ختام ناجح للنسخة الثالثة في مضمار ميدان

«ملتقى الفروسية» يؤكد ريادة دبي في صناعة الخيل

50 عارضاً شاركوا في المعرض المصاحب للحدث | تصوير : غلام كاركر

ت + ت - الحجم الطبيعي

اختتم ملتقى دبي لشركاء الفروسية فعاليات النسخة الثالثة، والذي أقيم على مدار يومين في مضمار ميدان العالمي وينظمه نادي دبي لسباق الخيل ونادي دبي للفروسية، بمشاركة أكثر من 50 عارضاً في المعرض المصاحب للحدث .

وأكد الملتقى ريادة دبي وتميزها في عالم صناعة الخيل، بعد عرض آخر الابتكارات والتقنيات والخدمات المرتبطة برياضة الفروسية في مختلف المجالات التي يضمها هذا القطاع، خصوصاً وأن الحدث كان بمثابة منصة التقاء عالمية بين أبرز الشركات والمؤسسات العالمية مع الملاك والمدربين وأصحاب الإسطبلات وأندية الفروسية.

وأسدل الستار على الحدث أمس بحضور محمد موسى الأميري الوكيل المساعد لقطاع التنوع الغذائي في وزارة التغير المناخي والبيئة وعدد من المهتمين برياضة الفروسية، إلى جانب العديد من المتخصصين الذين استعرضوا تجارب مهمة من شأنها خدمة قطاع الفروسية.

شكر وتقدير

وتوجه اللواء الدكتور محمد عيسى العظب عضو مجلس الإدارة المدير العام لنادي دبي لسباق الخيل ونادي دبي للفروسية، بالشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على الدعم الكبير الذي يحظى به قطاع الفروسية في الدولة عموماً ودبي على وجه الخصوص.

مما قاد إلى التميز والريادة للفروسية الإماراتية سواء في الجانب التنافسي أم التنظيمي وغيرها من الجوانب الأخرى، لتعزز دبي موقعها على خارطة العالم في صناعة الخيل والفروسية.

وقال العظب لـ «البيان»: إن النسخة الثالثة للملتقى خرجت بالعديد من المكاسب لأهل الخيل والمهتمين في هذا القطاع بعد استقطاب نخبة من المتخصصين في هذا القطاع، حيث يحرص نادي دبي لسباق الخيل على عرض وتوفير أحدث المنتجات والطرق والأساليب في رعاية وتدريب الخيل بما يخدم شريحة واسعة من المهتمين في رياضة الفروسية.

لافتاً إلى أن اليوم الافتتاحي تزامن مع تنظيم أمسية سباق الخيل في مضمار ميدان، وجاء اليوم الختامي مميزاً بحضور ومشاركة العديد من الأشخاص المعنيين في قطاع الفروسية.

وأشار إلى أن ختام الملتقى شهد لقاءً مفتوحاً بين أهل الخيل وأصحاب الشركات ومزودي الخدمة المشاركين من داخل الدولة وخارجها في العديد من التخصصات والجوانب المهمة في صناعة الخيل، مؤكداً أن العمل سيتواصل من أجل ضمان التطوير في النسخة المقبلة وبما يساهم في تعزيز أوجه التعاون والشراكات بين الموردين والمستخدمين بعد أن شهدت النسخة الثالثة مشاركة أكثر من 50 عارضاً من جهات تخصصية في عالم الفروسية.

جسور تعاون

وأكد خليفة بن عبود الفلاسي عضو مجلس الإدارة لنادي دبي لسباق الخيل ونادي دبي للفروسية، أن الملتقى يواصل أهدافه في مد جسور التعاون بين مزودي صناعة الخيل والمهتمين بهذا القطاع في العالم، موضحاً أن الحدث تميز بوجود كوكبة من المختصين في قطاع الفروسية مما يساهم في الارتقاء بصناعة الخيل.

وأفاد بأن ريادة دبي في الفروسية وعالم صناعة الخيل إلى جانب الموقع الاستراتيجي وخدمات الدعم اللوجستي المتوفرة في دبي، عززت من نجاحات الملتقى، منوهاً إلى أن الحدث سلط الضوء على أبرز التحديات في هذا القطاع من أجل النهوض به إلى تحقيق مزيد من التطور والازدهار.

جهود

ثمن خليفة بن عبود الفلاسي جهود جميع شركاء النجاح في النسخ السابقة والنسخة الحالية إلى جانب الزوار والمشاركين وكل فرق العمل التي عملت جنباً إلى جنب من أجل تنظيم حدث يليق باسم ومكانة دبي ووفق أعلى المعايير، متمنياً أن يواصل الحدث مزيداً من التألق والنجاح في السنوات المقبلة بما يسهم في خدمة الفروسية وجميع المهتمين في عالم صناعة الخيل.

طباعة Email