«سوبر ساترداي» تقهر الفيروس

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

حققت أمسية «سوبر ساترداي»، برعاية «طيران الإمارات» نجاحاً عالمياً، وقهرت «كورونا» على الرغم من الغياب الجماهيري، عقب قرار هيئة الإمارات لسباق الخيل بإقامة سباقات الخيول في الدولة هذا الأسبوع من دون الحضور الجماهيري كونه إجراء احترازياً للوقاية من «كورونا»، إلا أن الحياة استمرت على مضمار «ميدان» العالمي، وبحضور رفيع المستوى، شمل الملاك والمدربين والفرسان العالميين.

ووجهت دبي رسالة إلى العالم بأن الحياة تسير بنسق عادي في «دانة الدنيا»، وأن كأس دبي العالمي الحدث العالمي الأبرز في عالم الفروسية والذي يترقبه الملايين حول العالم لا يزال في موعده.

واتخذت إدارة «ميدان»، بالتعاون مع المؤسسات والجهات المعنية كل الإجراءات التي أسهمت في إنجاح الأمسية العالمية، إذ قامت الجهات المعنية بوضع عدد من أجهزة الكشف الحراري، بهدف الحفاظ على سلامة المشاركين في السباق، بالإضافة إلى تسهيل تواجد الملاك والمدربين والفرسان وأسرهم، الذين جاؤوا للمشاركة وحضور الحدث العالمي.

وأشاد العميد عدنان بن زعل مسؤول الأمن بمضمار «ميدان» العالمي بنجاح سباق «سوبر ساترداي» نظراً لتعاون الجميع من أجل تحقيق هذا الهدف.

وأضاف في تصريح لـ«البيان الرياضي»: إن كل الحالات التي تم فحصها كانت سلبية، ولم يتم اكتشاف أي حالة إيجابية من مختلف الجنسيات.

وقال بن زعل إن الإجراءات التي تمت كانت عادية، وهي المعمول بها في ملاعب كرة القدم ومضامير سباقات الدولة وهي احترازية للحفاظ على صحة وسلامة الجميع. وأشاد عدنان بن زعل بتعاون ومجهودات الأجهزة الأمنية والصحية وخاصة دائرة الصحة والإجراءات الطبية.

وأضاف أن سباق «سوبر ساترداي» بروفة كأس دبي العالمي في مختلف أشواطه.

ومن جانبه، أكد ليوناردو مورا مساعد المدرب دوج أونيل، أنهم واجهوا «كورونا» بالتحدي والإصرار على المشاركة في أمسية «سوبر ساترداي» العالمية.

وأضاف، أن الإجراءات التي اتخذت بعدم حضور الجمهور هي من أجل المصلحة العامة، وهو إجراء احترازي أثبت نجاحه من قبل إدارة «ميدان» التي طبقت الإجراءات بكل نجاح وشفافية. وقال مورا رغم كل الشائعات حول «كورونا» إلا أنهم وجدوا كل التعاون والاهتمام من إدارة «ميدان».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات