00
إكسبو 2020 دبي اليوم

ثأر من تشلسي وصعد إلى ربع نهائي « الأبطال»

بلان : التأهل نقطة تحول في تاريخ سان جيرمان

ت + ت - الحجم الطبيعي

قال لوران بلان مدرب باريس سان جيرمان يوم أول من أمس إن تفوق فريقه على تشيلسي في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم نقطة فاصلة في تاريخ النادي الفرنسي.

ولم يتأثر سان جيرمان بالطرد المبكر لمهاجمه زلاتان إبراهيموفيتش وكافح ليخرج متعادلاً 2-2 بعد وقت إضافي مع الفريق الإنجليزي ويبلغ دور الثمانية في هذه المسابقة الأوروبية للموسم الثاني على التوالي. وفي مباراة كان عنوانها الإثارة والمتعة، انتزع باريس سان جيرمان بطاقة التأهل إلى دور الثمانية لبطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم للمرة الثالثة على التوالي

ونجح باريس سان جيرمان بتلك النتيجة في رد اعتباره أمام نظيره الانجليزي، الذي خرج الفريق الفرنسي أمامه من دور الثمانية في نسخة البطولة الماضية.

وكان لقاء الذهاب الذي أقيم منذ ثلاثة أسابيع بالعاصمة الفرنسية باريس قد انتهى بالتعادل 1/1، ليتأهل الفريق الفرنسي إلى دور الثمانية بفضل تفوقه في فارق الأهداف المسجلة خارج الأرض. وكان الوقت الأصلي قد انتهى بالتعادل 1/1، ليحتكم الفريقان إلى وقت إضافي لمدة نصف ساعة على شوطين والتي حسم خلالها سان جيرمان الأمور لصالحه في النهاية.

عصبية

واتسم الشوط الأول بالعصبية الشديدة على حساب المستوى الفني، لاسيما عقب الطرد «المثير للجدل» للنجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش هداف سان جيرمان في الدقيقة 32 بعد التحامه مع البرازيلي أوسكار دوس سانتوس لاعب تشيلسي في كرة مشتركة في منتصف الملعب.

وقال بلان للصحفيين «يريد باريس سان جيرمان أن يصبح واحداً من أبرز أندية أوروبا. في المستقبل.. سينظر لهذه المباراة على أنها نقطة محورية في تاريخ النادي». وأصبحت مؤسسة قطر للاستثمارات الرياضية أكبر مالكي الأسهم في باريس سان جيرمان في 2011 ثم استحوذت عليه بشكل كامل في 2012 لتجعل منه أغنى ناد في العالم.

وضم النادي لاعبين بارزين بينهم إبراهيموفيتش وتياجو سيلفا وإدينسون كافاني وتوج بطلا لدوري الدرجة الأولى الفرنسي في الموسمين الماضيين لكنه لايزال يكافح لترك بصمة في أوروبا.

وقال بلان إن فريقه كان أفضل من تشيلسي في المباراتين والأولى انتهت بالتعادل 1-1 في العاصمة الفرنسية وإنه لم يتأثر بطرد إبراهيموفيتش بسبب تدخل عنيف لكنه ليس مؤذيا ضد أوسكار لاعب وسط تشيلسي.

وأضاف «بين الشوطين اندهشت لهدوء لاعبي فريقي. شعرت بأن هذا الفريق لديه فعلاً الرغبة في مواصلة المشوار والفوز بهذه المباراة.

وأشاد لوران بلان مدرب سان جيرمان بالانتصار واعتبره لحظة محورية في المشوار نحو الدخول ضمن صفوة فرق أوروبا.

مستقبل

وقال للصحفيين «يريد باريس سان جيرمان أن يصبح واحداً من أندية أوروبا البارزة.. هذه المباراة ستعتبر نقطة محورية في تاريخ النادي».

وقال أيضا إن فريقه كان أفضل من تشيلسي في المباراتين ولم يتأثر بطرد إبراهيموفيتش.

وتابع »بين الشوطين تفاجأت بهدوء اللاعبين. شعرت في تلك اللحظة أن هذا الفريق لديه الرغبة للفوز بالمباراة».

لوم

من ناحيته ألقى جوزيه مورينيو مدرب تشيلسي باللائمة في الهزيمة المريرة على عدم التركيز وغياب الثقة لدى لاعبيه، وقال مورينيو «نستحق هذا العقاب بهذا التعادل الذي أدى لخروجنا».

كما قال مورينيو إن طرد زلاتان إبراهيموفيتش مهاجم سان جيرمان في الدقيقة 31 أضر بفريقه ولم ينفعه.

وتابع «بالنسبة لي.. اللاعبون شعروا بقدر كبير من المسؤولية.. خاصة حين لعب المنافس بعشرة لاعبين».

حين تستقبل شباكنا هدفين من كرات ثابتة.. الأمر فيه.. دليل واضح على ما أقول. إنه نقص في التركيز.. إنه غياب للمسؤولية بعدم الرقابة وترك مساحات».

وقال مورينيو إنه يريد استيعاب ما حدث قبل الجلوس مع لاعبيه وتحليل الهزيمة. وأضاف حين سئل عن الأداء الغريب لفريقه «أريد أن أعرف..»

وقال المدرب البرتغالي إن فريقه الذي يتصدر الدوري الإنجليزي الممتاز يحتاج لاستعادة التركيز سريعا والتركيز على مواجهة ساوثامبتون يوم الأحد المقبل. وتابع «علينا أن نرد. فقدنا التركيز حتى لو كنا قد فزنا اليوم.. كانت لنا خطوات هامة أخرى أمامكم وأمام فرق أخرى. ماضيا فقدنا التركيز وفي هذه اللحظة أمامنا أن نحاول الفوز بدوري الأبطال». معتبراً أن سان جرمان الفرنسي كان الاقوى وقال مورينيو «أداؤنا لم يكن جيدا وباريس سان جرمان كان أقوى منا، ونحن نتقبل أنه كان الفريق الأفضل».

وأضاف مورينيو الذي انتقد إضاعة سان جرمان الكثير من الوقت بعد تسجيله الهدف الثاني «لم نكن جيدين بالدرجة المطلوبة، والفريق المنافس كان أقوى وعرف كيف يتعامل مع ضغط المباراة، ربما لانه لعب بعشرة لاعبين ولم يكن لديه ما يخسره، في حين أننا شعرنا بالضغط لانه تعين علينا تحقيق الفوز».

كافاني: لعبنا بشجاعة فخطفنا التأهل

قال المهاجم الأوروغوياني إدينسون كافاني إن فريقه باريس سان جيرمان لعب بدون خوف أمام تشيلسي لذا تأهل إلى ربع نهائي دوري الأبطال الأوروبي لكرة القدم.

وعقب تعادل باريس سان جيرمان أول من أمس أمام تشيلسي بهدفين لكل منهما في إياب ثمن نهائي «التشامبيونز ليغ»، قال كافاني: «بخلاف العام الماضي، لقد لعبنا اليوم بشكل أفضل رغم النقص العددي في صفوفنا» حيث تم طرد السويدي زلاتان ابراهيموفيتش بسبب تداخله ضد البرازيلي أوسكار لاعب وسط «البلوز».

فرص

وأشار كافاني إلى أن فريقه لعب كرة قدم جيدة أول من أمس كما خلق الفرص وفي النهاية نجح في التأهل لربع نهائي البطولة القارية، علما بأن لقاء الذهاب قد انتهى بالتعادل أيضا بهدف لمثله.

وأبرز المهاجم الأوروغوياني أن التأهل هو ثمرة جهد كبير تم بذله، معرباً عن سعادته بهذا الأمر نظراً لأن اللاعبين عادوا إلى منازلهم وهم في حالة هدوء.

كما أوضح أنه كمهاجم يتوق لإحراز الأهداف ولكن الحياة لا تنحصر على تسجيل الأهداف فقط «يجب بذل كل شيء من أجل زملاء الفريق»، أعتقد بأنني قمت بدوري تماما في اللقاء خاصة بعد أن أمضيت أكثر الوقت وأنا ألعب وحدي ، لقد بذلنا كل ما نملك من طاقة في هذه المباراة وأعتقد أن تألهنا كان مستحقاً».

لويز : لقب الأبطال لا يزال بعيداً

 أكد ديفيد لويز مدافع نادي باريس سان جيرمان الفرنسي لكرة القدم أن الطريق مازال طويلاً أمام فريقه للفوز بلقب بطولة دوري أبطال أوروبا وذلك بعد تأهل فريق العاصمة الفرنسية لدور الثمانية من البطولة.

وكان سان جيرمان تعادل 2- 2 أول من أمس في إياب دور الـ16 من البطولة الأوروبية بملعب «ستامفورد بريدج» في لندن ليتأهل إلى ربع النهائي بنتيجة 3/3 في مباراتي الذهاب والعودة، بعد تعادل الفريقين 1/1 في مباراة الذهاب بباريس، حيث تم الاحتكام إلى لائحة احتساب الهدف خارج الأرض بهدفين.

إنجاز مذهل

وقال لويز الذي سجل الهدف الأول لسان جيرمان أمس : «إنه إنجاز مذهل بالنسبة للجميع، بالنسبة للنادي ولمدينة باريس. قدمنا أداء رائعاً، وحاولنا الفوز بالمباراة».

وأضاف المدافع البرازيلي : «إنني سعيد بتأهلنا إلى دور الثمانية ولكن الطريق مازال طويلاً أمامنا لكي نحرز لقب دوري الأبطال. علينا أن نحتفظ بواقعيتنا».

خيبة أمل

من ناحيته عبر غاري كاهيل لاعب تشيلسي عن خيبة أمله الشديدة عقب المباراة قائلاً : «من الكريه أن نخرج بهذا الشكل». وأضاف : «لقد تقدمنا مرتين ولكننا سمحنا لهم بالتعادل في كل مرة .. كان من المفروض أن نتأهل الليلة».

ابراهيموفيتش : لاعبو تشيلسي أطفال

 قال السويدي زلاتان ابراهيموفيتش نجم باريس سان جيرمان إنه كان محاطاً بـ «11 طفلاً» بعد طرده من لقاء فريقه أمام تشيلسي في دور الستة عشر من دوري أبطال أوروبا، ومضى في تصريحات للصحافة البريطانية، ما حدث من التفاف لاعبي تشيلسي حولي وطريقة تعاملهم مع الأمر كانت بمثابة تصرفات الأطفال ليس أكثر من ذلك.

وانضم غراهام سونيس محلل قناة سكاي البريطانية إلى رأي زالاتان بعد أن أكد أنه مستغرب لما حدث من لاعبي تشيلسي قائلاً : منذ بداية المباراة كان من الواضح أن هناك شيئاً خطأ، نجوم تشيلسي كانوا يبحثون عن طرد لاعب من سان جيرمان وتحديدا زالاتان ، وبعد الطرد كانت تصرفاتهم بعيدة عن الاحترام استغرب أن يأتي هذا التصرف من لاعبي فريق يقوده مورينو، أنه من أكثر المدربين انضباطاً واحتراما للمنافسين.

ومضى جيمي كالاغار محلل القناة نفسها على نفس الطريق بعد أن هاجم بشدة لاعبي تشيلسي معتقداً في الوقت نفسه أن قرار الطرد لم يكن صحيحاً، وهذا ما ذهب إليه مورينيو نفسه الذي وصف القرار بأنه قاس بعض الشيء متمنيا في الوقت نفسه أن يرفع قرار الإيقاف عن زلاتان، وكانت تلك أيضا أمنية لوران بلان المدير الفني لباريس سان جيرمان الفرنسي الذي أعرب عن ثقته في أن إبراهيموفيتش «قد يتمكن من اللعب في الدور المقبل».

كوستا: علينا أن نرفع رؤوسنا

 أكد المهاجم الإسباني البرازيلي دييجو كوستا عقب خروج فريقه تشليسي من دوري أبطال أوروبا على يد باريس سان جيرمان، أن عليهم أن «يرفعوا رؤوسهم ويواصلوا المضي قدما».

وقال كوستا في تصريحات بالمنطقة المختلطة بملعب ستامفورد بريدج عقب مباراة إياب ثمن نهائي دوري الأبطال أمام باريس سان جرمان، والتي انتهت بالتعادل بهدفين لمثلهما، «هم لعبوا جيدا وقدموا مباراة كبيرة واستحقوا الفوز. يجب تهنئة باريس سان جيرمان. هذه هي كرة القدم وعلينا الآن أن نفكر في المباراة المقبلة».

فريق كبير

وأضاف: «كنا نلعب أمام فريق كبير ولكن كان يمكننا أن نتأهل. كان علينا أن نتحكم في المباراة بشكل مختلف لأننا كنا نمتلك زيادة عددية ولكن علينا أن نرفع رؤوسنا ونواصل المضي قدما»، في إشارة إلى طرد السويدي زلاتان إبراهيموفيتش لاعب النادي الباريسي (ق30).

ما حدث قد حدث وليس هناك ما يمكن أن يعيدنا إلى دوري الأبطال علينا مواصلة التركيز على البطولات التي يمكن أن نحصل عليها - في إشارة إلى الدوري الإنجليزي الذي يتصدره تشيلسي بفارق 5 نقاط عن مانشستر سيتي إضافة إلى مباراة مؤجلة - ونستعد بقوة للموسم المقبل لأجل لقب الأبطال، هذا هو حال كرة القدم.

غوارديولا: اللعب أمام 10 لاعبين ليس سهلاً

ملك بافاريا يبحث عن موسم أسطوري

أعرب الأسباني جوزيب غوارديولا المدير الفني لفريق بايرن ميونيخ الألماني عن سعادته بالسباعية التي فاز بها فريقه أول من أمس على منافسه شاختار دونيتسك الأوكراني في إياب دور الستة عشر لبطولة دوري أبطال أوروبا.

ونجح الفريق الألماني في استغلال النقص العددي للفريق الأوكراني بعد طرد أحد لاعبيه، ليحسم اللقاء لصالحه بنتيجة تاريخية. وقال المدرب الأسباني عقب المباراة التي أقيمت بمدينة ميونيخ الألمانية: «يجب تعلم كيفية اللعب أمام عشرة لاعبين لأنه أحياناً لا يكون سهلاً ولكن الفريق تمكن من استغلال هذا الأمر بشكل جيد».

ورغم هذا، اعترف جوارديولا أن طرد أحد لاعبي شاختار في الدقيقة الثالثة من المباراة قاد اللقاء إلى وجهة مغايرة بعد أن كان يمثل عقبة حقيقية بالنسبة للألمان عقب سقوطهم في فخ التعادل السلبي في مباراة الذهاب.

يسر

وأضاف غوارديولا: «الزيادة العددية جعلت الأمر أكثر يسرا«. وأشاد غوارديولا في الوقت نفسه بأداء لاعبي فريقه، قائلاً: «لقد كان الأمر واضحا منذ البداية .. الفريق كان حاضراً بقوة ولعب بطريقة استثنائية».

وحول إصابة فرانك ريبري وآرين روبن ثنائي الفريق قال المدرب بيب غوارديولا إن أيّاً من الإصابتين خطيرة. ولفت ساق روبن هداف بايرن هذا الموسم وحمل لخارج الملعب بعد 19 دقيقة فقط بينما لحق به الفرنسي ريبري لطرده بعد ساعة من اللعب. وقال غوارديولا للصحفيين «يجب أن نرى مدى الضرر لكن الأطباء قالوا إن الإصابتين لا توجد فيهما أي خطورة».

وبينما يسعى بايرن لتحقيق ثنائية ولقب أوروبي سادس فإن الفريق سيحتاج لعودة قوته الهجومية الضاربة التي اعتاد عليها منذ بدأ لاعبوه المصابون يستعدون للعودة وبينهم القائد فيليب لام وتياجو ألكارانتا وخابي مارتينيز.

ارتباط حيوي

والارتباط بين روبن وريبري جزء حيوي من تشكيلة غوارديولا بفضل سرعة الثنائي الخطير على الأجناب.

وقال ريبري الذي سجل هدفاً واحداً في منطقة جزاء شاختار. «لا تبدو إصابة سيئة تماماً.. إنه شيء في الكاحل وأتمنى أن ألعب الأسبوع المقبل. « وأبدى غوارديولا سعادة غامرة بعبور بايرن ميونيخ إلى دور الثمانية من بطولة دوري أبطال أوروبا، مشيرا إلى أنه سيصب تركيزه في الوقت الراهن على المباراة المقبلة في الدوري الألماني أمام فيردير بريمن: «علينا أن نظهر بشكل طيب مرة أخرى خلال هذه الأيام».

هدف

وقال المدافع جيروم بواتنغ الذي هز الشباك في المباراة «نتوق للذهاب إلى برلين. سنرى من سنواجه في دور الثمانية ولايزال الطريق طويلاً نحو النهائي».

ولعب بايرن في نهائي 2012 على أرضه في ميونيخ وخسر أمام تشيلسي بركلات الترجيح. ونهائي هذا العام في برلين فرصة للتعويض بانتصار على أراض ألمانية. ويصنف بايرن نفسه على نحو صحيح ضمن المجموعة المرشحة لإحراز اللقب بعد موسم آخر من ثبات المستوى محليا وأوروبيا.

وفي دوري الأبطال لم تتلق شباك بايرن أي هدف في أربع مباريات على ملعبه بينما سجل 13 هدفا. وقال غوارديولا إنه يدرك ما ينتظر فريقه إذا خرج من البطولة. ويمكنه توقع المزيد من الضغط في دور الثمانية مع ارتفاع التوقعات لعنان السماء في ميونيخ. ويبدو لقب الدوري المحلي في طريقه للبقاء في ميونيخ إذ يتقدم بايرن بفارق 11 نقطة على أقرب ملاحقيه في الصدارة كما يسير مشوار دفاع عن لقب كأس المانيا جيداً.

موسم اسطوري

لكن الكأس الأوروبية هي ما يرغب بايرن في رفعها مجدداً وما يحتاجه غوارديولا ليحول موسمه الثاني في النادي البافاري لموسم من المحتمل أن يكون أسطورياً.

ومع عدم إظهار ريال مدريد حامل اللقب مستواه القوي الذي قدمه الموسم الماضي وخروج البطل السابق تشيلسي ووجود برشلونة فقط في حالة قد تشكل تهديداً حقيقياً لبايرن على مدار مباراتين فإن الحماس يمكن تفهمه.

وقال كارل هاينز رومنيغه الرئيس التنفيذي لبايرن «حصلنا على احترام عالم كرة القدم في أوروبا. الآن أعتقد أننا لسنا فريقا يرغب أي ناد في مواجهته خلال قرعة دور الثمانية».

صعوبة

أكد ميرتشا لوتشيسكو مدرب نادي شاختار دونتسيك أن مضيفه الألماني كان فريقا لا يمكن التصدي له وحسب وقال لوتشيسكو : «لم يكن إيقاف بايرن ممكنا الليلة، كان فريقاً لا يمكن التصدي له وحسب». وأضاف المدرب الروماني : «لاشك في أن طرد أحد لاعبينا بهذه السرعة لم يساعدنا على الإطلاق، ولكننا في جميع الأحوال لم يكن بإمكاننا القيام بالكثير أمام خصم ممتاز».

طباعة Email