وصول "فرسان الإمارات" إلى إيطاليا استعداداً لمونديال القدرة

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

وصلت بعثة فريق فرسان الإمارات إلى إيطاليا لخوض منافسات بطولة كأس العالم للقدرة التي تحتضنها مدينة بيزا بإقليم توسكانا بعد غد بمشاركة أكثر من 80 فارساً من 32 دولة من بينها 6 دول عربية هي الإمارات ، والمملكة العربية السعودية، ومملكة البحرين، وسلطنة عمان، والجزائر و منتخب العراق الذي يشارك لأول مرة في تاريخ البطولة.

وتشهد قرية سان روسور للقدرة غدا إجراءات الفحص الفني والبيطري وقياسات أوزان الفرسان المشاركين.

وتقام البطولة لمسافة 160 كلم برعاية شركة لونجين.

يمثل منتخب الإمارات نخبة من الفرسان أبرزهم الشيخ حمد بن دلموك آل مكتوم، وعبدالله غانم المري، وسالم حمد ملهوف الكتبي، وسالم العويسي.

وجاء تنظيم البطولة بعد أن تم تأجيلها العام الماضي بسبب الظروف التي فرضتها جائحة كورونا . ويقام السباق بنظامي الفردي والفرق، ويتم اختيار أفضل ثلاثة فرسان من الفريق للمنافسة على لقب الفرق، وإذا لم تشارك أي دولة ب 3 فرسان على الأقل، لا يحق لها المنافسة في ترتيب الفرق.

وأكد اللواء خبير محمد عيسى العظب المدير الإداري لبعثة منتخب الإمارات المدير العام لنادي دبي للفروسية، جاهزية فرسان الإمارات للمنافسة في السباق الذي يشهد مشاركة دولية واسعة مشيرا إلى أن فرسان الإمارات على قدر الثقة والتحدي من أجل مواصلة مشوار الريادة والتميز، في ظل الدعم والرعاية والاهتمام من فارس العرب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" بطل العالم للقدرة في عام 2012 بمونديال بريطانيا، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، بطل العالم للقدرة في نورماندي بفرنسا عام 2014.

وأضاف العظب أن آخر بطولة عالمية استضافتها مدينة بيزا كانت بطولة العالم للشباب والناشئين عام 2019، والتي شهدت تألق فرسان الإمارات بعد سيطرتهم على المراكز الخمسة الأولى والاستحواذ على لقبي الفردي والفرق، ما يدعو إلى التفاؤل بمواصلة مسيرة الإنتصارات واعتلاء منصات التتويج .

وأكد المدرب محمد السبوسي أن النسخة الحالية لبطولة العالم للقدرة من أصعب البطولات على جميع المنتخبات، بسبب القوانين المستحدثة ضمن الإجراءات الاحترازية ضد كورونا مبدياً تفاؤله تجاه مشاركة منتخب الإمارات الذي يتطلع دائماً إلى حصد الذهب والمركز الأول مشيراً إلى أن المنتخب الاسباني صاحب الميدالية الذهبية في عام 2016 سيكون من أقوى المنتخبات التي ستنافس منتخبنا على اللقب إضافة إلى المنتخب البحريني.

وأوضح أن فرسان الإمارات حققوا أرقاما قياسية على أرضية بيزا من خلال المشاركات والإنجازات السابقة، إلا أن ظروف البطولة الحالية تختلف بسبب الأنظمة الحديثة والصعبة التي وضعها الاتحاد الدولي للفروسية على مستوى عملية الفحص، خاصة وأن بعضها لا يخدم المنافسة، وشدد على أن مدربي وفرسان الإمارات يبذلون أقصى ما لديهم لتمثيل الدولة بأفضل صورة.

واوضح المدرب إسماعيل محمد أن فرسان الإمارات يملكون سجلا حافلا من الإنجازات في تاريخ سباقات القدرة والتحمل، بفضل ما تحظى به الرياضة من دعم واهتمام من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، حيث يعتبر سموه الأب الروحي لهذه الرياضة وملهم الفرسان الأول في رياضة الآباء والأجداد .

ومن ناحيته قال المدرب خليفة غانم المري، إن طموح فرسان الإمارات هو المركز الأول في البطولة، خاصة أنهم يملكون الخبرة الكافية للتعامل مع السباق سواء في أرضية بييزا أو غيرها من ميادين القدرة، مشيراً إلى أن خيول الإمارات تعتبر من أفضل الخيول في العالم برغم غياب المشاركة في الفترة الماضية عن البطولات الأوروبية مما أدى إلى صعوبة تأهيل الخيول وساهم في تقليص الخيارات المرشحة للقائمة النهائية.

وأضاف أن بطولة العالم للقدرة تحتاج إلى أن يكون الفارس قد أنهى سباقات لمسافة 120 كلم، ولمسافة 160 كلم مع الخيل، كما يجب أن يملك الحصان مشاركة دولية مرة واحدة لمسافة 120 كلم، ومرتين لمسافة 160 كلم، مشددا على أن الخيول الجيدة لم تجد الفرصة الكافية هذا الموسم للتأهل إلا أن ذلك لا يعتبر عذراً في المنافسة العالمية.

وأضاف أن تقديم موعد البطولة في مايو يعتبر عاملا إيجابيا بسبب أجواء الطقس المناسب في هذه الفترة من السنة، مقارنة بالنسخ الماضية، ونتمنى أن يكون الفوز بالمركز الأول حليفاً لفرسان الإمارات برغم المنافسة الشرسة المتوقعة.

ورحبت اللجنة المنظمة بجميع المشاركين في بطولة العالم للقدرة عبر مؤتمر صحفي عقد أمس في قلب مدينة بيزا ، نحدث فيه دوتشيو بارتولوتشي المدير الرياضي للألعاب غير الاولمبية في ايطاليا، وجيان لوكا المدير التنفيذي للجهة المنظمة "سيستي ما إيفنت آي تي" ، وباولو بيشاتيني ممثل السياحة في بيزا، وكريستينا أبودية مديرة لجنة القدرة والتحمل في الاتحاد الدولي للفروسية، وبريان كولين ممثل شركة لونجين الراعي الرسمي للبطولة، بحضور عدد من الوفود ومختلف وسائل الإعلام.

وأشاد المتحدثون في المؤتمر الصحفي بالترتيبات الخاصة بالبطولة والجهود المبذولة من قبل اللجنة المنظمة رغم التحديات التي مر بها العالم بسبب جائحة كورونا، والتي تسببت في تأجيل موعد الحدث من سبتمبر 2020 إلى مايو في العالم الحالي، متمنين التوفيق لجميع المشاركين في السباق.

طباعة Email