العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «قفز الحواجز الصيفي» ينطلق من بوذيب اليوم

    تنطلق على ميدان صالة سلطان بن زايد الكبرى بقرية بوذيب بالختم في أبوظبي اليوم، منافسات قفز الحواجز الصيفية التي ينظمها اتحاد الإمارات للفروسية خلال برنامج صيفي يقام للمرة الأولى بالدولة، بتوجيهات اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي، رئيس الاتحاد، والتي جاءت خلال متابعاته الميدانية لمنافسات وبطولات الموسم الأخير، بهدف استمرارية المنافسات، والمحافظة على جهوزية الفرسان والخيول خلال فصل الصيف في ظل التحديات الماثلة لجائحة كورونا، والتي لا تزال تحد من سفر وتنقل الفرسان والخيول بصورة طبيعية خلال فصل الصيف، ومشاركتهم في المعسكرات الصيفية، والبطولات الدولية.

    ويشتمل البرنامج على ست منافسات أسبوعية تقام في الصالات المغطاة مكيفة الهواء بمركز الشارقة للفروسية، وصالة سلطان بن زايد الكبرى، منها خمس محلية تقام في صالة سلطان بن زايد الكبرى، الأولى اليوم وغداً، والثانية في 18 ـ 19 يونيو الجاري، ثم تنتقل إلى صالة نادي الشارقة للفروسية، وفيها تقام المنافسات الثالثة يومي 2 و3 يوليو المقبل، والرابعة في 16 و17 يوليو، والخامسة يومي 6 و7 أغسطس المقبل، وتختتم في نادي الشارقة ببطولة دولية من فئة النجمتين يومي 13 و14 أغسطس المقبل، وسيراعى في تنظيم المنافسات جميع الإجراءات الاحترازية لمكافحة جائحة كورونا المعمول بها بالدولة.

    تتألف المنافسات التي تنطلق اليوم في قرية بوذيب من 6 أشواط تقام على يومين، أربعة منها بمواصفات الجولة الواحدة وحواجزها من 105 سم وحتى 130 سم حسب الفئات، وشوط مفتوح بمواصفات الجولة الواحدة مع جولة تمايز على حواجز 135 سم، وختامها بشوط مفتوح بمواصفات المرحلتين الخاصة على حواجز 120 سم.

    يمثل حسام زميت مسؤول قسم قفز الحواجز باتحاد الفروسية والسباق، رئيس لجنة القفز، الاتحاد، ويترأس لجنة التحكيم، خليل إبراهيم، ويصمم المسارات يوسف المحمودي، ويشرف على الميادين الدولي علي مهاجر.

    وقال حسام زميت: يهدف البرنامج إلى مواصلة استعداد الفرسان والفارسات داخل الدولة، حيث لا تزال الصعوبات تكتنف مشاركاتهم الصيفية الخارجية في أوروبا بسبب تداعيات جائحة كورونا، ولدعمهم والإبقاء على مستوى الأداء الميداني لديهم عالياً، وللمحافظة على جاهزيتهم وتأهيلهم لكأس وبطولة العالم القادمة، واستعداد الفرسان والخيول للموسم الجديد 2021 - 2022.

    وأوضح «المنافسات تشكل موسماً صيفياً قائماً بذاته استدعته الضرورة وتعامل معها الاتحاد والأندية المستضيفة باهتمام كبير، متمنياً التوفيق لكل المشاركين فيها، وفي الدورات الفنية لقفز الحواجز والتي يعتزم الاتحاد على عقدها للمحكمين والمصممين والمشرفين».

    من جهته، قال محمد إبراهيم الناخي نائب رئيس لجنة القفز بالاتحاد: للمرة الأولى تقام منافسات لقفز الحواجز عبر موسم صيفي، في ظل الصعوبات والتحديات التي لا تزال تفرضها جائحة كورونا، والتي تحد من مشاركات الفرسان والفارسات والفرق خارج الدولة، وتأتي مسنودة بتوفر المنشآت وأفضل المرافق والميادين المغطاة في الدولة، والتي تمتاز بدرجة عالية من الجودة والمواصفات العالمية في كل من نادي الشارقة للفروسية، وقرية بوذيب العالمية.

    وأضاف: المنافسات تأتي تشجيعاً لفكرة المعسكرات الصيفية داخل الدولة، ولصقل مواهب الفرسان، دون تحمل عبء ضغط مرحلة الاستعداد للمشاركة في كأس العالم والبطولات الدولية، وعدم إرهاق الخيل والاكتفاء بمشاركتها في منافستين في كل شهر، وتعقبها فترة راحة للخيول خلال سبتمبر المقبل، وقبل انطلاقة الموسم الجديد، ومن فوائدها تشجيع الفرسان على المشاركة عوضاً عن قصر فترة الموسم الأخير، والذي كان قد انطلق في يناير واختتم أبريل الماضي.

    وتابع: البرنامج تجربة مستحدثة سينظر الاتحاد في مدى تحقيقه للفوائد المرجوة بالنسبة للفرسان والخيول بالدولة، وفي عموم منطقة الخليج، والنظر في إمكانية تكرارها حسب رغبة الشركاء والفرسان، ثم النظر في الارتقاء بالمنافسات وزيادة عدد البطولات الدولية، في مسعى لتطوير مستوى فرسان الإمارات ضمن التصنيف العالمي.

    وعبر الناخي عن تفاؤله بنجاح التجربة لما تجده من مساندة ودعم من الاتحاد، ولونجين ومجلس أبوظبي الرياضي، وتعاون نادي الشارقة للفروسية وقرية بوذيب العالمية.

    طباعة Email
    #