«كأس السيدات» يدشن مهرجان ولي عهد دبي للقدرة اليوم

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

تتجه الأنظار إلى مدينة دبي الدولية للقدرة في سيح السلم، حيث انطلاقة النسخة 13 لمهرجان سمو ولي عهد دبي للقدرة، الذي يستمر حتى 27 من الشهر الجاري، ويشتمل على 4 سباقات، ستكون ذروتها مسك الختام في كأس سمو ولي عهد دبي للقدرة لمسافة 120 كم، برعاية طيران الإمارات.

ويشهد المهرجان مشاركة نخبة الفرسان، وأبرز الخيول المتميّزة، كما تضفي مشاركة الفارسات المزيد من الإثارة والقوة والمنافسة على المهرجان، الذي ينظمه نادي دبي للفروسية، في مدينة دبي الدولية للقدرة في منطقة سيح السلم، برعاية الشريك الاستراتيجي طيران الإمارات.

ويدشن كأس سباق السيدات المهرجان اليوم، يعقبه سباق الإسطبلات الخاصة والاشتراك الفردي لمسافة 120 كيلو متراً غداً، فيما ينطلق سباق كأس اليمامة للفرسات بعد غد، والذي جاءت تسمية تيمُّناً باسم الفرس «اليمامة»، التي فاز سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، على صهوتها ببطولة العالم للقدرة في نورماندي بفرنسا عام 2014، ولهذا السباق خصوصية مميّزة في المهرجان، فيما يختتم المهرجان أيامه بسباقه الرئيسي على كأس سمو ولي عهد دبي للقدرة يوم السبت المقبل، بمشاركة نخبة الفرسان والخيول من مختلف أنحاء العالم.

إجراءات

وحفاظاً على صحة وسلامة الفرسان والخيول فقد قام نادي دبي للفروسية باتخاذ كل إجراءات الصحّة والسلامة المتّبعة في الدولة لمكافحة جائحة «كوفيد 19»، بما في ذلك ارتداء الكمامات واتباع إجراءات التباعد الاجتماعي بين المشاركين، إلى جانب تعقيم المنشآت والأماكن المخصصة للمشاركين في السباق.

يمثل المهرجان علامة مهمة في روزنامة سباقات القدرة العربية، ويستلهم رؤيته من أفكار سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ومن دعمه المتواصل لنمو وتطوير رياضة القدرة والفروسية في المنطقة.

رعاية

وأعرب بطرس بطرس، نائب رئيس أول دائرة الاتصالات المشتركة والتسويق والعلامة التجارية في طيران الإمارات عن فخرهم واعتزازهم بالرعاية قائلاً: «تفخر طيران الإمارات بمواصلة رعايتها لكأس سمو ولي عهد دبي للقدرة، وذلك انطلاقاً من التزامها بدعم نمو وتطوير رياضة سباقات الخيل والفروسية في إمارة دبي، حيث تحظى سباقات القدرة بأهمية تاريخية في جميع أنحاء العالم وهنا في الإمارات، ذلك أنها تعد اختباراً صارماً لمدى قوة تحمل الخيل وفرسانها لخوض التحدي والتغلب على التضاريس الصعبة.

حدث

من جانبه، أكد اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي رئيس اتحاد الإمارات للفروسية والسباق: إن مهرجان سمو ولي عهد دبي للقدرة يعد واحداً من أهم الأحداث، التي تقام في الدولة ضمن الروزنامة في كل موسم، ويحمل اسم فارس عالمي هو سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، الذي أثرى السباقات المحلية بمشاركاته ووجوده بين فرسان وفارسات الإمارات، ومحبي رياضة القدرة خلال السباقات التي تقام في الدولة، كما حقق سموه الألقاب العالمية وتوشح بالميداليات الذهبية والأوسمة الرفيعة، رافعاً علم الإمارات عالياً خفاقاً على منصات التتويج، ليصبح قدوة وأيقونة لشباب الإمارات في مختلف الرياضات.

وأضاف: إسهامات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، في رياضة القدرة وحبه للخيل، هي امتداد لعشق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، «فارس العرب»، للخيل، الذي يقدم للإمارات فكره الثاقب لاستدامة جودة الحياة، ويدعم رياضات الفروسية لعقود برؤية لا تقبل بغير الرقم 1، لتتبوأ الإمارات الصدارة العالمية.

علامة

بدوره قال العميد محمد عيسى العضب المدير العام لنادي دبي للفروسية: يعتبر مهرجان سمو ولي عهد دبي للقدرة علامة بارزة في روزنامة سباقات القدرة لهذا العام، وذلك في الوقت الذي نبذل فيه قصارى الجهود لتأمين السلامة والصحة للمشاركين في رياضة القدرة وتأمين سلامة البيئة، وذلك في مواجهة جائحة «كوفيد 19».

وقد تم اتخاذ كل إجراءات السلامة لجميع المشاركين في المهرجان من المسؤولين والطواقم العاملة لإنجاح المهرجان واتباع كل إجراءات السلامة والإجراءات الصحية المتبعة من قبل الدولة، بما في ذلك الالتزام بارتداء الكمامات والتباعد الاجتماعي.

وأضاف: تملك الإمارات تراثاً غنياً في مجال الفروسية وبتوجيهات القيادة الرشيدة وبرؤية سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، بقيت راية الدولة عالية خفاقة في كل المشاركات الدولية منذ عهود، حيث سجلت إنجازات باهرة حققها فرسان الإمارات المتألقين عالمياً.

اجتماع تنويري

يعقد ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻉ ﺍﻟﺘﻨﻮﻳﺮﻱ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﺴﺒﺎﻕ اليوم ﻋﻨﺪ ﺑﻮﺍﺑﺔ ﺍﻟﻔﺤﺺ ﺍﻟﺒﻴﻄﺮﻱ، ونوّهت اللجنة بضرورة تهيئة وتجهيز الخيل ﻗﺒﻞ اﺣﻀﺎﺭﻩ ﻟﻠﺒﻮﺍﺑﺔ ﺍﻟﺒﻴﻄﺮﻳﺔ لعملية الفحص ﻗﺒﻞ ﺍﻟﺴﺒﺎﻕ، وسيتم استبعاد أي ﺧﻴﻞ ﻳﺮﻓﺾ ﺃﻭ ﻳﺸﻜﻞ ﺧﻄﺮاً على ﺍﻟﻜﺎﺩﺭ الطبي من ﺍﻟﺴﺒﺎﻕ.

ويمنع استخدام ﺍﻟﺴﻮﻁ ﻭالمهماز ﻭﺍﻟﻠﺠﺎﻡ ﺍﻟﻄﻮﻳﻞ ﺟﺪاً ويجب إعطاء الخيل حرية حركة الرأس، ولا يسمح للسيارات المصاحبة للفارس أثناء السباق بالاقتراب من مسارات الخيول بشكل قد يتسبب في إعاقتها أو يؤثر في مسار المنافسة ولا يسمح بتقديم الدعم «مياه التبريد» من داخل السيارات وسوف يعاقب الفارس في حال مخالفة هذه اللوائح، ويمنع منعاً باتاً تقديم جميع أنواع الدعم للخيول والفرسان في آخر 2 كلم من خط النهاية، وفي حالة المخالفة سوف يتم استبعاد الفارس المخالف.

طباعة Email