غدا .. تونس تحتضن المحطة الثالثة من كأس رئيس الدولة للخيول العربية

ت + ت - الحجم الطبيعي

 يحتضن مضمار قصر السعيد في تونس غدا "الأحد" المحطة الثالثة من سلسلة سباقات كأس صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة بنسختها التاسعة والعشرين، وذلك في أولى الجولات العربية لأجندة سباقات الكأس الغالية لعام 2022.

وتحظى سلسلة سباقات الحدث العالمي المرموق باهتمام ومتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، تعزيزا لنهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه"، في تشجيع ورعاية الخيل العربي الأصيل ورفعة شأنه بكافة دول العالم.

وتقام سلسلة سباقات كأس صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة في 15 دولة حول العالم تحت إشراف اللجنة العليا المنظمة برئاسة سعادة مطر سهيل اليبهوني الظاهري وسعادة فيصل الرحماني مشرف عام السباقات .

ويشهد السباق الذي يقام ضمن /الفئة الأولى/ لمسافة 2000 متر على الأرضية الرملية مشاركة 20 خيلا تمثل نخبة مرابط الخيل العربي في تونس الشقيقة، المعروفة بتقاليدها العريقة في تربية الخيول، وصناعة قصص أبطال تألقوا عالمياً، وذلك للخيول من عمر 4 سنوات فما فوق، وسط مشاركة أفضل الخيول من الوطن العربي .

وتضم القائمة المشاركة مجموعة مميزة من الخيول هي : / عراق، والمرتجز، وإزمير، وجسور العرب، وجياب السعد، وجساس السلام، وخدام، وفور جوهيل شيكو، وأزهار تومينا، وإيفواري، وخيام الإيمان، ونفاح، واستمارة، وأسماء تورات، ولخضر، ولحن الكروان، وليمار قريش، ولاس فيغاس، ولاقطا، وكيرويال / .

وقال سعادة مطر سهيل اليبهوني الظاهري : " تحظى تونس بأهمية كبيرة ومكانة مميزة في أجندة سباقاتنا للنسخة 29، وتحفل مسيرتها بنخبة مرابط الخيل وجودة الإنتاج، كما تتمتع بقاعدة كبيرة من ملاك ومربي الخيل العربي، ونحن حريصون على مواصلة تحقيق أهداف ورسالة الكأس الغالية لأسرة الخيل العربي بجميع دول العالم، إيمانا بخطط الحفاظ على إرثنا العريق ودعم مسيرة تقدمه في كافة مضامير العالم".

وأضاف: " اللجنة المنظمة لسلسلة سباقات الكأس الغالية حريصة على تعزيز مسيرة النجاحات ومضاعفتها في كافة المضامير العالمية والعربية المعتمدة بأجندتها في كل عام، وتخطط لترسيخ رسالة الحدث ومفاهيمه لكافة ملاك ومربي الخيل في العالم، ما يتماشى مع دعم القيادة الرشيدة لهذا الموروث الأصيل الذي يشكل ركنا مهما من تراث الإمارات العريق".

من جانبه قال سعادة فيصل الرحماني : " تستأنف من جديد سلسلة سباقات الكأس الغالية بعد محطاتها الناجحة في فرنسا وأمريكا، لتنتقل صوب أولى المحطات العربية في تونس المنتجة وصاحبة الحضور القوي في صناعة الأبطال بمسيرة الخيل العربي، خاصة بعد نجاح محطة العام الماضي التي أقيمت للمرة الأولى ضمن خططنا التطويرية المتواصلة، لتقودنا هذه العوامل لسباق تاريخي مرتقب في نسخة هذا العام في ظل مشاركة 20 خيلا وهو ما يترجم مكانة وأثر الكأس الغالية لدى الملاك والمربين في تونس".

وأضاف : " كل خطط التطوير والتقدم التي تشهدها كأس رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة في كل عام تعود للدعم الكبير الذي يقدمه سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، حيث يولي سموه أهمية قصوى لتقديم كل مقومات النجاح لرعاية وتربية واقتناء الخيل العربي الذي يقف بمكانة مرموقة عالميا".

وأعرب الرحماني عن سعادته الكبيرة بتواصل النجاحات الكبيرة لمحطات الكأس الغالية والأصداء العالمية الواسعة التي تسجلها، مشيرا إلى أنها دلالة على قيمة الحدث الكلاسيكي العريق والرائد عالميا في مسيرة سباقات الخيل العربية.

واختتم بالقول: " غدت سباقات كأس رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة واحدة من السباقات التاريخية العريقة التي يترقبها الجميع لتدوين مشاركتهم وحضورهم في مسيرة الحدث المهم الذي يوفر للملاك والمربين منصة دعم وسباق مرموق لمواصلة خطط الإنتاج والتربية والتحضير والمشاركة بهدف الفوز بلقب من الطراز العالمي، كما أن الإقبال الكبير على المشاركة من نخبة مرابط الخيل في تونس والوطن العربي، ما هو إلا انعكاس حقيقي للصورة المرموقة وقيمة الكأس الغالية لدى مختلف دول العالم".

 

طباعة Email