الجهوري بطل كأس مهرجان محمد بن زايد للقدرة

أهدى عبد الله علي خلفان الجهوري إسطبل «الوثبة» العائد إلى سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، لقب سباق كأس مهرجان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان للقدرة لمسافة 120 كلم، الذي أقيم، أمس، بقرية الإمارات العالمية للقدرة بالوثبة بمشاركة 230 فارساً وفارسة في ختام سباقات المهرجان، الذي استمر لثلاثة أيام متتالية.

ونجح الجهوري البالغ من العمر 14 عاماً، كونه أصغر الفرسان سناً بالسباق في نيل اللقب على صهوة «جيغ مالامبو» قاطعاً المسافة في زمن قدره 4:10:10 ساعات، وجاء ثانياً عبد الله العطاس على صهوة «واترلي مستر بوجانغليس» لفريق البحرين الملكي، قاطعاً المسافة في 4:16:06 ساعات، وحل في المركز الثالث غيث عبد الواحد على صهوة «تيسكا لاماجوري» من إسطبل أم سفن «2» للقدرة بزمن قدره 4:16:44 ساعات.

وتوج الفائزين وسط احتفالات الحاضرين، سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة ملك البحرين للأعمال الإنسانية وشؤون الشباب، اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي رئيس اتحاد الإمارات للفروسية، غانم الهاجري الأمين العام للاتحاد، أحمد السويدي المدير التنفيذي للاتحاد، مسلم العامري مدير عام قرية الإمارات العالمية للقدرة، عارف العواني الأمين لمجلس أبوظبي الرياضي، لارا صوايا المديرة التنفيذية لمهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان للخيول العربية الأصيلة.

تهنئة الأول

بدوره، هنأ اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي، سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، بفوز إسطبل الوثبة بلقب السباق، وسمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة بالمركز الثاني، مهنئاً كل الإسطبلات التي شاركت في عرس ختام المهرجان، ذاكراً أن المشاركة بنفسها في مثل هذه السباقات تعتبر فوزاً، وأنهم في اتحاد الإمارات يعتزون بمثل هذا التدافع، والذي يؤكد أيضاً الاهتمام الكبير الذي تحظى به رياضة الفروسية في الدولة.

وقال الريسي: إن المهرجان شهد مشاركة كبيرة رغم الظروف الاحترازية المتبعة، ورغم ذلك سارت الأمور بشكل جيد لأن التنظيم كان على درجة عالية من الدقة، مؤكداً أن إدارة قرية الوثبة استحقت الإشادة على الجهد الذي بذلته وكانت ترجمته النجاح الكبير للمهرجان.

جهود القرية

من جانبه، حيا مسلم العامري كل من شارك في المهرجان من فرسان وفارسات، مثمناً جهود اللجنة المنظمة في إعداد القرية للحدث المهم، ذاكراً أن النجاح الذي تحقق عكس الاهتمام والتقدير الكبيرين للاسم الذي حمله المهرجان، وأن ذلك انعكس بشكل واضح في تدافع الملاك للوجود في السباقات الثلاثة والدفع بأقوى الخيول للمنافسة على الألقاب التاريخية والمشرفة لكل فائز.

وشدد المدير العام لقرية الإمارات العالمية للقدرة، على ضرورة مواصلة بقية سباقات الموسم بالنجاح ذاته، مؤكداً أنهم في القرية سيعملون باستمرار على تهيئة الأجواء وتقديم كل المساعدات التي تسهم في نجاح بقية سباقات الموسم.

جوائز السباق

بلغت قيمة جوائز السباق 3 ملايين و450 ألف درهم، تم توزيعها على أصحاب المراكز العشرين الأولى، نال صاحب المركز الأول 500 ألف درهم، والثاني 300 ألف درهم، والثالث 250 ألف درهم، مع حوافز متفاوته لبقية الفائزين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات