تكهنات بقرعة ساخنة ليورو 2012

منتخبات أوروبا تتحاشى الوقوع مع إسبانيا ومجموعة الموت

وسط توقعات قوية بمواجهات ساخنة وتكهنات وتباديل عديدة لسيناريو مجموعة الموت، تشهد العاصمة الأوكرانية كييف اليوم مراسم إجراء قرعة نهائيات بطولة كأس الأمم الأوروبية المقبلة (يورو 2012) المقرر إقامتها منتصف العام المقبل بالتنظيم المشترك بين بولندا وجارتها أوكرانيا.

وتسعى جميع المنتخبات إلى تحاشي الوقوع في مجموعة واحدة مع إسبانيا حاملة اللقب قبل ثلاث سنوات ونصف السنة وبطلة العالم العام الماضي. وستقوم 150 دولة بنقل مراسم سحب القرعة على الهواء مباشرة.

وفي ظل المستويات الأربعة للمنتخبات المشاركة في النهائيات ووجود أكثر من منتخب كبير في كل من هذه المستويات، تعددت فرص وسيناريوهات وجود مجموعة واحدة على الأقل مما يطلق عليها لقب "مجموعة الموت".

بل والأكثر من ذلك، قد تسفر القرعة عن مجموعة "الأبطال" إذا وضعت المنتخبات الأربعة الفائزة بآخر أربع بطولات لكأس الأمم الإفريقية في مواجهة مباشرة مع بعضهم البعض في الدور الأول.

ويضم المستوى الأول منتخبي بولندا وأوكرانيا، الدولتين المضيفتين، وكذلك المنتخبين الإسباني، حامل اللقب، والهولندي اللذين وصلا للمباراة النهائية في بطولة كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا.

بينما يضم المستوى الثاني منتخبات ألمانيا وإيطاليا وإنجلترا وروسيا، ويجمع المستوى الثالث منتخبات كرواتيا واليونان والبرتغال والسويد، ويضم المستوى الرابع منتخبات الدنمارك وفرنسا والتشيك وأيرلندا.

وإذا أوقعت القرعة منتخبات إسبانيا من المستوى الأول وألمانيا من الثاني والبرتغال من الثالث وفرنسا من الرابع، فإنها ستكون مجموعة الموت بلا شك.

ولن يختلف الحال كثيرا إذا جاء المنتخب الهولندي في هذه المجموعة بدلا من نظيره الإسباني، ووقع أي من المنتخبين الإيطالي والإنجليزي بدلاً من المنتخب الألماني.

كما قد تسفر القرعة عن مجموعة "الأبطال"، والتي تضم منتخبات إسبانيا حامل اللقب واليونان بطل 2004 وفرنسا بطل 2000 وألمانيا بطل 1996 .

وتبث فعاليات القرعة مباشرة عبر أكثر من 70 شبكة تلفزيونية إلى 150 دولة في جميع أنحاء العالم.

ويتضمن حفل القرعة عرضا للفنون الشعبية الأوكرانية، وفقرة للمطربة الأوكرانية سوزانا يامالادينوفا (يامالا).

ولم تكن السنوات القليلة الماضية سهلة على الإطلاق بالنسبة إلى بولندا وأوكرانيا، حيث واجه كلا البلدين عقبات عديدة في الاستعدادات الخاصة باستضافة البطولة.

وقبل أقل من سبعة شهور على انطلاق فعاليات يورو 2012 ، ما زالت هناك بعض الأمور التي لم تكتمل في إطار هذه استعدادات كل منهما للاستضافة بما يطابق المعايير الموضوعة من قبل الاتحاد الأوروبي للعبة (يويفا).

 

ندم اليويفا

وبدا في وقت سابق أن اليويفا يشعر بالندم لمنحه حق الاستضافة إلى الدولتين في أبريل 2007 بدلا من إيطاليا التي حلت في المركز الثاني بعملية التصويت على حق الاستضافة. وتردد بعض الحديث في وقت سابق أيضا عن إمكانية نقل فعاليات البطولة إلى بلد آخر، وكانت ألمانيا هي المرشح الأقوى.

وكانت أوكرانيا وبولندا بحاجة إلى بذل جهود كبيرة في مجال تشييد وتحديث الاستادات استعدادا لاستضافة مباريات هذه البطولة التي تأتي في المرتبة الثانية من حيث الأهمية بعد بطولات كأس العالم مباشرة.

وقبل أسابيع قليلة، أعرب اليويفا عن مخاوفه من المشاكل والفوضى التي قد يواجهها المشجعون بسبب تأخر العمل في استعدادات الطرق الكبيرة والسريعة ومحطات السكك الحديدية والمطارات.

ورغم ذلك، يبدو الآن أن الاستادات ستكون جاهزة في الوقت المحدد، كما افتتح المسئولون في أوكرانيا مؤخرا الاستاد الأولمبي الجديد في العاصمة كييف، بينما يوشك المسئولون في بولندا على افتتاح الاستاد الوطني في العاصمة البولندية وارسو.

وتقام مباريات البطولة في ثماني مدن، هي: وارسو وروكلاف ودانسك وبوزنان في بولندا وكييف ودونتسك وخاركيف ولفيف في أوكرانيا.

ويشرف على مراسم إجراء القرعة جياني إنفانتينو سكرتير عام اليويفا، ويعاونه كل من أولجا فريموت مقدمة البرامج بالتلفزيون الأوكراني وبيتر سوبزينسكي مقدم البرامج بالتلفزيون البولندي.

 

النجوم في الموعد

ويحضر الحفل مجموعة من أبرز النجوم الذين ظهروا في جميع بطولات كأس الأمم الأوروبية السابقة.

وتقسم المنتخبات الـ16 المشاركة في البطولة على أربع مجموعات، تضم كل منها أربعة منتخبات، حيث تقام المنافسة في كل من هذه المجموعات بنظام دوري من دور واحد ليصعد في نهاية الدور الأول الفريقان صاحبا المركزين الأول والثاني في كل مجموعة إلى دور الثمانية الذي يقام بنظام المواجهات الفاصلة.

وطبقاً لنظام القرعة، وضع المنتخب البولندي على رأس المجموعة الأولى، على أن يكون أحد طرفي المباراة الافتتاحية التي تشهدها العاصمة البولندية وراسو يوم الجمعة الموافق الثامن من يونيو 2012، بينما وضع المنتخب الأوكراني على رأس المجموعة الرابعة ليلعب أولى مبارياته في البطولة بالعاصمة الأوكرانية كييف في الحادي عشر من الشهر نفسه.

ويأمل اليويفا أن ينجح أي من المنتخبين صاحبي الأرض أو كليهما في التأهل إلى الأدوار الفاصلة وعدم خروجه مبكرا للحفاظ على الأجواء الجماهيرية التي تسهم بشكل كبير في نجاح البطولة، بعدما فقدت البطولة الماضية (يورو 2008) المنتخبين المضيفين سويسرا والنمسا مبكراً لخروجهما صفر اليدين من الدور الأول.

 

أحلام الماتادور

ويأمل المنتخب الإسباني بقيادة مديره الفني فيسنتي دل بوسكي في الدفاع عن لقبه بالبطولة ليصبح أول منتخب يفوز باللقب مرتين متتاليتين وأول منتخب يفوز بثلاثة ألقاب متتالية في البطولات الكبيرة، حيث يحمل الفريق لقبي يورو 2008 وكأس العالم 2010 . ويدرك دل بوسكي جيدا أن فريقه سيواجه أحد المنتخبات الكبيرة التي يضمها المستوى الثاني وهي إيطاليا وإنجلترا وألمانيا والبرتغال، ولكنه قد يتمنى الابتعاد عن مواجهة المنتخب البرتغالي تحديدا.

وقال دل بوسكي: "التحدي الذي ينتظر الفريق هو أن نقدم أفضل عروض ونتائج ممكنة لأن مسئوليتنا أصبحت مضاعفة بعد الفوز بكل من البطولة الأوروبية وكأس العالم.. عليك أن تمثل بلادك بشكل جيد وأن تحاول تقديم ما لم يقدمه أحد من قبل وهو الفوز بلقب أوروبا وكأس العالم ثم لقب أوروبا مجددا".

وفي المقابل ، يأمل المنتخب الألماني ، الذي تأهل للنهائيات بعد الفوز في جميع المباريات التي خاضها في التصفيات، الثأر لهزيمته أمام المنتخب الإسباني في نهائي يورو 2008 وفي المربع الذهبي لكأس العالم 2010 .

وردا على سؤال بشأن إمكانية وقوعه في مواجهة مبكرة مع أي من المنتخبين الإسباني والهولندي طرفي المباراة النهائية لمونديال 2010 ، قال المدرب يواخيم لوف المدير الفني للمنتخب الألماني: "سنتعامل مع القرعة كما تأتي، وألمانيا مستعدة لقبول نتائج القرعة ومواجهة أي منتخب مهما كان اسمه و تاريخه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات