الأمير فيليب.. الرجل الذي أحبته مضامير السباقات البريطانية

خيّم الحزن على مجتمع الفروسية في بريطانيا، عقب إعلان قصر بكينغهام وفاة الأمير فيليب زوج الملكة إليزابيث الثانية ملكة المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية.

وعلى الرغم من عدم انخراط الراحل الكبير في سباقات الخيل كملاك، إلا أنه كان يحظى باحترام وتقدير كبيرين من مجتمع الفروسية كونه العضو الفخري لـ «الجوكي كلوب» البريطاني منذ العام 1947، والمرافق الدائم لزوجته الملكة إليزابيث الثانية خلال حضورهما سباقات الـ «ديربي الإنجليزي» ومهرجان «رويال آسكوت» الملكي، والذي يتضمن سباقاً يحمل لقبه الملكي الرسمي «دوق أدنبرة»، كما عرف عنه حبه لرياضة البولو.

وكشف جون وارن مستشار الملكة إليزابيث الثانية في شؤون سباقات الخيل والسلالات، أن الأمير الراحل وعلى الرغم من عدم دخوله لعالم الفروسية والسباقات إلا أنه أبدى اهتماماً واسعاً بالخيول خصوصاً في مجال التربية والتهجين.

وأضاف قائلاً: «الأمير فيليب كان دائماً يشجع ويدعم زوجته الملكة إليزابيث الثانية أثناء مشاركة خيولها في السباقات، ويتابع عن كثب الإنجازات التي تحققها إسطبلات الملكة، بالإضافة إلى مرافقته لها خلال سباقات الـ«ديربي الإنجليزي» و«مهرجان» رويال آسكوت».

وارتدى المشاركون في سباقات الأمس في بريطانيا الشارات السوداء حداداً على رحيل الأمير فيليب، كما وقف المشاركون دقيقتين صمت احتراماً وتقديراً للراحل الكبير.

كما قررت الهيئة البريطانية لسباقات الخيل و«الجوكي كلوب» عدم تأجيل سباق الـ «غراند ناشيونال» والذي سيقام اليوم، مع قيام الفرسان المشاركين بارتداء الشارات السوداء والوقوف دقيقتين صمت، بالإضافة إلى تنكيس الإعلام خلال السباق.

كلمات دالة:
  • أحبته مضامير السباقات البريطانية،
  • الأمير فيليب
طباعة Email