انطلاقة قوية لكأس أكاديمية فاطمة بنت مبارك لـ «الحواجز»

انطلقت، أمس، منافسات النسخة الثامنة من كأس أكاديمية فاطمة بنت مبارك الدولية لقفز الحواجز، في نادي أبوظبي للفروسية، والمقامة تحت رعاية كريمة من «أم الإمارات»، سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، وبدعم من الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان، رئيسة مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، رئيسة نادي أبوظبي ونادي العين للسيدات، وبتنظيم من أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية.

وجاءت الانطلاقة قوية في اليوم الأول بمشاركة أكثر من 90 فارساً وفارسة من مختلف أنحاء العالم، في فئات مختلفة، وشددت اللجنة المنظمة للحدث على الإجراءات الاحترازية لضمان سلامة الجميع.

وفي منافسات فئة النجمة الواحدة لخيول القفز الصغيرة عمر (6 ـ 7) سنوات، جاءت الافتتاحية بشوط من جولة واحدة على حواجز بلغ ارتفاعها 125 سم للخيول عمر 6 سنوات، و130 سم للخيول عمر 7 سنوات، بجوائز 30 ألف درهم، ونجح 6 فرسان من 18 في إكمال الجولة دون خطأ، وحقق السوري شادي غريب الصدارة بالجواد «أليت دو بونتس» في 58.33 ثانية، ونالت جائزة المركز الثاني الفارسة الدنماركية تينا لوند بالجواد «إفن فلو اتش بي آر» في 61.92 ثانية، تلاها فارسنا سالم السويدي بالجواد «كووبر» في 64.81 ثانية.

وفي المنافسة الدولية الأولى للفرسان من فئة الناشئين (الجونيورز)، بمواصفات الجولة الواحدة، صمم مسار الشوط بحواجز 125 سم، وتنافس على جوائزه البالغة 20 ألف درهم، 18 فارساً وفارسة، وأكمل الجولة دون أخطاء 7 فرسان، وسجل عيسى عمران العويس بالجواد «تايتنغر دو ألتوب» أفضل زمن 59.18 ثانية، وتوّج بجائزة المركز الأول، وحقق المركز الثاني الفارس الشيخ خالد سلطان القاسمي بالجواد «إكساليبور 3» في 61.10 ثانية، ونال الفارس المتصدر عيسى العويس جائزة المركز الثالث على صهوة «أفيلون» وأنهى في 61.94 ثانية.

تنظيم

وأكدت أمل عبد القادر العفيفي، عضو مجلس إدارة الأكاديمية على قدرة التنظيم العالية لفريق العمل، وقالت: أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية حريصة على دعم بطولات الخيل وتعزيز مكانتها وتأكيد أهميتها، باعتبارها جزءاً لا يتجزأ من ثقافتنا وهويتنا، وإقامة النسخة الثامنة من بطولة قفز الحواجز هي ترجمة واضحة لرسالة ورؤية القيادة الرشيدة واستثمارها في تمكين الأجيال الجديدة من أبناء وبنات الإمارات للبروز في رياضة الآباء والأجداد حفاظاً على الإرث الكبير الذي تركوه لنا.

وأضافت: كانت الإمارات ولا تزال سباقة في تنظيم بطولات الفروسية على أعلى مستوى من الكفاءة والاحترافية، وتقام النسخة الحالية في ظروف استثنائية، تراعي توفير السلامة للجميع من خلال تطبيق البروتوكول الصحي المعتمد بمنتهى الدقة، ونشكر كل القائمين على التنظيم وكل الشركاء الداعمين من مختلف الدوائر والجهات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات