العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    ميسي «الهاتريك التاريخي» للدوري الإسباني

    شاهد.. برشلونة يتربع على القمة بسداسية في فايكانو

    ميسي سجل هاتريك في شباك فاليكانو أ ف ب

    اقتنص فريق برشلونة صدارة الدوري الأسباني لكرة القدم من أنياب غريمه التاريخي ريال مدريد بعدما قاده نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي إلى سحق ضيفه رايو فايكانو 6 -1 أمس في المرحلة السادسة والعشرين من المسابقة.

    واعتلى برشلونة صدارة الليغا لأول مرة منذ 4 شهور، بعد أن فقد موقعه في القمة في شهر نوفمبر الماضي عقب الهزيمة على يد سلتا فيغو بهدف نظيف في المرحلة العاشرة من المسابقة.

    واستغل برشلونة هزيمة ريال مدريد المتصدر السابق على ملعب اتليتك بيلباو بهدف نظيف أول من أمس لينتزع منه الصدارة برصيد 62 نقطة بفارق نقطة واحدة أمام النادي الملكي، فيما تجمد رصيد فاليكانو عند 29 نقطة في المركز الحادي عشر.

    وتقمص ميسي دور البطولة في المباراة اليوم بتسجيله ثلاثة أهداف (هاتريك) بعد أن تقدم زميليه الأوروجوياني لويس سواريز وجيرارد بيكيه بهدفين لبرشلونة ثم سجل سواريز الهدف الثاني له والسادس لبرشلونة في الثواني الأخيرة.

    هدف مبكر

    وتقدم سواريز بهدف مبكر في الدقيقة الخامسة عبر تمريرة رائعة من تشافي هرنانديز ثم أضاف بيكيه الهدف الثاني في الدقيقة 48 من متابعة لتسديدة خوردي البا ثم سجل ميسي الهدف الثالث من ضربة جزاء في الدقيقة 56 ثم سجل الهدفين الرابع والخامس في الدقيقتين 63 و68 وتكفل البرتو بوينو بتسجيل الهدف الوحيد لفاليكانو من ضربة جزاء في الدقيقة 80 ثم سجل سواريز الهدف السادس في الثواني الأخيرة.

    هاتريك

    وأصبح ميسي الهاتريك التاريخي في الدوري الأسباني بعد أن نجح في تسجيل ثلاثة أهداف أو أكثر خلال مباراة واحدة 24 مرة متفوقا على البرتغالي كريستيانو رونالدو هداف ريال مدريد الذي نال لقب هاتريك 23 مرة، كما أن ميسي سجل ثلاثة أهداف أو أكثر مع برشلونة 32 مرة على مستوى جميع المسابقات في رقم قياسي جديد في تاريخ النادي الكاتالوني. واقتسم ميسي صدارة قائمة هدافي الدوري الأسباني مع رونالدو برصيد 30 هدفا لكل منهما.

    وأنهى الفريقان المباراة بعشرة لاعبين بعد طرد روبرتو رامون تريغيرو مدافع فاليكانو في الدقيقة 56 ولحق به البرازيلي داني الفيش مدافع برشلونة إلى خارج الملعب في الدقيقة 80. وهذه هي المواجهة الثانية والعشرين بين الفريقين في الدوري الأسباني حيث فاز برشلونة في 15 مواجهة مقابل ثلاثة انتصارات لفاليكانو وتعادل الفريقان أربع مرات.

    ديربي

    وحقق غرناطة فوزه الرابع هذا الموسم، ليحسم الدربي الأندلسي على ملعبه أمام ملقا بهدف من «نيران صديقة». وفاز غرناطة بفضل هدف سجله الدولي إجناسيو كاماتشو بالخطأ في مرماه (ق57) أثناء تشتيت إحدى الهجمات. ورغم الفوز يظل غرناطة في المركز قبل الأخير بالليجا بعدما حصد النقطة 22. أما الهزيمة فعطّلت مسيرة ملقا الجيدة هذا الموسم، إذ تجمد رصيده عند 41 نقطة بالمركز السابع .

     

    خسارة واحدة

    لم يحقق رايو فاليكانو أي انتصار على برشلونة منذ 13 عاما حيث يعود آخر فوز له إلى عام 2002. وفاز برشلونة على فاليكانو في آخر تسع مواجهات جمعت بينهما علما بأن فاليكانو لم ينجح في هز الشباك الكاتالونية في آخر ثلاث مواجهات ولكنه سجل أخيرا في مباراة أمس. وخسر برشلونة مرة واحدة فقط في آخر تسع جولات بالدوري الأسباني وسجل 34 هدفا بينما منيت شباكه ثماني مرات.

    أنشيلوتي: هجوم الريال عقيم وتنقصنا اللمسة الأخيرة

    اعتبر المدير الفني لريال مدريد الإسباني، الإيطالي كارلو أنشيلوتي بعد الهزيمة من أثلتيك بلباو بهدف نظيف في الليغا أن مشكلة الفريق في الوقت الحالي لا تتعلق بالدفاع بل الهجوم.

    وقال أنشيلوتي في مؤتمر صحفي عقب اللقاء «المباراة كانت متزنة، أثلتيك دافع بصورة جيدة ونجح في التسجيل، مشكلتنا ليست دفاعية بل هجومية، لا نجد حلولا. في مباراتينا لم نتمكن من تسجيل سوى هدف واحد وكان من ركلة جزاء، علينا إصلاح هذا الأمر».

    وصرح المدرب: «نلعب بصورة فردية زائدة على اللزوم ونبحث عن حلول فردية في الوقت الذي يجب أن نلعب فيه بصورة أسرع وبلمسات أقل، نلعب بشكل بطيء ولا نعمل على تدوير الكرة بصورة جيدة ولا توجد مساحات للمهاجمين، إنها مشكلة تتعلق بالوقت بين التمرير والهروب من الرقابة».

    واعتبر أنشيلوتي أن الريال لا يعاني من مشكلة بدنية بل «في الجانب الهجومي بكل وضوح»، حيث تابع «لقد فقدنا المباراة في الشوط الأول، أهدينا لهم المباراة، سجلوا في الشوط الأول ولم نتمكن من الرد».

    مسؤولية

    وأضاف المدرب «أنا أتحمل أكبر قدر من المسؤولية. البعض قد يقول إن المسؤولية تقع على الفريق، ولكن هذا أمر يخصني، الفريق يلعب بصورة سيئة والدوري سيتعقد ولكن النهاية لم تأت بعد، سنحاول إصلاح الأمر سريعا».

    ورفض أنشيلوتي تحميل البرتغالي كريستيانو رونالدو والويلزي غاريث بيل والفرنسي كريم بنزيمة المسؤولية، حيث قال: «صحيح إنهم لم يقدموا مباراة طيبة ولكن هذا ليس خطأهم وحدهم. الهجوم عمل جماعي يخص الفريق بأكمله»، مضيفا: «كان هناك أداء فردي. لعبنا بطريقة فردية جدا وكان اللاعبون يبحثون عن حلول كل بمفرده حين احتجنا للعب بشكل أسرع وبلمسات أقل». وأضاف أنشيلوتي: «كان هناك ارتباك كبير فيما نقوم به.

    كان أداؤنا في غاية البطء ولم ننقل الكرة بطريقة جيدة ولم يحصل المهاجمون بالتالي على مساحات كافية. هناك مشكلة في الزمن الذي نستغرقه بين التمرير والتحرك».

    اللمسة الأخيرة

    ومضى لاعب ريال مدريد الإسباني إيسكو ألاركون على خطى مدربه وقال إن الفريق تنقصه «اللمسة الأخيرة» في الجانب الهجومي خلال المباريات الأخيرة، وذلك عقب الهزيمة من مضيفه أثلتيك بلباو في الليجا بهدف نظيف.

    وقال «كارلو أنشيلوتي لديه حق، تنقصنا الدقة في اللمسة الأخيرة، وهذا ليس أمرا عاديا في هذا الفريق، في الوقت الحالي لا تسير الأمور بشكل جيد».

    وذكر اللاعب من ناحية أخرى بأن هذا هو «الفريق نفسه» الذي فاز بكأس السوبر الأوروبي أمام إشبيلية ومونديال الأندية.

    وأضاف إيسكو: «الفريق في الوقت الحالي لا يرفع رأسه ولكن الأمور قابلة للتغيير في لحظة، كل الفرق تمر بمنحنيات ونحن لسنا استثناء، نعتمد على أنفسنا في الوقت الحالي لتغيير هذا الوضع».

    وأردف إيسكو: «نرحل عن بلباو في ظل وجود مشاعر سلبية لأننا لم نفز منذ مباراتين.. الدوري صعب ولكنه في الوقت نفسه طويل وسنذهب لكامب نو (لمواجهة برشلونة في غضون أسبوعين) ونحن واثقون من أنفسنا».

    اعتراف

    بوتراغينيو : الملكي افتقد الإبداع

    اعترف إميليو بوتراغينيو مدير العلاقات المؤسسية بنادي ريال مدريد بأن «الملكي» افتقد للإبداع خلال مباراة أثلتيك بلباو، وقال: «ما يتعين علينا فعله الآن هو العمل بجد والاتحاد والثقة بالجهاز الفني وباللاعبين». وأضاف: «المباراة كانت مهمة للغاية، لكنهم سجلوا هدفا رائعا في الشوط الأول بواسطة أدوريز، وفي الشوط الثاني تعقدت الأمور علينا في صناعة الفرص، كما لم يسعفنا الحظ». واختتم: «كان ينقصنا حلول إبداعية».

    سعادة

    أدوريز: حصدنا ثمرة كفاحنا أمام الريال

    أعرب أريتز أدوريز نجم فريق أتليتك بلباو عن سعادته البالغة بفوز فريقه الثمين 1 – 0 على ضيفه ريال مدريد في المرحلة السادسة والعشرين من الدوري الأسباني لكرة القدم أول من أمس.

    وصرح مهاجم بلباو، الذي أحرز هدف المباراة الوحيد: «لقد كان أسبوعا رائعا بالنسبة لنا، تأهلنا إلى نهائي كأس الملك (عقب الفوز 2 – 0 على إسبانيول يوم الأربعاء)، وتغلبنا الآن على متصدر الدوري». أضاف اللاعب الباسكي: «كان ينبغي علينا أن نكافح حقا من أجل الفوز على ريال مدريد، ونحن قمنا بذلك بالتأكيد، نحن فخورون للغاية بالعمل الذي قمنا به اليوم، لأننا منحنا الفرصة للمشجعين للاحتفال». وأشاد أدوريز بزملائه في الفريق حيث قال: «إن زملائي في الفريق يبذلون مجهودا كبيرا من أجل تسهيل مهمتي، لدينا مجموعة رائعة من اللاعبين وأجواء جيدة».

    طباعة Email