00
إكسبو 2020 دبي اليوم

برشلونة للتمسك بصدارة الليغا قبل الكلاسيكو

ت + ت - الحجم الطبيعي

ستكون المهمة واضحة جداً لبرشلونة وريال مدريد في المرحلة السابعة والعشرين من الدوري الإسباني لكرة القدم، فالأول يسعى لتأكيد الصدارة التي انتزعها الأسبوع الماضي، والثاني يريد تضميد جراحه، وذلك قبل الكلاسيكو المرتقب في 22 الجاري.

ويحل برشلونة ضيفاً على ايبار اليوم، ويستضيف ريال مدريد ليفانتي غداً، في مباراتين سهلتين نسبياً لقطبي الليغا.

وتغيرت أمور كثيرة في غضون أسبوع، حيث كشف اتلتيك بلباو التراجع الكبير في مستوى ريال مدريد بتغلبه عليه 1- 0 في المرحلة الماضية، فلم يفوت برشلونة غريمه التقليدي الفرصة واكتسح ضيفه رايو فايكانو 6 -1 لينتزع منه الصدارة بواقع 62 نقطة مقابل 61.

 وبدأ برشلونة التفكير بإحراز الثلاثية حسب ما أوضح نجمه البرازيلي نيمار. وقال نيمار «اعتقد أننا نملك فريقاً يمكنه التفكير بإحراز الثلاثية»، مضيفاً «سنقدم كل شيء للفوز بها. لا أريد اختيار أي لقب بل الفوز بالثلاثة».

واعتبر نيمار أن هجوم برشلونة افضل من هجوم ريال مدريد بقوله «نعم اعتقد ذلك... لكننا نركز على انفسنا وليس على الآخرين. نحاول إلحاق الضرر بدفاع الخصوم وكل يوم نفهم بعضنا أكثر».

وينافس برشلونة أيضاً على لقب كأس اسبانيا، حيث يلاقي اتلتيك بلباو في النهائي، كما تقدم على مانشستر سيتي 2-1 في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.

وقد ضرب ميسي بقوة في المرحلة السابقة بتسجيله الثلاثية الرابعة والعشرين (رقم قياسي، مقابل 23 ثلاثية لرونالدو)، كما انه رفع رصيده الى 30 هدفاً متساوياً مع البرتغالي في صدارة ترتيب هدافي الدوري، علماً بأن الأخير كان يتقدم على الأرجنتيني بأكثر من عشرة أهداف قبل أسابيع قليلة.

وبدأ الاوروغوياني لويس سواريز بالدخول تدريجيا في ايقاع الفريق الكاتالوني، وقد هز الشباك مرتين امام رايو فايكانو رافعا رصيده الى عشرة اهداف في الدوري.

ويحل اتلتيكو مدريد حامل اللقب وصاحب المركز الثالث برصيد 55 نقطة ضيفا على اسبانيول العاشر اليوم وله 32 نقطة باحثاً عن استعادة نغمة الفوز للبقاء على مقربة من المتصدرين.

اعتراف

الخسارة امام بلباو وفقدان الصدارة اثرتا كثيراً على معنويات لاعبي ريال مدريد على ما يبدو، كما شددتا الضغط على المدرب الإيطالي كارلو انشيلوتي، فكان الفريق على وشك فقدان لقبه ايضا في بطولة دوري أبطال أوروبا التي يملك الرقم القياسي فيها بعشرة القاب.

واعترف انشيلوتي بهبوط مستوى فريقه في الفترة الأخيرة، كما اعتذر عن الأداء السيىء الذي قدمه امام شالكه.

وقال المدرب الإيطالي «نستحق صافرات الاستهجان ولكنها يجب ان تكون حافزاً لنا للمباريات المقبلة، فما زلت أثق بهذا الفريق لأنني اعرف ماذا يمكن أن يقدم».

وتابع «لدينا مشكلات في كل جوانب اللعبة، في الهجوم والدفاع والتصميم والروح القتالية والتركيز».

وأوضح انشيلوتي أيضاً «الفريق لا يلعب بشكل جيد وهذا أمر غير مفهوم بعد كل الذي حققناه حتى ديسمبر (22 فوزا على التوالي)»، مضيفاً «نفتقد الثقة بأدائنا وبهويتنا، وبات من الصعب علينا ان نلعب كما نريد».

وتأثر ريال كثيراً بهبوط مستوى ابرز لاعبيه وخصوصاً البرتغالي كريستيانو رونالدو، الذي كان يدك الشباك من كل صوب، والويلزي غاريث بايل والفرنسي كريم بنزيمة، وعانى أيضاً لغياب مدافع سيرخيو راموس ونجم الوسط الكولومبي خاميس رودريغيز للإصابة.

نجح رونالدو في تسجيل هدفين أمام شالكه فبات افضل مسجل في جميع المسابقات الأوروبية رافعاً رصيده إلى 78 هدفاً، متخطياً نجم ريال السابق راوول غونزاليز بهدف واحد، كما عادل الرقم القياسي للأرجنتيني ليونيل ميسي في دوري أبطال أوروبا برصيد 75 هدفاً.

طباعة Email