6 أهداف لسيتي في شباك المدفعجية

القمر السماوي يتلاعب بمتصدر الدوري الإنجليزي

في واحدة من أفضل مباريات الموسم، أوقف فريق مانشستر سيتي زحف ضيفه ارسنال في صدارة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم وفاز عليه بستة أهداف مقابل ثلاثة أهداف أمس في المرحلة السادسة عشرة من المسابقة. وتوقف رصيد ارسنال عند 35 نقطة لكنه ظل في الصدارة بينما رفع سيتي رصيده إلى 32 نقطة وحافظ على مسيرته الخالية من الهزائم على ملعبه في الموسم الحالي.

وعلى ملعب الاتحاد، وعلى عكس سير اللعب تماماً تقدم الأرجنتيني سيرخيو اغويرو بهدف لمانشستر سيتي بتسديدة مباشرة رائعة من داخل منطقة الجزاء إثر ضربة ركنية من الناحية اليمنى هيأها مارتين ديميكيليس برأسه لتصل إلى أغويرو الذي سدد بشكل مهاري بقدمه اليمنى في شباك الحارس البولندي فويسيتش تشيزني في الدقيقة 14.

ثقة

وأكسب هدف أغويرو فريق مانشستر سيتي دفعة قوية من الثقة، حيث تغير أداء الفريق تماماً بحثاً عن هدف ثانٍ. وفي المقابل تراجع أداء ارسنال لمدة عشر دقائق تقريباً قبل أن يبدأ الفريق في استعادة توازنه شيئاً فشيئاً ولكن دون أن يشكل الخطورة المطلوبة على مرمى الحارس الروماني كوستل بانتيليمون. وكاد بانتيليمون أن يكلف مرمى سيتي الكثير في الدقيقة 30 بعدما أخطأ في الخروج من مرماه وسقطت الكرة من يده، لكن الكرة لم تجد من لاعبي ارسنال من يتابعها إلى داخل الشباك.

وانتزعت الكرة من الفرنسي غايل كليتشي عند خط المنتصف وارتد ارسنال في هجمة معاكسة وأرسلت الكرة إلى الألماني مسعود أوزيل في الجهة اليسرى فأعادها خلفية إلى ثيو والكوت المندفع من الخلف وضعها بسهولة تامة من خارج المنطقة على يسار الحارس الروماني كوستا بانتيليمون مدركاً التعادل (31).

رد

ولم تدم فرحة الضيوف طويلاً، وجاء الرد حاسماً عندما مرر العاجي يايا توريه كرة إلى الأرجنتيني بابلو زاباليتا في الجهة اليمنى وعكسها عرضية أمام المرمى فتابعها الأسباني الفارو نيغريدو في الشباك وسط الزحمة العددية (39) مسجلاً هدفه الشخصي السابع هذا الموسم.

وفي مستهل الشوط الثاني، أضاف البرازيلي فرناندينيو الهدف الثالث للفريق المحلي بتسديدة من خارج المنطقة (50).

وكاد الفرنسي اوليفييه جيرو يأتي بالهدف الثاني لارسنال بعدما تابع برأسه كرة رفعها مواطنه بكاري سانيا من الجهة اليمنى فابتعدت قليلاً عن القائم الأيمن (55)، وقلص والكوت الفارق مجدداً مستفيداً من كرة بينية أرسلها الويلزي آرون رامسي (63).

ومرر الأسباني خيسوس نافاس بديل اغويرو كرة عرضية أمام المرمى سندها مواطنه دافيد سيلفا بقدمه فاستقرت في الشباك هدفاً رابعاً (66).

أنانية

وأهدر الفرنسي سمير نصري بأنانيته فرصة هدف خامس لمانشستر سيتي حين فضل المراوغة بهدف التسديد على التمرير إلى زميله توريه غير المراقب عند نقطة الجزاء وصاحب الهجمة في الأصل (78)، وتصدى بانتيليمون ببراعة لقذيفة جاك ويلشير (79).

وسرقت الكرة مرة جديدة من لاعبي ارسنال عند خط المنتصف وتبادلها فرناندينيو مع نصري الذي أعادها هذه المرة إلى زميله تابعها البرازيلي فارتطمت بأسفل القائم الأيمن ودخلت الشباك هدفاً خامساً (88).

وشهدت الدقائق الخمس من الوقت بدل الضائع التي أضافها الحكم جنوناً عاصفاً، وكاد والكوت يكمل ثلاثيته عندما نفذ ركلة حرة من مكان مناسب أرسلها أرضية خطرة حولها الحارس ببراعة إلى ركنية (90+2)، وأرسل بكاري سانيا كرة عرضية إثر ركلة ركنية قصيرة سبح لها المدافع الدولي الألماني العملاق بير مرتيساكر وأودعها الشباك برأسه (90+4).

ركلة جزاء

وحصل البديل جيمس ميلنر على ركلة جزاء إثر إعاقته من الحارس شتشيني نفذها يحيى توريه على يساره مكملاً نصف الدزينة.

ورفع مانشستر سيتي رصيده إلى 32 نقطة بفارق نقطتين عن ليفربول الذي يلعب اليوم في ضيافة توتنهام في آخر مباريات المرحلة، بينما بقي ارسنال متصدراً وله 35 نقطة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات