الريسي: التتويج باللقب الغالي فخر للبطل ولحظة تاريخية

كأس رئيس الدولة للقدرة ينطلق في الوثبة بمشاركة النخبة اليوم

تشهد قرية الإمارات العالمية للقدرة بالوثبة عند السادسة والنصف صباح اليوم انطلاق سباق كأس صاحب السمو رئيس الدولة للقدرة لمسافة 160 كلم في نسخته الـ 22، برعاية وتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وبمشاركة كبيرة من نخبة الفرسان والفارسات، الذين يتبعون لمختلف الإسطبلات ويتنافسون بقوة على انتزاع اللقب الأبرز في الحدث العالمي الذي يجذب أنظار عشاق الخيول، وتقدم القرية العديد من الجوائز المالية الضخمة للفائزين، وأكملت قرية الوثبة الترتيبات لإقامة السباق وسط الضوابط الاحترازية وفقاً لتوجيهات السلطات المختصة، وذلك للحد من انتشار فيروس «كورونا».

وكانت الفارسة ليلى عبد العزيز الرضا فازت بلقب النسخة الماضية من البطولة كأول فارسة تفوز باللقب الغالي على صهوة «مالامبو» بزمن قدره 6:03:23 ساعات.

 مناسبة غالية

وأكد اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي رئيس اتحاد الإمارات للفروسية والسباق، أن سباق كأس صاحب السمو رئيس الدولة للقدرة مناسبة عزيزة وغالية على الجميع، ويحمل السباق اسم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ويعد مناسبة كبرى تجمع نخبة الفرسان، وهم يقودون أقوى الخيول في سباق لتسجيل أسمائهم في قائمة الأبطال، والتي تعني الشرف الكبير لكل من وضع اسمه عليها، وقال: هذه البطولة ومنذ انطلاقتها ظلت راسخة في وجدان كل من شارك فيها، وكل الفائزين بألقابها خلال 21 نسخة ماضية، ما يشير لعراقتها، ومكانتها لدى الجميع، ويضعها الفرسان والفارسات والإسطبلات والملاك والمدربون ضمن الأجندة المهمة في مشاركاتهم خلال الموسم، لما تقدمه من قيمة إضافية لسباقات القدرة بالدولة، ولما يحمله اللقب الغالي من فخر كبير للبطل عندما يصعد إلى منصة التتويج لاستلام الكأس الغالية في لحظات يسجلها التاريخ.



دعم

وأضاف: دعم القيادة الرشيدة لرياضة القدرة في الدولة بلا حدود، وهي تقدم للوطن جودة الحياة في كل مناحيها بأعلى المعايير، قد جعل هذه الرياضة تتصدر المشهد في العديد من المناسبات بما ظلت تحققه من إنجازات عالمية، وفي المسابقات التي تقام في الإمارات، ويعد كأس صاحب السمو رئيس الدولة أكبر هذه البطولات بقيمتها السامية، ومستواها الفني، وجوائزها الفريدة والعالية القيمة، لتكون ضمن أكبر البطولات التي تقام على مستوى العالم.

وأوضح «ننتظر من المشاركين في النسخة الجديدة تقديم لوحة جديدة مليئة بالتميز الفني والتنافس بروح رياضية عالية».

استعدادات

وأكد مسلم العامري مدير عام القرية اكتمال الاستعدادات بتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، ذاكراً أن إدارة القرية عملت على تنفيذ توجيهات سموه ليكون السباق على قدر الاسم الذي يحمله والقيمة الكبيرة التي يمثلها لكل المشاركين، وقال: إن سباق كأس صاحب السمو رئيس الدولة، يمثل فرحة كبيرة لجميع عشاق الخيول، ونعتبر هذا اليوم عيداً في قرية الوثبة، لذلك نبذل أقصى جهدنا حتى يحقق السباق النجاح اللائق على كل المستويات».



واستطرد: نحن ننظر إلى الحدث بطريقة أعمق وليس مجرد منافسة وسط الفرسان والفارسات للتتويج باللقب الغالي، ولكننا نعتبره حدثاً نجدد فيه الوفاء والولاء لكل القيادة الرشيدة التي تقود دولة الإمارات من نجاح إلى آخر وتعمل على راحة الجميع في أرض المحبة والتسامح.

6

تم تقسيم السباق إلى 6 مراحل، مع ترسيم المرحلة الأولى باللون الأزرق لمسافة 40 كلم يعقبها فترة راحة لمدة 60 دقيقة، والمرحلة الثانية باللون الأخضر لمسافة 28 كلم وراحة 40 دقيقة، والثالثة باللون الأصفر لمسافة 28 كلم وفترة راحة 40 دقيقة، والمرحلة الرابعة باللون الأحمر لمسافة 24 كلم وفترة راحة 40 دقيقة، والخامسة باللون البني لمسافة 20 كلم وفترة راحة 40 دقيقة والمرحلة السادسة باللون الأبيض والأخيرة لمسافة 20 كلم.

7

حددت اللجنة المنظمة عدداً من الشروط المهمة التي تحكم السباق أبرزها أن يكون عمر الحصان 7 سنوات فما فوق، وعدم تجاوز نبض الحصان خلال إجراءات الفحص البيطري أكثر من 64 نبضة في الدقيقة، والحد الأدنى لوزن الفارس مع السرج 60 كجم.

فيما تم التأكيد على أهمية الالتزام بالضوابط والتي من بينها إلزام الفرسان بارتداء خوذات واقية للرأس وعدم استعمال السوط أو أيه وسيلة جلد أخرى لضرب الحصان، كما يمنع وخز الحصان وغيرها من الضوابط التي تحكم السباقات وفق قوانين الاتحادين المحلي والدولي للفروسية.

8

توجت إسطبلات الوثبة بلقب كأس رئيس الدولة 8 مرات من مجموع 22 بطولة لتكون الأكثر تتويجاً باللقب.

طباعة Email