طائرة تجسس تحلق فوق المعسكر الفرنسي

حلقت طائرة تجسس فوق ملعب سانتا كروز بريبيرتو الذي يتدرب عليه المنتخب الفرنسي وعلى ارتفاع منخفض جداً، والأغرب أن جهازاً إلكترونياً كان يتدلى من الطائرة وصفه مسؤولون في منتخب الديوك بأنه كاميرا. واضطر المدرب ديشامب إلى قطع التدريبات حتى غادرت الطائرة المشبوهة أجواء المكان. وفسر الفرنسيون الحادثة بأنها تجسس على طريقة اللعب.

من ناحية أخرى تعد حوادث السرقة شأناً عادياً في ساو باولو، ولا تمثل خبراً للصحافة البرازيلية، فقد تعود البرازيليون على اعتداءات المنحرفين، ولكن ضيوف المونديال ليسوا مطالبين بقبول هذه الجرائم، وكان يفترض على الحكومة البرازيلية أن توفر الأمن، وهذا ما لم يتحقق في ساو باولو، حيث تعرض أكثر من ضيف للسرقة ولم يسلم حتى أحد الموظفين في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) من سطو اللصوص.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات