4 تعادلات و 4 دقائق تدهش الــــــدوري الإيطالي

صورة

في هذه المساحة نقف مع الدوريات الأوروبية الخمسة الكبرى - الإنجليزي والإسباني والإيطالي والفرنسي والألماني- لنرى ما تكشف عنه أرقام الجولة وأحداثها مع المقارنة بين الدوريات في الأهداف والسلوك وترتيب الأندية.

 

البريميرليغ

سواريز يفرض نفسه على تاريخ الدوري الإنجليزي

 

أهداف

كاد لقاء "الانفيلد " أن يفلت بقمة الأهداف في هذه الجولة بعد أن عرف ستة أهداف في مواجهة ليفربول وضيفه نوريتش إلا أن الأفضلية ذهبت إلى ملعب الضوء التابع لسندرلاند الذي عرف سبعة أهداف بين أصحاب الأرض وضيفهم تشيلسي.

مباراة

عرفت مواجهة سيتي مع مضيفه البيون الإثارة بعد أن تقدم القمر السماوي بثلاثية نظيفة ليعود أصحاب الأرض بهدفين قبل نهاية اللقاء وإن كانت أقل إثأره من لقاء ساوثهامبتون واستون فيلا الذي تقلب مرتين قبل أن يحسم الضيوف النتيجة لصالحهم ألا أن الأكثر اثأره في الجولة كانت مباراة ملعب الضوء التي شهدت تقدم سندرلاند قبل ان يعادل تشيلسي الذي تقدم بدوره بالهدف الثاني ثم تعادل "القطط السوداء" ليتمكن البلوز من أحراز هدفين بعد ذلك ثم قلص سندرلاند النتيجة قبل 5 دقائق من النهاية ولكنه لم ينجح في ادارك التعادل .

نجم

كأن هاتريك لا يكفي لنجومية الجولة ولعل هذا ما أراد لويس سواريز ان يقوله في مباراة فريقه أمام ضيفه نوريتش. ولربما اراد سواريز ان يؤكد سطوته على نوريتش بالذات وهو يحرز ثلاثية للمرة الثالثة في شباك الفريق ذاته في أول حادثة من نوعها في الدوري الانجليزي ولكن هذه المرة أضاف مهاجم ليفربول هدفاً آخر وصل به إلى سوبر هاتريك ونجومية بلا منازع.

ظاهرة

احتفظ أرسنال بفارق النقاط الأربع عن اقرب ملاحقيه "تشيلسي " بعد فوزه على هال سيتي في مباراة يمكن تلخيص أحداثها في رقم واحد هو "2" ففوز ارسنال جاء بثنائية نظيفة . والهدف الأول جاء من بيندتنر في الدقيقة "2" ليمر الشوط الأول كله من دون حتى حالة إنذار وفي الشوط الثاني وعند الدقيقة "2" منه نجح أوزيل في إضافة ثاني أهداف أرسنال وكما الشوط الأول انتهى الشوط الثاني على ذلك دون حتى حالة إنذار.

أقوى

رغم أنها لم تكن المباراة الأكثر أهدافاً لكنها عرفت أقوى خط هجوم في الجولة بعد أن نجح ليفربول في إحراز خمسة أهداف متقدماً على تشيلسي بفارق هدف وبفارق هدفين عن سوانسي وسيتي واستون فيلا.

أضعف

حلت دفاعات تشيلسي وساوثهامبتون والبيون ونيوكاسل في المركز الثالث من ناحية الضعف الدفاعي بينما جاء سندرلاند ثانياً متأخراً عنهم بفارق هدف بينما استقبلت شباك نوريتش خمسة أهداف ليحصل على لقب أضعف دفاع.

أسرع

افتتح التيادور أهداف مباراة ملعب الضوء عند الدقيقة 14 في شباك تشيلسي إلا ان ذلك الهدف جاء متأخراً بفارق 12 دقيقة عن أسرع أهداف الجولة الذي سجله بيندتنر عند الدقيقة الثانية في شباك هال .

تأخر

جاء آخر الأهداف عن طريق انتشيبي لاعب البيون في شباك سيتي عند الدقيقة 4 من الوقت المحتسب بدلاً عن المبدد للشوط الثاني .

جدل

يعيش مانويل بليغريني مدرب سيتي في وضعية صعبة بعد أن احرز حارس مرماه كوستل بانتيليمون هدف البيون الأول في شباك سيتي ليعيد الأمل لأصحاب الأرض الا انهم لم ينجحوا في ادارك التعادل رغم تقليص النتيجة إلى فارق هدف وكان بليغريني قد اعتمد على الحارس الشاب بعد خطأ فادح من الحارس الأساسي جو هارت في لقاء تشيلسي كلف الفريق الخسارة مما يدفع الجميع للتساؤل حول من سيحرس مرمى سيتي في لقاء الفريق الصعب اليوم على ملعب ساوثهامبتون.

خطأ

على الرغم من إحرازه لثالث أهداف فريقه الا ان باردسلي لاعب سندرلاند هو من استحق لقب صاحب خطا الجولة اذ كان قام دقيقة من أحراز هدفه بمنح تشيلسي رابع أهدافه في المباراة وكان الحاسم في نهاية اللقاء .

نتيجة

فوز ليفربول كان النتيجة الأبرز في الجولة ليتشبث "الحمر" بأمل القتال على اللقب بعد وصوله إلى المركز الرابع بفارق 7 نقاط عن أرسنال المتصدر .

مدرب

احتاج ايفرتون ل21 عاما من أجل الفوز على يونايتد على ملعب الأخير وللمفارقة ان مدربه السابق ديفيد مويس حاول 13 مرة أن يصل إلى هذا الإنجاز ليتحقق أمامه هو بالذات على يد خليفته روبيرتو مارتينز ومن المحاولة الأولى ليستحق الإسباني لقب مدرب الجولة

 

البندسليغا

هوفنهايم وبريمن يتشاركان الأقوى والأضعف

 

أهداف

تبادل هوفنهايم وضيفه فيردر بريمن أهداف مواجهتهما التي عرفت 8 أهداف متقدمة بفارق الضعف عن مباراة ماينز وضيفه بروسيا دورتموند التي شهدت 4 أهداف ووحده لقاء هيرتا برلين وضيفه اغسبورغ انتهى بالتعادل السلبي.

نجم

تنافس ارين روبين لاعب بايرن ميونيخ وليفاندوفسكي نجم دورتموند وصالحوفيتش لاعب هوفنهايم وفارفان لاعب شالكه واحرز كل منهم هدفين مع سونغ هيون مين نجم بايرن ليفركوزن على نجومية الجولة التي ذهبت إلى الأخير بعد احرازه لثنائية ومساهمته في هدف فريقه الثالث .

ظاهرة

في جولة عرفت التعادل السلبي في مباراة واحدة كان منتظراً ان يكون هناك فارق بين الأقوى هجوماً والأضعف دفاعا ولكنها عرفت حالة نادرة بعد أن تساوى الهجوم الأقوى مع الدفاع الأضعف ومن ذات الفريقين اذ ان تعادل هوفنهايم وبريمن بأربعة أهداف لكل وضع كل فريق في قمة ترتيب الأقوى هجوما وفي الوقت ذاته على قاع ترتيب الأضعف دفاعاً.

أقوى

حلت اندية شالكة ودورتموند وبايرن ليفركوزن في المركز الثاني بين الأقوى هجوماً بإحرازها لثلاثة اهداف متأخرين بهدف عن فريقي المباراة الأكثر أهدافاً في الجولة.

أضعف

شتوتغارت وماينز ونورمبيرغ كانت هي الأندية التي احتلت المركز الثاني من ناحية الدفاع ألأضعف بعد تلقي كل فريق ثلاثة أهداف في الوقت الذي سيطر فيها ثنائي التعادل الرباعي أيضاً على الأضعف دفاعاً.

أسرع

حسم ارين روبين نجم بايرن ميونيخ الصراع لصالحه بعد ان احرز أول أهداف فريقه في شباك براونشفيغ عند الدقيقة الثانية من بداية اللقاء متقدماً على صالحوفيتش لاعب هوفنهايم صاحب اسرع ثنائية الذي احرز هدفيه في مرمى فيردر بريمن عند الدقيقتين 12 و 18 من ضربتي جزاء .

تأخر

نجح فيليب بارغفردي في احراز هدف فيردر بريمن الرابع في شباك هوفنهايم عند الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدلا عن المبدد من الشوط الثاني ورغم ان الهدف كان كافيا لمنح فريقه نقطة من اللقاء المثير الا انه لم يمنحه لقب الهدف الأكثر تأخراً اذ ذهب إلى ليفاندوفسكي الذي احرز هدف دورتموند الثالث في شباك ماينز عند الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدلاً عن المبدد من الشوط الثاني.

جدل

فوز بايرن ميونيخ على ضيفه براونشفيغ امر متوقع وطبيعي جداً بعد مواجهة جمعت المتصدر مع الفريق الصاعد الذي يحتل المركز الأخير في ترتيب البطولة ولكن مجريات المباراة هي التي اثارت الجدل عن قدرة بايرن في ترجمة سيطرته إلى أهداف بعد أن احرز الفريق البافاري هدفين فقط آخرهما في الدقيقة 30 من الشوط الأول في مباراة شهدت استحواذ ملك بافاريا على الكرة بنسبة 78 % مع 8 محاولات على المرمى نجح مرتين فقط في النجاح بهما بنسبة 25 % وهو امر يدعو للتساؤل حول فائدة السيطرة الميدانية خاصة أمام الفرق التي تميل إلى الدفاع الكامل في مواجهة المتصدر .

خطأ

تحصل مارتن لانيغ على حالة إنذار ثانية في ذات المباراة ليترك فريقه انتراخت فراكفورت بعشرة لاعبين أمام مضيفه هانوفر الذي استغل الموقف واحرز ثاني أهدافه وامن فوزه باللقاء الا ان ذلك لم يكن بفداحة الخطأ الذي شهدته المباراة المجنونة واكثر لقاءات الجولة اثارة بين ماينز وبروسيا دورتموند التي عرفت تقدم الضيوف في الدقيقة 70 ليعادل أصحاب الأرض بعد 4 دقائق ألا أن ايلكين سوتو حرم فريقه من نقطة على الأقل بعد أن ارتكب ضربة جزاء في الدقيقة 78 ومعها حالة طرد مباشرة لينجح دورتموند في التقدم ثم تأمين الانتصار في الوقت المبدد من الشوط الثاني .

 

الليغا

«نصف إنذار» يتحكم في لقاء غرناطة وإشبيلية

 

أهداف

فقط أربعة أهداف كانت الأكثر في مباراة في الليغا لهذه الجولة عرفتها مباريات سيلتا فيغو وضيفه الميريا وريال مدريد أمام بلد الوليد وريال بتيس مع رياو فاليكانو . بينما كانت مباراتا خيتافي وليفانتي واتلتيكو بالباو وبرشلونة الأقل أهدافاً بهدف وحيد في كل مباراة .

مباراة

وصلت الإثارة إلى قمتها في مباراتي اسبانيول وضيفه ريال سوسييداد وريال بتيس مع ضيفه رايو فاليكانو ففي الأولى تقدم أصحاب الأرض ثم تعادل الضيوف قبل ان يخطفوا هدفاً متأخراً منحهم الفوز وفي الثاني تقدم ريال بتيس مرتين ليدرك فايكانو التعادل آخرهما في الوقت المبدد من الشوط الثاني .

نجم

وضع ارنيستو فالفيردي مدرب اسود بالباو نفسه في صراع مباشر مع غاريث بيل لاعب ريال مدريد وجوناس اوليفيرا نجم فالنسيا، وهما اللذان احرزا هاتريك وكان من الصعب جدا ان يتميز أي منهما على الآخر كما ان نجاح فلفيردي في اللحاق الخسارة الأولى ببرشلونة أمر من العصب تجاوزه ليحصل الثلاثة على نجومية الجولة .

ظاهرة

"نصف إنذار " لكل لاعب كانت القاعدة التي سيطرت على مواجهة غرناطة وضيفيه إشبيليه أذ عرفت 11 إنذاراً بالبطاقة الصفراء دون أن تشهد أي حالة طرد حتى ولو بالإنذار الثاني لذات اللاعب في نفس المباراة لتوزع الإنذارات على احد عشر لاعباً " نصف التشكيلة الأساسية لبداية المباراة" ليكون متوسط الإنذارات "نصف إنذار" في اعلى معدل للإنذارات في مباراة لم تعرف البطاقة الحمراء .

أقوى

ثلاثية جوناس اوليفرا كانت كافية لفوز فالنسيا النظيف على ضيفه اوساسونا إلا أنها لم تمنح الفريق القوة الأكبر هجومياً في الجولة التي ذهبت إلى ريال مدريد بعد أن تمكن كريم بن زيمة من احراز هدف يضاف إلى هاتريك غاريث بيل ليعتلي الريال القمة بأربعة أهداف متقدماً أيضاً عن سيلتا فيغو الذي فاز بثلاثة أهداف لهدف على الميريا.

أضعف

وحل بلد الوليد في المركز الأخير بين الأضعف دفاعاً بعد الأهداف الأربعة في سنتياغو بيرنابيو متأخرا بفارق هدف عن الميريا واوساسونا وهدفين عن غرناطة واسبانيول والتش وبتيس وفايكانو بعد تعادل الأخيرين بهدفين لكل .

أسرع

جاء أسرع الأهداف في الجولة متأخراً مقارنة بعادة الليغا في الأهداف مع الدقائق الخمس الأولى من المباريات أذ كان هدف سوسو لاعب الميريا في شباك سيلتا فيغو عند الدقيقة 9 هو الأسرع متقدما بفارق مريح عن ثاني اسرع الأهداف المسجل عند الدقيقة 23 عن طريق كابا لاعب إشبيليه في شباك غرناطة .

تأخر

خطف البرتو بيينو هدف التعادل لرايكو فاليكانو في شباك بتيس بعد مرور دقيقة من الوقت المحتسب بدلاً عن المبدد في الشوط الثاني إلا أنه حصل فقط على ثاني أكثر الأهداف تأخراً إذ إن اللقب ذهب إلى ويلنغتون لاعب ملقا بعد احرازه في شباك فياريال بعد 4 دقائق من الوقت المحتسب بدلًا عن المبدد للشوط الثاني.

جدل

هل هو غياب فالديس أم غياب مجموعة من النجوم أم أن تأثير غياب ميسي بدا بالفعل في الظهور على برشلونة الذي تلقى خسارته الأولى في الدوري الثانية في الموسم وعلى التوالي بعد الخسارة أمام اياكس في دوري الأبطال.

خطأ

حصل لاعب اوساسونا فرانسيسكو بونال على بطاقة حمراء مباشرة اجبر بها فريقه على إكمال مباراته مع ضيفه فالنسيا بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 17 ليستغل أصحاب الأرض الفرصة ويخرجوا منتصرين بثلاثية نظيفة ولكنه لم يكن وحده المخطىء في الجولة اذ ان كريستيانو ستواني لاعب اسبانيول حرم فريقه من نقطة على ارضه بعد ان احرز هدف الفوز لسوسييداد قبل دقيقتين من النهاية.

نتيجة

بفوزه على الميريا قفز سيلتا فيغو من المركز 19 إلى المركز 14 في افضل قفزة في الجولة تاركا مركزه السابق لضيفه بعد أن فاز عليه بالثلاثة.

مدرب

طبيعي أن يكون ارنيستو فالفيردي مدرب الجولة خاصة بعد أن صارع على النجومية مع اللاعبين بإسقاطه للمتصدر .

 

الكالشيو

الرقم 4 يسيطر على الجولة 14

 

أهداف

بفارق هدف تفوقت المباراة قبل الأخيرة في الجولة على المباراة الأخيرة بعد ان عرف لقاء فيورنتينا وفيرونا سبعة أهداف مقابل ستة للقاء لاتسيو ونابولي بينما حلت آخر مباريات اليوم الثاني من الجولة 14 في المركز الأخير من ناحية الأهداف بعد أن عرف لقاء يوفنتوس وضيفه اودينيزي هدفاً وحيداً.

مباراة

تنافست آخر ثلاث مباريات في الجولة إلى جانب لقاء اتلانتا وروما بقوة على لقب المباراة الأكثر اثارة فقد ظلت الانفاس محبوسة في المباريات الأربع حتى الوقت المبدد من الشوط الثاني الذي عرف حسم ثلاث منها بفوز يوفنتوس وتعادل روما بينما امن نابولى انتصاره على لاتسيو كما استمر الصراع على نقاط اللقاء بين فيورنتنيا وفيرونا حتى اللحظة الأخيرة في اللقاء الذي انتهى بفارق هدف وحيد .

نجم

خطف النقاط الثلاث في وقت قاتل وتأمين انتصار صعب على منافس شرس في اللحظات الأخيرة من اللقاء امر يمنح صاحبه الكثير من الأفضلية على غيره من المنافسين على نجومية الجولة وعلى الرغم من تألق فاليرو لاعب فيورنتنيا وهيغواين نجم نابولي وكلاهما احرز هدفين في هذه الجولة ألا أن هدف الوقت المبدد من الشوط الثاني منح لورينتي لاعب يوفنتوس النجومية وهو يمنح فريقه فارق ثلاث نقاط عن روما مواصلا زحفه للاحتفاظ بلقب الدوري للموسم الثالث على التوالي.

ظاهرة

هي جولة الرقم "4" التي عرفت التعادل الرابع على التوالي لروما بعد رقم مثالي بعشرة انتصارات ليفقد الذئاب الصدارة كما ان مباراة فيورنتنيا وفيرونا شهدت اغرب الحالات ايضا ومرتبطة بأربع دقائق هي الدقائق "5 و6 و13 و14 " من اللقاء التي عرفت تقدم أصحاب الأرض وتعادل الضيوف ثم تقدم تقدم الضيوف وتعادل أصحاب الأرض إلى أن نجح فيورنتينا بحسم التقدم بهدفين والغريبة أن الثالث منهما في الدقيقة 43 والرابع في الدقيقة 54 .

أقوى

مرة اخرى نقف مع الرقم "4" الذي حسم قمة الهجوم في الجولة لصالح فيورنتنيا ونابولي ولكلاهما سجل أربعة أهداف متقدمين على ميلان وكييفو وفيرونا، حيث سجلت هذه الأندية ثلاثة أهداف.

أضعف

ورغم حلوله في المركز الثاني من ناحية القوة الهجومية ألا أن فيرونا احتل المركز الأخير بين ألأضعف دفاعا بتلقيه أربعة أهداف متساويا مع لاتسيو متأخرين عن كاتانيا وليفورنو وفيورنتنيا صاحب الهجوم الأقوى الذي حل ثانيا بين اضعف دفاعات .

أسرع

تمكن بورخا فاليرو لاعب فيورنتنيا من خطف اسرع هدف في الجولة في الدقيقة "5" من بداية لقاء فريقه أمام فيرونا.

تأخر

تساوى هدف لورينتي في الدقيقة الأولى من الوقت المبدد متساويا مع كاليخون لاعب نابولي الذي سجل هدف فريقه الرابع في مرمى لاتسيو في نفس الدقيقة.

جدل

عنصرية وسخرية مرة اخرى في الملاعب ألإيطالية ولن يتوقف الحال طالما ظلت القوانين لا تنفذ بسبب سطوة الأندية ولا ادل من انتقاد فابيو كابيلو للاطفال من جماهير يوفنتوس التي سخرت من لاعبي اودينيزي واصفا ذلك بانهيار الأخلاق في الوقت ذاته تعرض بالوتيللي لإساءة عنصرية من سبولي مدافع كاتانيا وسيستمر الحال من سيىء إلى أسواء .

خطأ

جاءت اكبر الأخطاء من بوسكو يانكوفيتش لاعب فيرونا الذي ارتكب ضربة جزاء طرد على اثرها ليمنح فيورنتنيا فرصة احراز الهدف الرابع متقدما بفارق هدفين على فيرونا الذي واصل اللقاء بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 54 ورغم ذلك قلص الفارق .

نتيجة

حصل اي سي ميلان على افضل قفزة في الجولة بعد أن تحول من المركز الخامس عشر إلى الثامن عقب فوزه على مضيفه كاتانيا .

ليغ 1

الإنذارات تتساوى مع الأهداف

 

أهداف

رغم عدم نهاية أية مباراة بالتعادل السلبي ألا أن المحصلة النهائية للأهداف لم تصل إلى المتوقع ب 4 أهداف فقط في أكثر المباريات أهدافا .

مباراة

الحق ايفيان أول خسارة بسان جيرمان في مباراة جيدة إلا أن مباراة نانت وفالنسيان كانت الأكثر اثارة في الجولة 16 بعد أن عرفت تقدم الضيوف مع الدقيقة 7 من بداية الشوط الثاني ليتعادل أصحاب الأرض بعد 7 دقائق أيضا وارتفعت الإثارة عندما اهدر فيليب ديوردوفيتش ضربة جزاء لنانت قبل ربع ساعة من النهاية إلا أن الإثارة وصلت القمة بعد أن تمكن فرناندو اريستغويتا من خطف هدف الفوز لصاحب الأرض قبل دقيقة من النهاية .

نجم

باسكال دوبراز كان الاسم الأعلى في الجولة متخطيا الكثير من الأسماء على المستطيل الأخضر بعد أن نجح مدرب ايفيان صاحب المركز السادس عشر قبل بداية الجولة 16 في الفوز على باريس سان جيرمان ملحقا الخسارة الأولى بالمتصدر .

ظاهرة

شح الأهداف كان واضحا هذه المرة مع ارتفاع في عدد البطاقات الحمراء التي وصلت إلى 5 إلا أن ذلك لم يمنع من حصول "ليغ 1" على رقم ايجابي بعد أن اكتفى ب"22" انذارا في اقل عدد من الإنذارات في الدوريات الخمسة بل أقل من اقرب منافسيه "الانجليزي" ب10 حالات إنذار ولكن الغريبة أن الجولة شهدت ذات العدد من الأهداف لتتساوى الإنذارات مع الأهداف المسجلة .

أقوى

3 أهداف هي أكثر ما نجح فيه خط هجوم وكان ذلك بالمشاركة بين رين وموناكو متقدمين على ايفيان الذي احرز هدفين وكذلك ريمس ولوريان ونانت .

أضعف

احتل نيس وسانت اتيان المركز الأخير بين ألأضعف دفاعا وان كان اتيان نجح في احراز هدف في شباك رين بينما جاءت اندية جيرمان ومونبيليه وسوشو في المركز قبل الأخير.

أسرع

احرز جيمس رودريغيز لاعب موناكو أسرع أهداف الجولة بعد أن وصل إلى شباك نيس عند الدقيقة 5 من بداية اللقاء .

تأخر

حصل فينسيت ابوبكر لاعب لوريان على أكثر الأهداف تأخرا عقب تنفيذه بنجاح ضربة جزاء في شباك مونبيليه بعد دقيقتين من الوقت المحتسب بدلاً عن المبدد للشوط الثاني .

خطأ

تشارك ندووي "اجاكسيو" ويوفي " غانغان " واوبران "بوردو" وهيلتون والكوثري "مونبيليه" في خطأ الجولة بعد تعرضهم للطرد .

هداف الجولة

طباعة Email
تعليقات

تعليقات