إثارة بالغة في كأس رابطة الأندية الإنجليزية

سيتي يُحطم المدفعجية وليفربول يضاعف محن تشلسي

حطم مانشستر سيتي المتألق الموسم الحالي في انجلترا مدفعجية أرسنال وأسقطها بهدف، بينما زاد ليفربول من صعوبة موقف مدرب تشلسي البرتغالي اندري فيلاس بواس بعدما عاد من ملعب النادي اللندني "ستامفورد بريدج" ببطاقة التأهل الى الدور نصف النهائي من مسابقة كأس رابطة الاندية الانجليزية المحترفة في كرة القدم وذلك بالفوز عليه 2-صفر أول من أمس. ونجح ليفربول الذي خاض اللقاء بتشكيلة معدلة غاب عنها العديد من الاساسيين كما حال منافسه اللندني، في تجديد فوزه على رجال المدرب فيلاس - بواس بعد ان تغلب عليهم في الدوري قبل حوالي اسبوع فقط 2-1 في "ستامفورد بريدج" ايضا.

وأمل تشلسي ان يكون الفوز الذي حققه السبت الماضي على ولفرهامبتون (3-صفر) في الدوري نهاية مسلسل نتائجه المتواضعة التي تمثلت بتلقيه أربع هزائم في خمس مباريات، بينها امام باير ليفركوزن الالماني (1-2) في دوري ابطال اوروبا لكنه سقط مجددا، ما سيزيد من حراجة موقف فيلاس-بواس الذي يجد نفسه تحت ضغط كبير سيزداد في الاسبوعين المقبلين في حال لم يخرج الـ"بلوز" سالمين من مبارياتهم النارية مع نيوكاسل ومانشستر سيتي في الدوري المحلي وفالنسيا الاسباني في دوري ابطال اوروبا حيث سيكون بحاجة إلى الفوز على الاخير من اجل بلوغ الدور الثاني.

وكانت البداية لمصلحة ليفربول الذي حصل على فرصة ثمينة جدا لافتتاح التسجيل في الدقيقة 21 عندما منحه الحكم ركلة جزاء بعدما لمس المدافع البرازيلي اليكس الكرة بيده داخل المنطقة لكن الحارس روس تورنبول، الذي لعب بدلا من التشيكي بتر تشيك، أنقذ فريقه ووقف في وجه اندي كارول.

وفي الشوط الثاني نجح ليفربول في تعويض ركلة الجزاء وافتتاح التسجيل عبر الارجنتيني ماكسي رودريغيز الذي وصلته الكرة داخل المنطقة من الويلزي كريغ بيلامي (58).

ولم ينتظر فريق المدرب الاسكتلندي كيني دالغليش ليضيف الهدف الثاني عبر رأسية من مارتن كيلي اثر تمريرة اخرى من بيلامي وهذه المرة بعرضية من الجهة اليسرى (63).

وحذا مانشستر سيتي متصدر الدوري حذو ليفربول وحسم الموقعة النارية الثانية التي جمعته بضيفه ارسنال على "ستاد الامارات" بالفوز عليه 1-صفر في مباراة خاضها الفريقان بتشكيلتين معدلتين ايضاً غاب عنها العديد من النجوم. ويدين سيتي بفوزه الى الارجنتيني سيرخيو اغويرو الذي سجل هدف المباراة الوحيد في الوقت القاتل اثر هجمة سريعة انطلقت من منطقة فريقه بعد ركلة ركنية لاصحاب الارض وقادها البوسني ادين دزيكو قبل ان يمرر لادم جونسون فحضرها بدوره لمهاجم اتلتيكو مدريد الاسباني السابق الذي بدأ المباراة على مقاعد الاحتياط قبل دخول في الدقيقة 32 بدلا من الصربي الكسندر كولاروف المصاب، فاودعها شاك الحارس البولندي لوكاس فابيانسكي (83).

وفي مباراة ثالثة، اطاح كارديف سيتي من الدرجة الاولى بضيفه بلاكبيرن روفرز بالفوز عليه بهدفين سجلهما كيني ميلر (19) وانتوني جيرارد (50).

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات