برشلونة يواجه خطر الغياب عن ربع نهائي ابطال اوروبا

يواجه برشلونة الاسباني خطر الغياب عن الدور ربع النهائي لمسابقة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم للمرة الاولى في المواسم الستة الاخيرة عندما يستضيف ميلان الايطالي غدا "الثلاثاء" على ملعب كامب نو في اياب الدور ثمن النهائي.


وكان الفريق الكاتالوني مني بخسارة قاسية امام ميلان صفر-2 ذهابا في 20 فبراير الماضي على ملعب سان سيرو، وهو بحاجة إلى ثلاثية نظيفة او بفارق 3 اهداف اذا ما اراد مواصلة مسعاه باحراز الثلاثية كما فعل قبل موسمين الذي كان الافضل في تاريخه بعد ان فاز بستة القاب هي بالاضافة الى اللقب الاوروبي واللقبين المحلين، الكأس السوبر الاوروبية والكأس السوبر المحلية وبطولة العالم للاندية، وكذلك استعادة اللقب بعد ان تنازل عنه الموسم الماضي لمصلحة تشلسي الانكليزي والانضمام الى مواطن الاخير ليفربول في المركز الثالث من حيث الفرق الاكثر فوزا باللقب (5 مرات).


واعتقد الجميع ان الطريق ستكون ممهدة امام برشلونة الذي خاض الموسم الماضي غمار دور الاربعة للمرة الخامسة على التوالي وعادل الانجاز القياسي المسجل باسم غريمه ريال مدريد بين 1956 و1960 قبل ان يخرج على يد تشلسي، من اجل تأكيد بلوغ ربع النهائي نظرا الى الفارق الكبير في المستوى الفني بينه وبين ميلان، لكن الفريق الايطالي نجح ومن فرصتين نادرتين في توجيه ضربة قاسية للنادي الكاتالوني الذي سيطر على اللقاء ميدانيا لكنه عجز عن فك شيفرة الدفاع اللومباردي ولم يهدد مرمى الحارس كريستيان ابياتي.


ثم ازداد وضع النادي الكاتالوني حراجة بعد ان تنازل عن اللقب الوحيد الذي احرزه الموسم الماضي بخروجه من الدور نصف النهائي لمسابقة الكأس المحلية على يد غريمه الازلي ريال مدريد بالسقوط امامه في معقله 1-3 (لقاء الذهاب انتهى بالتعادل 1-1)، قبل ان ينجح النادي الملكي في تجديد تفوقه على غريمه الكاتالوني بعد خمسة ايام بالفوز عليه 2-1 في الدوري هذه المرة.


وبدا واضحا في الفترة الاخيرة ان غياب المدرب تيتو فيلانوفا عن برشلونة قد اثر على اداء النادي الكاتالوني الذي يقوده حاليا جوردي رورا.


ويتواجد فيلانوفا الذي حل بدلا من جوسيب غوارديولا في نهاية الموسم الماضي، في الولايات المتحدة من اجل مواصلة العلاج بعد خضوعه لعملية جراحية من اجل استئصال ورم متجدد في الغدة اللعابية.


وقال بوسكيتس "عندما يكون المدرب غائبا، الجميع يفتقده"، مضيفا "الجميع يشعر بغيابه والامر يزداد صعوبة في العمل اليومي. على الجميع تقديم مجهود اضافي. (الفوز على ميلان) سيكون شيئا جميلا بالنسبة له، سيكون امرا ايجابيا بالفعل. لكن الامر الاهم بالنسبة لتيتو او اي زميل هو الصحة".


واكد بوسكيتس انه وزملاءه مؤمنون بقدرتهم على تعويض خسارة الذهاب امام ميلان، مضيفا "الفريق لم يتغير. الامر الواضح هو انك تختبر احيانا بعض الكبوات، وكبوتنا جاءت في مسابقتين مهمتين جدا ضد فريقين رائعين "ريال وميلان".
لكن يجب ان نواصل مشوارنا وان نصحح الاخطاء. انا وائق من ان الفريق سيخرج من هذه الكبوة".


ويدرك الفريق الكاتالوني ان المهمة امام ميلان الساعي الى لقبه الثامن في المسابقة القارية، لن تكون سهلة خصوصا وان الفريق اللومباردي يدخلها بمعنويات عالية بعد فوزه على مضيفه جنوى 2-صفر في الدوري المحلي حيث لم يخسر في مبارياته العشر الاخيرة.


"انها مباراة مهمة كثيراً بالنسبة الينا،نحن نعرف بان ميلان لن يأتي للنزهة وسنكون جاهزين للاطاحة به" هذا ما قاله رورا عقب الفوز على ديبورتيفو لا كورونيا 2-صفر اول من امس السبت في الدوري المحلي حيث فضل اراحة العديد من نجوم الفريق في مقدمتهم الارجنتيني ليونيل ميسي الذي دفع به في الشوط الثاني.
 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات