نهيان بن مبارك يتوج الفارسة نيكولا بوهل بالجائزة الكبرى لكأس أكاديمية فاطمة بنت مبارك الدولية لقفز الحواجز

ت + ت - الحجم الطبيعي

اختتمت كأس أكاديمية فاطمة بنت مبارك الدولية لقفز الحواجز منافسات نسختها التاسعة بنجاح بعد فعاليات متنوعة استمرت ثلاثة أيام استضافها ميدان نادي أبوظبي للفروسية.

شهد اليوم الختامي للبطولة معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش ومعالي الدكتور مغير خميس الخييلي رئيس دائرة تنمية المجتمع و عارف حمد العواني أمين عام مجلس أبوظبي الرياضي و الدكتورة أمنيات الهاجري، نائب رئيس مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، وأحمد السويدي، المدير التنفيذي لاتحاد الإمارات للفروسية والسباق.

و توج معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، الفارسة الألمانية نيكولا بوهل التي فازت بالجائزة الكبرى للبطولة بعد تحقيقها المركز الأول في فئة CSIL2* نجمتين للفارسات و المكونة من جولة تأهيلية وجولة تمايز ضد الزمن وحواجز بارتفاع 145 سم بعد اجتيازها المسلك بدون أخطاء وبزمن قدره 40.00 ثانية.

و أقيمت البطولة الدولية تحت رعاية كريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة و الطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية " أم الإمارات" بتنظيم أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية و وفقا لتوجيهات الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان رئيسة مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية رئيسة نادي أبوظبي للسيدات، ونادي العين للسيدات.

شارك في منافسات البطولة، التي بلغ مجموع جوائزها 685 ألف درهم 230 من نخبة الفارسات والفرسان من مختلف أنحاء الدولة والمنطقة والعالم في 18 منافسة ضمن فعالياتها، بما وفر منصة هامة للفارسات والفرسان لاستعراض قدراتهم ومواهبهم في واحدة من أبرز ساحات المنافسة في هذه الرياضة.

و خاض المشاركون المنافسات في فئات CSICh-A، وCSIJ-A، وCSIYR، وCSIY، وCSIL2، والفئة الوطنية الخاصة، بالإضافة إلى عودة فئة "مواهب أكاديمية فاطمة بنت مبارك".

و شهدت فئة برنامج "مواهب أكاديمية فاطمة بنت مبارك" نجاحا كبيرا واستقطبت مشاركة واسعة من الفارسات الناشئات من منتسبات البرنامج الذي تنظمه الأكاديمية لتدريب وتأهيل الفارسات بما يؤكد دور الأكاديمية الكبير في تطوير رياضة الفروسية النسائية في دولة الإمارات.

كانت أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية قد أطلقت هذه الفئة في دورات سابقة للبطولة بهدف دعم المواهب المحلية في رياضة الفروسية، وتوفير منصة للفارسات الناشئات لصقل مواهبهن واكتساب الخبرات عن طريق الاحتكاك بنخبة الفارسات الدوليات، للارتقاء بقدراتهن وتمكينهن من المنافسة في كبرى بطولات الفروسية محليا ودوليا.

و انطلقت فعاليات اليوم الختامي مع مسابقة الترويض التي شهدت فوز الفارسة البريطانية فرانسيسكا ليلاند على صهوة أوبجيت دارت برصيد 215.5 نقطة، فيما حلت الفارسة بيترا فايبر من ألمانيا في المركز الثاني على صهوة الجواد جالان برصيد 208.5 نقطة، لتحل الفارسة البريطانية ناتالي لانكاستر على صهوة فورست دانس دي إكس بي في المركز الثالث برصيد 198 نقطة.

و شاركت 80 فارسة من منتسبات نوادي الخيول والفروسية في دولة الإمارات في منافسة الفئة الوطنية المكونة من جولة واحدة لتجميع النقاط على مسار يضم 10 حواجز بارتفاع 105 و110 سم وحاجز جوكر، بارتفاع أعلى وبنقاط مضاعفة، وأحرزت منهن 22 فارسة كامل مجموع النقاط، لتتوج الفارسة صالحة الكتبي من نادي أبوظبي للفروسية على صهوة كورنيث بالمركز الأول بزمن قدره 45.59 ثانية، وتحقق الفارسة سلمى محمد الظاهري من نادي العين للفروسية والرماية والجولف على صهوة فيلاي أوف فينوس المركز الثاني بزمن قدره 46.73 ثانية، والفارسة ميا نور فان من نادي الفرسان الرياضي، على صهوة كاتو إس دبليو، بالمركز الثالث بزمن قدره 47.87 ثانية.

و شهدت فئة CSIYH1* نجمة واحدة المخصصة للخيول صغيرة السن والمكونة من جولة تأهيلية وجولة تمايز ضد الزمن 39 مشاركة في الجولة الـتأهيلية التي أقيمت على مسار بحواجز يبلغ ارتفاعها 125 سم للخيول من عمر6 أعوام وارتفاع 130 سم للخيول بعمر 7 أعوام واجتاز 27 جوادا الجولة التأهيلية بدون أخطاء لتنتقل إلى جولة التمايز والتي اجتازتها 6 جياد دون أخطاء، ليحرز الفارس السوري شادي غريب المركز الأول على صهوة فارا دو بوفور بزمن قدره 40.13 ثانية، فيما كان المركزان الثاني والثالث من نصيب فرسان الإمارات عيسى عمران العويس الذي حقق المركز الثاني على صهوة الفرس ليانا بزمن قدره 70.76، و محمد حمد علي الكربي الذي حل ثالثا على صهوة فاخرة دي في بزمن قدره 41.52 ثانية.

و تواصلت كذلك فعاليات اليوم الثالث مع منافسة CSIY-A الدولية التأهيلية لنهائي فئة الشباب من دول المجموعة الإقليمية السابعة بالاتحاد الدولي للفروسية، والمكونة من جولة تأهيلية وجولة تمايز ضد الزمن على حواجز بارتفاع 135 سم، وانتقل فارسان إلى جولة التمايز، حيث فاز الفارس السوري محمد أسامة بالمركز الأول على صهوة بيك هوجو، باجتيازه المسلك دون أخطاء وبزمن قدره 39.59 ثانية ، فيما حقق فارسا دولة الإمارات سيف عويضة محمد الكربي على صهوة دينكي تويز، ومحمد حمد علي الكربي، على صهوة كورولاين دي، المركزين الثاني والثالث على الترتيب.

و شهدت فئة CSIL2* نجمتين للفارسات، والمكونة من جولة تأهيلية وجولة تمايز ضد الزمن على حواجز بارتفاع 120 سم مشاركة 39 فارسة في الجولة التأهيلية لتنتقل منهن سبع فارسات إلى جولة التمايز واجتازت أربع فارسات المسلك دون أخطاء وضمن الزمن المحدد، لتحقق الفارسة الأردنية سارا حسين العرموطي المركز الأول على صهوة غلادييتور-بي بزمن قدره 37.66 ثانية، فيما حلت الفارسة صاحبة السمو الملكي الأميرة وطفة آل سعود في المركز الثاني على صهوة ديسيكا بزمن قدره 37.98، وأحرزت الفارسة البريطانية هارلي نورث براين المركز الثالث على صهوة كواكب بزمن قدره 41.18 ثانية.

وكان ختام الفعاليات مع فئة CSIL2* نجمتين للفارسات، والمكونة من جولة تأهيلية وجولة تمايز ضد الزمن وحواجز بارتفاع 145 سم، والتي رصد لجوائزها مبلغ 100 ألف درهم إماراتي، وخاضت 14 فارسة الجولة التأهيلية اجتازت منهن ثماني فارسات المسلك دون أخطاء وضمن الزمن المحدد وانتقلن إلى جولة التمايز، لتتوج الفارسة الألمانية نيكولا بوهل بلقب هذه الفئة على صهوة داكوتا بزمن قدره 40.00 ثانية، فيما حلت الفارسة البريطانية جيورجيا تايم في المركز الثاني على صهوة زد سيفين كارتينا بزمن قدره 41.88 ثانية والفارسة الأردنية ميسم بشارات في المركز الثالث على صهوة أن دولر دو بلونديل بزمن قدره 44.24 ثانية.

و قالت نيكولا بعد مراسم التتويج وجولة الشرف: "هذه مشاركتي الأولى في منافسات كأس فاطمة بنت مبارك الدولية لقفز الحواجز ، استمتعت كثيرا بمنافستها القوية في مختلف الفئات، ومستويات التنظيم العالية.. أشعر بسعادة غامرة لفوزي بجائزة البطولة الكبرى، كما كانت مستويات المنافسة عالية في فئة الحواجز ال 6 مساء أمس، وأتطلع قدما للمشاركة في نسخها القادمة".

و شهدت ورش التصوير الفيديوغرافي الرياضي، التي أقيمت على هامش الحدث، إقبالا واسعا من جمهور الحدث الذين بادروا للمشاركة بما ساهم في إثراء معارفهم بمعلومات عن أساسيات التصوير الرياضي، وسبل تحديد زوايا التصوير الأمثل لالتقاط أجمل اللحظات، وطرق استخدام أدوات التصوير والكاميرات واختيار الإعدادات المناسبة للقطات المختلفة، بما يتيح لهم الحصول على أفضل النتائج بأعلى معايير الاحترافية.

من جهته أشاد عارف حمد العواني، أمين عام مجلس أبوظبي الرياضي بمستويات المنافسة القوية التي شهدتها النسخة التاسعة لكأس أكاديمية فاطمة بنت مبارك الدولية لقفز الحواجز، ومعايير التنظيم العالية وتطبيقها للإجراءات والتدابير الوقائية التي أدت إلى خروج الحدث بأبهى صورة.

وأكد أن البطولة رسخت مكانتها العالمية في أجندة بطولات الفروسية المرموقة تحت الرعاية الكريمة لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك "أم الامارات" ورؤيتها السديدة وتوجيهاتها الحكيمة في سبيل تقدم المرأة الإماراتية في مختلف المجالات.

وتوجه بالشكر للشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان، رئيسة مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية رئيسة مجلس إدارة ناديي أبوظبي والعين للسيدات ودورها الريادي في تطوير مسيرة الرياضة النسائية على مستوى الدولة، موضحا أن كأس أكاديمية فاطمة بنت مبارك الدولية لقفز الحواجز تستقطب نخبة الفرسان والفارسات من مختلف أرجاء العالم بفضل التنظيم الاحترافي المنيز ، وتوجه بالشكر كذلك للأكاديمية ولاتحاد الفروسية ولنادي أبوظبي للفروسية ولكافة رعاة الحدث، وللفرسان والفارسات المشاركين.

بدورها عبرت الدكتورة أمنيات الهاجري، نائب رئيس مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، عن تقديرها وامتنانها لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك أم الإمارات لرعايتها المتواصلة للرياضة الإماراتية النسائية ودعمها للمبادرات الرياضية المتنوعة التي تشجع المرأة الإماراتية على ممارسة الرياضة.

وقالت: "سعداء بالنجاح الذي حققته كأس أكاديمية فاطمة بنت مبارك الدولية لقفز الحواجز في نسختها التاسعة، استقبلنا على مدار الأيام الثلاثة الماضية 230 فارسا وفارسة من مختلف أنحاء العالم، و الذين قدموا عروضا مبهرة في رياضة قفز الحواجز، كما شهدنا حضور الفارسات الإماراتيات الناشئات جنبا إلى جنب مع نخبة الفرسان والفارسات الدوليين المشاركين في البطولة، بما يتيح لهن اكتساب الخبرات وصقل مهاراتهن بما يمكنهن من المنافسة في كبرى المحافل الدولية لرياضة الفروسية".

وأضافت : "نواصل العمل على إطلاق المزيد من المبادرات والبرامج بهدف تطوير الرياضة النسائية في الدولة ابتداء من مستويات القواعد ووصولا إلى الاحتراف والمنافسة في أهم البطولات العالمية تحقيقا لأهدافنا المتمثلة بالعمل على كشف المواهب المحلية وتنميتها وتطويرها ووضع أبوظبي ودولة الإمارات على خارطة الرياضة النسائية العالمية".

 

طباعة Email