذي يضم عناصر، مثل سيزار أزبيليكويتا وإدين هازارد ونيمانيا ماتيتش.

وأشار مورينيو إلى أن «أزبيليكويتا يكتسب الخبرات بالتدريج، هازارد يلعب هنا منذ ثلاثة أعوام، ماتيتش يتطور، حتى روبن تشيك لديه 18 عاماً، وانضم للفريق الأول، في غضون خمس سنوات من الخبرة، سيكون في الـ 23 من عمره». وشدد (مو) على أن «قرار تجديد عقد دروغبا سيتخذه اللاعب بنفسه، سيفكر بعقله وبقلبه، وسيرجع إلى عائلته، ويرى مصلحة مستقبل النادي، ليس الأمر متوقفاً على الجهاز الفني فقط».

الترتيب 

1 - تشيلسي 80 نقطة من 34 مباراة

2 - مانشستر سيتي 67 من 34

3 - أرسنال 67 من 33

4 - مانشستر يونايتد 65 من 34

5 - ليفربول 58 من 34

توتنهام 58 من 34

ضربة

إيفرتون يفتقد أوفييدو حتى نهاية الموسم

تواصلت معاناة لاعب إيفرتون الإنجليزي الدولي الكوستاريكي براين أوفييدو مع الإصابات، إذ سيغيب عن الملاعب لما تبقى من الموسم الحالي، بسبب تعرضه لكسر في مشط قدمه، وذلك بحسب ما كشف مدربه الإسباني روبرتو مارتينيز أمس.

ويبدو أن لعنة الإصابات تلاحق اللاعب الدولي الكوستاريكي البالغ من العمر 25 عاماً، إذ غاب عن الملاعب لثمانية أشهر العام الماضي، بسبب كسر مزدوج في الساق، ما تسبب بغيابه عن مونديال البرازيل 2014، وهو سيغيب الآن عن منتخب بلاده في كأس كونكاكاف الذهبية.

وكشف مارتينيز في مؤتمر صحافي، أن أوفييدو تعرض لكسر في مشط قدمه اليمنى خلال التمارين، مضيفاً «أنه حقاً لاعب غير محظوظ. كان يمر في فترة رائعة تخوله العودة إلى الفريق وإنهاء الموسم، لكن لسوء الحظ سيغيب الآن لما تبقى من الموسم».

وكان من المفترض أن يسجل أوفييدو عودته إلى الملاعب، بعد تعافيه من إصابة في العضلة الخلفية.

انتقالات

نصري مطلوب في روما

كشفت مصادر إعلامية بريطانية، أمس، رغبة نادي روما الإيطالي في التعاقد مع سمير نصري لاعب وسط مانشستر سيتي.

ومضت المصادر أن روما يدرس بالفعل التقدم بطلب رسمي إلى سيتي، من أجل الحصول على خدمات لاعب الوسط الفرنسي، الذي يبدو بالفعل أنه في طريقه إلى مغادرة القمر السماوي، بعد تراجع مستواه بشكل واضح في الفترة الأخيرة من الموسم، كما تردد أن سيتي لإدخال نصري، ضمن صفقة تضمن تعاقده مع الفرنسي الآخر بوغبا نجم يوفنتوس.

طباعة Email