«التيكي تاكا» لم تنته والبـارسا يسقط ولا يموت

ميسي يخرس أفواه منتقديــه وفيا يستعيد سحره

رد الارجنتيني ليونيل ميسي مهاجم برشلونة الأسباني بقوة على المشككين في سقوط أسلوب «التيكي تاكا» عندما قاد فريقه لكتابة تاريخ جديد في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بعد تخطيه عقبة ميلان الإيطالي في دور الستة عشر من البطولة أول من أمس. وجاءت موقعة الكامب نو لتؤكد أن البارسا يسقط ولكنه لا يموت. فخسارته للكلاسيكو مرتين أمام ريال مدريد لا تعني نهاية أسلوبه الكروي الممتع الذي يقوم على التمريرات القصيرة (التيكي تاكا).

وبعد هزيمته بهدفين في لقاء الذهاب الشهر الماضي فاز برشلونة 4 - صفر على ضيفه ميلان بطل أوروبا سبع مرات ليصعد إلى دور الثمانية بعد تفوقه 4 - 2 في مجموع المباراتين. وسجل ميسي هدفين في الشوط الاول ليعادل مجموع المباراتين ثم أكمل ديفيد فيا وخوردي البا رباعية الفريق في الشوط الثاني.

إنجاز تاريخي

وأصبح برشلونة أول فريق في دوري الابطال ينجح في تعويض هزيمته بفارق هدفين في لقاء الذهاب دون الاستفادة من قاعدة الاهداف خارج الأرض ليصعد الى الدور التالي.

وقال اندوني زوبيزاريتا مدير برشلونة للتلفزيون الأسباني: سنتذكر هذا لسنوات طويلة.

وأضاف الحارس السابق لمنتخب أسبانيا وبرشلونة: هدفا ميسي وضعا الفريق في موقف قوي. فيا كان مهما للغاية ومنح ألبا الجميع ما كانوا يبحثون عنه بالهدف الرابع.

وبدا أن حلم برشلونة باللقب الثالث في خمس سنوات بدوري الابطال في طريقه للتبخر كما ازدادت الضغوط على الفريق مع وصول غريمه المحلي ريال مدريد الى دور الثمانية الاسبوع الماضي على حساب مانشستر يونايتد الانجليزي.

وواجه ميسي هداف دوري الابطال في اخر اربعة مواسم اتهامات بالفشل في التألق خلال المباريات الكبيرة لكن في مواجهة ميلان أول من أمس، اثبت انه من العبث التساؤل بشأن مستوى المهاجم الارجنتيني.

وسدد ميسي أفضل لاعب في العالم اربع مرات، الكرة ببراعة في شباك ميلان ليمنح برشلونة التقدم في الدقيقة الخامسة.

وقبل خمس دقائق من نهاية الشوط الاول، أضاف ميسي الهدف الثاني بتسديدة قوية من عند حافة منطقة الجزاء بعدما تلقى تمريرة من اندريس انيستا.

58 هدفاً

ورفع ميسي رصيده الى 58 هدفا في دوري الابطال بفارق هدفين وراء الهولندي رود فان نيستلروي المهاجم السابق ليونايتد وريال مدريد وصاحب المركز الثاني.

ويأتي راؤول المهاجم السابق لريال مدريد في صدارة قائمة هدافي المسابقة برصيد 71 هدفا.

وسجل ميسي 40 هدفا في الدوري الاسباني هذا الموسم ليساعد برشلونة على تعزيز موقعه في الصدارة متقدما بفارق 13 نقطة على أقرب منافسيه.

كما يملك المهاجم الأرجنتيني 53 هدفا في 42 مباراة بكافة المسابقات التي يشارك فيها الفريق من بينها سبعة اهداف في دوري الابطال.

ورغم تألق ميسي الواضح أمام ميلان إلا أنه يجب الاشادة بالاداء الجماعي للفريق ككل.

وقدم تشابي وإنيستا عرضا مبهرا في خط الوسط مع سيرجيو بوسكيتس كما حصل الفريق على العمق الذي افتقر إليه في لقاء الذهاب بعد تألق البا ودانييل الفيش في جانبي الملعب.

فيا الهداف

كما سيشعر خوردي رورا مساعد تيتو فيلانوفا مدرب برشلونة الغائب، بسعادة بعدما نجحت خطته في اشراك فيا بجانب ميسي وبيدرو في الهجوم.

وعانى فيا (31 عاما) من صعوبات منذ عودته الى الملاعب بعد غياب منذ نهاية 2011 بسبب اصابة بكسر في الساق لكنه أظهر امام ميلان أنه استعاد لمساته التهديفية.

وقال فيا للصحفيين "هذه سعادة غامرة. يجب ان نستمتع بهذا وفي الوقت الحالي لا أهتم بمن سنواجه في دور الثمانية."

وأضاف "عندما يمر المرء بأيام مثل هذه ينسى الايام السيئة. أفضل التفكير في اليوم. هذا شيء نستحقه والان يجب أن نفكر في المستقبل."

وستسحب قرعة دور الثمانية غدا الجمعة بعد صعود ريال مدريد ويوفنتوس الايطالي وباريس سان جيرمان الفرنسي وبوروسيا دورتموند الالماني وغلطة سراي التركي بالفعل الى هذه المرحلة بجانب برشلونة.

بيكيه: ملحمة تاريخية

اعتبر جيرارد بيكيه مدافع برشلونة الأسباني أن المباراة التي فاز فيها الفريق على ضيفه ميلان الإيطالي 4-صفر الثلاثاء في إياب دور الستة عشر ببطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، كانت "إحدى أفضل المباريات التي شهدها ملعب كامب نو في تاريخه".

وحقق البارسا فوزا تاريخيا على ميلان 4-صفر بملعبه كامب نو في إياب دور الـ16، ليعوض خسارته ذهابا في سان سيرو صفر-2.

وعقب اللقاء صرح بيكيه قائلا: "هناك كثير من الاشخاص كانوا يتمنون خسارتنا، لكن الفوز كان مستحقا وكذلك التأهل لدور الثمانية".

يذكر أن بيكيه توقع ليلة المباراة إمكانية فوز فريقه على ميلان برباعية نظيفة، وقد أصاب في توقعه.

فيا: لا يهمنا من سنواجه في دور الثمانية

أكد ديفيد فيا مهاجم نادي برشلونة الإسباني لكرة القدم، أن جماهير النادي لطالما وقفت وراء اللاعبين ووثقت بهم، وذلك بعد تأهل الفريق الكتالوني الثلاثاء لدور الثمانية من بطولة دوري أبطال أوروبا على حساب ضيفه الإيطالي آيه سي ميلان، وتغلب برشلونة 4/ صفر على ميلان في إياب دور الـ16 من البطولة الأوروبية بأهداف كل من ليونيل ميسي (هدفين) وديفيد فيا وجوردي ألبا.

وقال فيا عقب المباراة: «لطالما كانت الجماهير وراءنا.. لقد وثقوا بنا وعرفوا أننا نستطيع التأهل. وفي النهاية نجحنا في التأهل بالفعل من أجلهم».

وأضاف فيا: «عندما يمر المرء بليلة كهذه، ينسى كل الأيام السيئة الأخرى. بعد ما مررنا به الليلة، لا يهمنا حقاً من سنواجه في دور الثمانية». فيما وصف ألبا هذا الفوز بأنه «مهم بالنسبة لنا».

وقال ألبا صاحب الهدف الرابع لبرشلونة، أمس: «عانينا من أجل تحقيق هذا النجاح.. والليلة عدنا إلى هذا الفريق الذي كنا عليه دوماً، بالكثير من العمل الشاق والتكثيف في الأداء».

انييستا: ليلة لا تنسى

وصف أندريس إنييستا نجم برشلونة الاسباني ليلة فوز فريقه على ميلان الإيطالي 4-0 وتأهله لدور الثمانية بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم، بأنها "لا تنسى وستبقى محفورة في الذاكرة".

وحقق البرسا فوزا تاريخيا على ميلان 4-0 بملعبه كامب نو في إياب دور الـ16، ليعوض خسارته ذهابا في سان سيرو 0-2.

وعقب انتهاء اللقاء صرح إنييستا قائلا "بعيدا عن النتيجة، لقد استمتعت بأجواء المباراة، لقد أظهرنا هويتنا الحقيقية، اللعب تحت ضغط وتدوير الكرة باستمرار، لقد كانت مباراة رائعة".

وشدد إنييستا على أن فريقه "لم يفقد أسلوب لعبه بعد الهزائم الاخيرة"، لكنه أشار الى أن "الكرة لم تطاوع الفريق كما يريد، والموسم الكروي طويل ويتضمن لحظات مد وجزر".

وأضاف "كانت مباراة حياة أو موت، بحثنا عن هدف مبكر وأدركناه، الثقة دوما ما كانت متبادلة بين الفريق ومشجعيه".

سعادة غامرة في كاتالونيا وانتقادات لاذعة لميلان

طغت السعادة على أرجاء إسبانيا، أمس، نتيجة فوز فريق برشلونة الساحق 4/ صفر على ضيفه الإيطالي آيه سي ميلان، الثلاثاء، في إياب دور الستة عشر من بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وكان برشلونة يحتاج لتحقيق فوز كبير على ضيفه الإيطالي، بعدما خسر مباراة الذهاب صفر/ 2 في ميلانو، ونجح النادي الكاتالوني في تحقيق غايته بفضل أهداف لاعبيه ليونيل ميسي (هدفين) وديفيد فيا وجوردي ألبا.

وجاء في العنوان الرئيسي لصحيفة «موندو ديبورتيفو» الكاتالونية اليومية: «ليلة تاريخية أخرى»، فيما اختارت صحيفة «سبورت» اليومية عنوان: «المجد في كامب نو». وجاء فوز برشلونة المهم على صدر جميع الصحف الإسبانية الصادرة، أمس، سواء داخل إقليم كاتالونيا أو خارجه.

اعتراف «ماركا»

ووصفت صحيفة «ماركا» المدريدية هذا الفوز بأنه «انتصار شهير للكرة الإسبانية»، وأعربت عن أملها في أن تصبح إسبانيا الدولة الوحيدة التي تحظى بثلاثة ممثلين في دور الثمانية لدوري الأبطال هذا الموسم.

من جانبها، قارنت صحيفة «آس» بين فوز برشلونة، أول من أمس، وبين الفوز الذي حققه ديبورتيفو لاكرونيا بالنتيجة نفسها أمام ميلان عام 2004 عندما كان الفريق الإيطالي هو حامل لقب دوري الأبطال.

ميلان الشقي

وانتقدت الصحافة الإسبانية ميلان بشدة، حيث ذكرت محطة «راديو ماركا» الإذاعية، أن الفريق الإيطالي «قدم أداء مثيراً للشفقة وكاد أن يكون مثيراً للضحك بخط دفاع هزيل، وفرصة واضحة وحيدة على مرمى برشلونة طوال المباراة».

وبالعودة إلى كاتالونيا، أكدت القناة الثالثة بالتلفزيون، أن فوز أمس كان «انتقاماً» لهزيمة برشلونة صفر/ 4 أمام ميلان في نهائي دوري أبطال 1994 بأثينا.

كما أشارت القناة إلى أن هذه هي المرة الأولى التي يتمكن فيها أي فريق من تعويض هزيمته بهدفين نظيفين في مباراة الذهاب منذ تقديم بطولة دوري الأبطال في شكلها الحالي عام 1992.

إشادة بفيا

من جانبها، أشادت محطة «راك - 1» الإذاعية بقرار الدفع بالمهاجم المخضرم ديفيد فيا في مركز رأس الحربة بدلاً من الدفع به على الجناح الأيسر الذي دأب لاعب منتخب إسبانيا على اللعب فيه إذا تم الدفع به من الأساس.

وأجمعت وسائل الإعلام الإسبانية على أن فيا الذي نادراً ما لعب ضمن التشكيل الأساسي منذ كسرت ساقه اليمنى في عام 2011، كان اختياراً جيداً بدلاً من سيسك فابريغاس الذي لم يظهر بمستواه المعهود في الآونة الأخيرة.

واتخذ قرار الدفع بفيا بدلاً من فابريغاس بين مدرب برشلونة تيتو فيلانوفا الذي يتلقى العلاج من سرطان الحلق في نيويورك حالياً، وبين جوردي رورا القائم بأعمال مدرب الفريق.

رورا: رد برشلونة على أرض الملعب

أكد جوردي رورا المدرب المساعد لبرشلونة الأسباني أن فريقه رد على كل الانتقادات التي تعرض لها في الآونة الاخيرة بفوزه الساحق على ميلان الإيطالي 4-صفر الثلاثاء في إياب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وخلال مؤتمر صحفي عقب انتهاء اللقاء، صرح رورا "الانتقادات انهالت على الفريق بشدة ، لكن ردنا جاء في الملعب".

وعن سير أحداث المباراة، قال مساعد المدير الفني تيتو فيلانوفا "مباراة الذهاب كانت معقدة، كان من الممكن أن نودع البطولة، لكن الفريق التزم بوعده، لذا نشعر بالفخر بعد العمل الذي قدمناه".

وفيما يتعلق باستبعاد القائد وقلب الدفاع المخضرم كارلس بويول من التشكيل الأساسي، تحدث رورا "هذا قرار فني، لقد قام بدوره حين حل بديلا، وأظهر إمكاناته وشخصيته في الدقائق الاخيرة".

كما أشار الى وجود ركلة جزاء لم تحتسب لبيدرو رودريغز في الشوط الأول، معترفا بمساندة الحظ لفريقه في مباراة أمس. ورفض رورا تفضيل مواجهة فريق بعينه في دور الثمانية، مكتفيا بالقول "جميع الخصوم أقوياء".

داني ألفيش: هذا هو البرسا

 أكد داني ألفيش مدافع برشلونة الاسباني أن فريقه دائما ما يدير المباراة كما يريد، ولذلك استحق الفوز الكبير على ميلان الإيطالي 4 - 0 أول من امس والتأهل إلى دور الثمانية ببطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وأوضح اللاعب في تصريحات عقب المباراة قائلا: هذا هو البرسا، يدير المباراة كما يريد، يضغط عندما يحتاج لذلك ويسيطر في الوقت المناسب وميزته هي تصعيب المباريات على المنافس.

وأضاف: كنا نحتاج لهذا الرد في الملعب، وتحقيق تلك النتيجة والفوز الكبير ، فهذا الفريق يحقق ما يريده دائما.

وحقق برشلونة فوزا مستحقا على ميلان الإيطالي برباعية نظيفة ، في إياب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا، ليعوض هزيمته ذهابا بهدفين ويتأهل إلى دور الثمانية للبطولة.

 تشافي: انتفاضة قوية للبلوغرانا

 أكد تشافي هيرنانديز لاعب خط وسط برشلونة الأسباني أن فريقه كان يسعى للتأهل إلى دور الثمانية ببطولة دوري أبطال أوروبا، رغم هزيمته في ذهاب دور الستة عشر أمام ميلان الإيطالي بثنائية نظيفة، وهو ما حققه الفريق بالفعل بعد الفوز إياباً برباعية نظيفة الثلاثاء.

وأوضح اللاعب في تصريحات عقب المباراة قائلا: "لم نحقق انتفاضة تاريخية مثل التي قدمناها في تلك المباراة، ولم أر من فترة الجماهير في قمة تحفيزها مثل تلك المباراة، قدمنا مباراة رائعة".

وأضاف: "تلك التفاصيل تبقى في ذاكرة الشامبيونز (دوري الأبطال) وكنا نرغب في التأهل إلى دور الثمانية وهذا ما حققناه في النهاية".

وحقق برشلونة فوزاً مستحقاً على ميلان الإيطالي برباعية نظيفة مساء أمس الثلاثاء، في إياب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا، ليعوض هزيمته ذهاباً بهدفين ويتأهل إلى دور الثمانية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات