كأس رئيس الدولة للخيول في الرياض اليوم

صورة

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وبدعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وبشعار معاً أبداً، تحتضن المملكة العربية السعودية الشقيقة اليوم المحطة الختامية - الثانية عشرة - لسلسلة سباقات كأس صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة بنسختها السابعة والعشرين.

والتي تقام دعماً لرؤية ونهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، لإعلاء الخيل العربي الأصيل وترسيخ مكانته العريقة وأصالته في كل المضامير العربية والعالمية.

ويحتضن ميدان الأمير سلطان بن عبد العزيز آل سعود للخيل العربية في الرياض تحت إجراءات احترازية محكمة وتدابير وقائية، أمسية الحفل الثاني على كأس صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة والذي يتضمن 8 أشواط بمشاركة 76 خيلاً في واحدة من أكبر المشاركات بسباقات الخيل العربية في المضامير السعودية، وذلك تأكيداً على المكانة المرموقة للكأس الغالية وامتداداً للاحتفالات المشتركة بين الإمارات والمملكة باليوم الوطني التاسع والأربعين، بما يعكس عمق العلاقات التاريخية والاستثنائية والروابط المصيرية التي تجمع البلدين.

برنامج

وينطلق برنامج الحفل بالشوط الأول للخيول العربية الأصيلة «المبتدئة» في الساعة 4:30 مساء بتوقيت الإمارات، وسط مشاركة 13 خيلاً لمسافة 1200 متر، بمجموع جوائز 50 ألف ريال سعودي، والمخصص للخيول بعمر 3 سنوات، ويليه الشوط الثاني للخيول الأصيلة «مفتوح» والمخصص للمهور والمهرات بعمر 3 سنوات، لمسافة 1400 متر، بمشاركة 10 خيول وبمجموع جوائز 50 ألف ريال.

فيما يقام سباق الشوط الثالث للخيول السعودية الأصل والمنشأ لمسافة 1400 متر، بمجموع جوائز 50 ألف ريال سعودي وبمشاركة 9 خيول، في حين ينطلق سباق الشوط الرابع المخصص للخيول العربية الأصيلة، لمسافة 1400 متر وبمجموع جوائز 50 ألف ريال وبمشاركة 6 خيول، في حين يقام الشوط الخامس للخيول العربية الأصيلة «مفتوح» لمسافة 1600 متر بمجموع جوائز 50 ألف ريال وبمشاركة 10 خيول.

كما يقام الشوط السادس للخيل العربية للمهور والمهرات «تكافؤ تصنيف 1- إلى 70» لمسافة 1600 متر بمجموع جوائز 50 ألف ريال وبمشاركة 13 خيلاً، فيما يشهد الشوط السابع المقام للخيل العربي «تكافؤ تصنيف 70-90» والمخصص للخيول من عمر 4 سنوات وما فوق لمسافة 1800 متر بمجموع جوائز 50 ألف ريال وبمشاركة 6 خيول.

ويجمع الشوط الثامن لقاء الأقوياء في السباق الرئيسي على لقب المحطة الختامية لكأس صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة، وسط مشاركة 9 خيول تمثل نخبة مرابط الخيل العربي الأصيل التي سجلت مشاركات مميزة في السباقات العالمية، حيث يقام السباق لمسافة 1800 متر والمخصص للمهور والمهرات من عمر أربع سنوات وما فوق وبمجموع جوائز 300 ألف ريال سعودي.

ومن أبرز الخيول المشاركة في سباق الشوط الرئيسي على الكأس الغالية صخر الخالدية الذي يعود لإسطبلات الخالدية ومالكها الأمير خالد بن سلطان بن عبد العزيز آل سعود، بطل النسخة الماضية، فيما يتواجد في قائمة المشاركين مراد الخالدية ونادر الخالدية إلى جانب كل من: جلامر، بدور عذبه، برنس عامر، شموس عذبه، ايهم عذبه، جنوبي الخالدية.

فخر

من جهته قال فيصل الرحماني المشرف العام على سلسلة سباقات كأس صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة: نعرب عن فخرنا واعتزازنا بتنظيم ختام الكأس الغالية في المملكة العربية السعودية للعام الثالث على التوالي، والتي تعتبر من المحطات الكبيرة في أجندة سباقاتنا السنوية.

مؤكداً أن المحطة السعودية والختامية لسلسلة سباقات الكأس الغالية تجسد الروابط الأخوية والمكانة التاريخية التي تجمع البلدين وحرصهما الكبير لدعم مسيرة التراث العربي بمزيد من المنجزات والمكتسبات التاريخية، مبيناً أن محطة السعودية تمثل علامة فارقة وإضافة نوعية وتاريخية لمكانة وقيمة الكأس الغالية.

وتابع الرحماني: «في ظل الاهتمام الكبير وتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، تخطينا كل التحديات في هذا العام وحققنا الالتزام التام بتنظيم السباقات في كل دول العالم في ظل ظروف المرحلة الحالية، وقادتنا رؤية سموه لتجسيد أفضل النتائج والنجاحات في كل المضامير العالمية.

إنجازات

قال فيصل الرحماني : نفخر بالوصول للمحطة الختامية الثانية عشرة، بعد أن سجلت الكأس الغالية العديد من المنجزات في المحطات السابقة التي أقيمت في أعرق وأهم المضامير العالمية.

كما أن إقامة محطة السعودية للعام الثالث على التوالي تدل على مكانة العلاقات التاريخية بين الإمارات والسعودية وتتزامن مع الاحتفالات الوطنية المشتركة باليوم الوطني التاسع والأربعين لتأسيس اتحاد الإمارات العربية المتحدة، وتدل الاحتفالات السعودية على التعبير الصادق لعمق مشاعر المحبة والاعتزاز وتجسيداً حقيقياً للرؤى المشتركة والمصير الواحد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات