3 جلسات تطرح «فروسية آمنة في زمن الجائحة»

صورة

انطلقت أمس في قاعة المؤتمرات، بمجلس دبي الرياضي، أعمال النسخة الرابعة من «مؤتمر دبي الدولي للفروسية»، الذي يقام تحت رعاية كريمة ودعم من سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، وزير المالية.

وبالتعاون والشراكة مع مركز دبي التجاري العالمي، ومعرض دبي الدولي للخيل، وبدعم من مجلس دبي الرياضي، وتقام هذه النسخة جزئياً عن بعد، تحت شعار «فروسية آمنة في زمن الجائحة»، بالتزامن مع فعاليات معرض دبي الدولي للخيل، وبطولة دبي الدولية للجواد العربي، وتضمن اليوم الأول ثلاث جلسات.

وأكد مصطفى علي بن أحمد عمشان رئيس المؤتمر في كلمته الافتتاحية، أن نسخة هذا العام، تأتي في ظروف استثنائية، بسبب جائحة «كورونا»، التي عمت أرجاء العالم، وتركت آثارها على حياة الإنسان، وعلى طبيعة الحياة التي يعيشها، وقال: خصصنا معظم جلسات هذا المؤتمر، لبيان تأثير هذه الجائحة على رياضة الفروسية ومنتسبيها، وكذلك كيفية مواجهة التحديات التي فرضتها هذه الظروف، وكيفية التعامل معها.

وأضاف: فكرة المؤتمر نبعت قبل ست سنوات، حيث تشرفت بلقاء صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الذي منحني وسام فخر واعتزاز، وأثنى سموه على ما قمت به في مجال الفروسية، وبارك لي انطلاقتي في ذلك الوقت، وحثني على التطلع إلى طريق النجاح الذي لا يأتي إلا بالعمل والاجتهاد والمثابرة، فكانت كلمات سموه خارطة طريقٍ بالنسبة لي.

وتقدم عمشان بالشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، وقال: رعى سموه مؤتمرنا هذا منذ نشأته، وظل داعماً وموجهاً ومتابعاً لأعماله، ما كان له الأثر البالغ في نجاح الدورات السابقة.

سباقات الفروسية العالمية

قدم المؤتمر الإعلامي خالد الهاشمي، وشهد اليوم الأول ثلاث جلسات، أدارها الإعلامي محمد الأحمد محلل السباقات بمؤسسة دبي للإعلام، وجاءت الجلسة الأولى بعنوان «سباقات الفروسية العالمية في ظل تطورات كوفيد 19»، وتحدث في الجلسة الشيخ حامد بن خادم بن بطي آل حامد، أحد أكبر ملاك الخيول العربية، وخلف بن رباح الشمري مالك خيول عربية أصيلة.

وخلص المتحدثان إلى أن الجائحة تركت آثارها على السباقات، خاصة في بداية انتشارها، لكن سرعان ما اجتهدت الجهات المسؤولة، وقامت باستئناف النشاط بشروط وضوابط جديدة، وفقاً للاشتراطات الصحية.

وأكد المتحدثان على أهمية وجود تنسيق خليجي لدعم سباقات الخيل العربية، وإقامة سباق كبير، بالإضافة إلى دعم سباق الإنتاج المحلي لدول الخليج، الذي ينظمه مضمار الشارقة.

تحديات وإنجازات

وتناولت الجلسة الثانية موضوع «تنظيم سباقات الفروسية الدولية.. تحديات وإنجازات»، وتحدث فيها صالح علي الحمادي عضو مجلس إدارة نادي الفروسية بالسعودية، والمهندس شريف الحلواني مدير مضمار جبل علي، وتناولت الجلسة الثالثة والأخيرة في اليوم الأول للمؤتمر، موضوع «تجارة الفروسية... التحديات والحلول في ظل جائحة كوفيد 19».

وتحدث فيها خالد النابودة أحد كبار مربي الخيول، والذي أكد أن تجارة الفروسية في جميع جوانبها، تأثرت بهذه الجائحة، لكن العديد من ملاك الخيول، اجتهدوا للبقاء في المنافسة، وعدم خسارة خيولهم وطواقم العمل، على الرغم من قلة المردود المادي، كما تحدث النابودة عن تجربته مع الإنتاج المحلي، الذي قال إنه حقق أهدافه بمنافسة خيول الإمارات عالمياً، لكن التحدي الآن هو المحافظة على هذا المستوى.

 

طباعة Email