بعد سداسية مانشستر سيتي

المدرب فينغر: يوم حزين لأرسنال

ربما ترددت عبارات من نوعية "لقد قلت لكم ذلك"، في أوساط المشككين في قدرة أرسنال على الاستمرار في المنافسة على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، خاصة بعد أن تجرع خسارة قاسية أمام مانشستر سيتي أول من أمس. وسعى أرسين فينغر مدرب أرسنال إلى التهوين من شأن الخسارة بستة أهداف لثلاثة، بوصفه ما حدث باليوم السيئ، الذي لن يكون له تأثيرات أخرى على حلم النادي في الفوز باللقب

. لكن جماهير أرسنال التي اعتادت مشاهدة فريقها وهو يتعثر في مراحل بعينها خلال الموسم في السنوات السابقة، لا تجد ما يطمئنها إلى أن هذه العثرة لن تتكرر ثانية خلال الموسم. وقال فينغر في تصريحات صحافية "يمكنني أن أصفه باليوم السيئ. إنه بالفعل يوم حزين".

وأضاف "استقبلت شباكنا ستة أهداف، بعد أن فقدنا تركيزنا وانضباطنا، وأصبحت خطوطنا مفتوحة بعد أن أخرجت ماتيو فلاميني". وتابع "منحنا المنافس خمسة من الأهداف الستة التي دخلت مرمانا، وحينما كانت النتيجة 2-1، لاحت لنا فرص، لكننا لم نقتصنها". واستطرد "سجلوا أهدافاً، ولا نستطيع القول إنهم لا يستحقونها. يتعين علينا العودة إلى أرض الواقع والمساعدة جميعاً في الدفاع عن مرمانا، وهو أمر أخفقنا فيه اليوم (السبت)".

اعتذار

اعتذر النجم الألماني مسعود أوزيل لجماهير فريقه أرسنال الإنجليزي، بعد أن تجاهل تحيتهم في مدرجات ملعب الاتحاد عقب الخسارة الفادحة أمام مانشستر سيتي 6-3 في قمة الجولة الـ 16 من البريميير ليغ. وكتب أوزيل على حسابه الشخصي على موقع (فيسبوك)، موجهاً حديثه لمشجع الفريق اللندني "أعرف أنك سافرت وقطعت مسافة طويلة وأنفقت مالاً لتشجعنا، لقد كنت مرتبكاً بعد المباراة، أعرف أنه كان ينبغي عليّ توجيه الشكر لك، وأن هذا من مبادئ النادي".

عتاب

وكان المدافع الألماني بير ميرتساكير قد عاتب مواطنه مسعود أوزيل بشكل عنيف عقب الخسارة المذلة أمام الـ "سيتزنز" في قمة الجولة الـ 16 من الدوري الإنجليزي، في مشهد لفت أنظار مشاهدي اللقاء.

ورصدت عدسات المباراة، التي استضافها ملعب الاتحاد بمدينة مانشستر، لقطات لميرتساكير وهو يركض نحو أوزيل ويوبخه بعنف، في حين التزم أوزيل الصمت، متجهاً خارج المستطيل الأخضر. وتم تفسير ذلك بأن أوزيل تجاهل تحية جماهير "المدفعجية" المعتادة عقب انتهاء المباريات، بغض النظر عن النتيجة، مثلما فعل باقي زملائه.

ولم يظهر أوزيل بأدائه المعهود ، رغم صناعته الهدف الأول لأرسنال لزميله ثيو والكوت، فيما سجل ميرتساكير الهدف الثالث. ويعد ميرتساكير صديقاً مقرباً لنجم ريال مدريد الإسباني السابق.

مانويل بليغريني: فرناندينيو أثبت أنه صفقة ناجحة

أكد مانويل بليغريني مدرب مانشستر سيتي أن لاعبه فرناندينيو صاحب الهدفين قدم «مباراة مثالية» بعدما فاز فريقه 6-3 على أرسنال متصدر الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، أول من أمس.

وواصل سيتي تسجيل الأهداف بغزارة في استاد الاتحاد ورفع رصيده هناك إلى 35 هدفاً في ثماني مباريات على أرضه.

وبينما نال مهاجم الأرجنتين سيرجيو أغويرو الذي غادر الملعب في بداية الشوط الثاني بسبب إصابة في الساق، وألفارو نغريدو العديد من الإشادات هذا الموسم كان فرناندينيو المنضم مقابل 30 مليون جنيه إسترليني (48.83 مليون دولار) من شاختار دونيتسك في يونيو من اللاعبين أصحاب الأداء الثابت وشارك أساسياً في 13 مباراة مع سيتي بطل موسم 2011-2012.

وتوج اللاعب البرازيلي أداء قوياً آخر بأول هدفين له في الدوري مع سيتي. وأتبع فرناندينيو تسديدته الملتوية في بداية الشوط الثاني بلمسة رشيقة من فوق حارس أرسنال فويتسيك تشيسني بعد هجمة مرتدة سريعة اشترك فيها سمير نصري.

وقال بليغريني للصحافيين: «لعب فرناندينيو مباراة مثالية من كافة الجوانب.. ليس فقط هدفيه لكنه استعاد العديد من الكرات وكانت سرعته كبيرة».

وأضاف: «أنا سعيد للغاية من أجله لكنكم سترون كم هو لاعب جيد طيلة الموسم.. سيتحسن كل أسبوع».

وتابع: «يايا توري وسمير وديفيد سيلفا لعبوا جيداً جميعاً اليوم أيضاً. من الصعب للغاية اللعب أمام هؤلاء الأربعة في وسط الملعب. يستطيع المهاجمون تسجيل العديد من الأهداف في وجودهم خلفهم».

ومضى المدرب التشيلي قائلاً: «فرناندينيو لاعب وسط برازيلي نموذجي.. يلعب بشكل جيد جداً والكرة معه، ولديه سرعة كبيرة ويتقدم للأمام جيداً. يقوم بعمل جيد جداً مع يايا توري وأنا سعيد للغاية من أجله».

وقال بليغريني إن فرناندينيو الذي خاض خمس مباريات مع منتخب البرازيل لكن فرصته ضعيفة في الانضمام لتشكيلة الفريق في كأس العالم 2014، يظهر لماذا استحق إنفاق هذا المبلغ الضخم على ضمه. وأضاف: «اللاعبون المهمون ليسوا بثمن بخس».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات