400 فارس في النسخة 12 لكأس ولي عهد دبي للقدرة

محمد العضب يتوسط غانم الهاجري وعادل الغيث مع الكأس | تصوير: دينيس مالاري

أعلنت اللجنة المنظمة لمهرجان سمو ولي عهد دبي للقدرة، عن تفاصيل السباق الرئيس «كأس سمو ولي عهد دبي للقدرة» لمسافة 119 كلم، والتي تنطلق غداً في مدينة دبي الدولية للقدرة بسيح السلم، برعاية طيران الإمارات، بمشاركة نحو 400 فارس وفارسة، من أكثر من 20 دولة. جاء ذلك في المؤتمر الصحافي الذي عقد أمس، في مضمار ميدان، وتحدث فيه الدكتور غانم الهاجري، الأمين العام لاتحاد الفروسية، وعادل الغيث نائب رئيس أول طيران الإمارات للعمليات التجارية لمنطقة الخليج والشرق الأوسط ووسط آسيا، ومحمد عيسى العضب المدير العام لنادي دبي للفروسية، بحضور وفود المهرجان المشاركة والمدربين والفرسان ومختلف وسائل الإعلام. وبدأ المؤتمر بملخص تم عرضه على الشاشة عن السباقات الثلاثة الأولى، التي أقيمت في المهرجان، وهي كأس السيدات، وسباق الإسطبلات الخاصة، والاشتراك الفردي، وكأس اليمامة المخصص للأفراس، وجميعها كانت لمسافة 119 كلم، حملت الكثير من التحديات والإثارة في مدينة دبي الدولية للقدرة.

حدث مهم

وأكد الدكتور غانم الهاجري الأمين العام لاتحاد الفروسية، أن كأس سمو ولي عهد دبي للقدرة، هو من الأحداث الشيقة التي ينتظرها أهل القدرة ومجتمع الفروسية، ويعتبر من أهم الأحداث في أجندة سباقات القدرة في الموسم، وقال: نيابة عن اتحاد الإمارات للفروسية، نتوجه بالشكر إلى نادي دبي للفروسية، ومؤسسة ميدان، على التجهيزات الكبيرة لهذا الحدث المهم، الذي عملت من أجله جميع فرق العمل بجد واجتهاد. وطالب الهاجري جميع المشاركين بالالتزام باللوائح والاشتراطات، لضمان سلامة الفرسان والخيول، وجميع المشاركين في السباق، الذي يقام تحت مظلة اتحاد الإمارات للفروسية، ويخضع للقوانين المحلية المعمول بها في سباقات القدرة بالدولة.

ثقة ونجاح

من جانبه، أعرب عادل الغيث نائب رئيس أول طيران الإمارات للعمليات التجارية لمنطقة الخليج والشرق الأوسط ووسط آسيا، عن سعادتهم وفخرهم بمواصلة المشاركة في رعاية كأس سمو ولي عهد دبي للقدرة، مؤكداً أنه على ثقة بأن سباق هذا العام، سيواصل تحقيق المزيد من النجاح. وأضاف: ارتبطت طيران الإمارات، ارتباطاً وثيقاً بالرعاية الرياضية عامة، وبرعاية سباقات الخيل، ورياضة الفروسية حول العالم، ذلك أن سباقات الخيل، تعدّ رياضة آبائنا وأجدادنا، كما أنها تضرب عميقاً في جذور الثقافة والتراث العربي، ونحن ملتزمون بدعم السباقات داخل الدولة وخارجها. وتابع: طيران الإمارات شريك للعديد من أندية ومضامير سباقات الخيل حول العالم، وما رعايتنا لهذا السباق هنا، سوى تأكيد على التزامنا نحو هذه الرياضة الرائعة، وتشمل رعايتنا لسباقات الخيل، كأس دبي العالمي، وكذلك إسطبلات جودلفين، التي يخرج منها أقوى الخيول التي تحقق الانتصارات على مضامير السباق العالمية. واختتم قائلاً: إن سباقات القدرة شاهد حقيقي على مدى قدرة وتحمل الخيل، وعلى مهارة الفرسان في ذات الوقت، ونحن نتمنى للجميع الاستمتاع بهذا السباق، وللبطولة وللقائمين عليها كل التوفيق والنجاح.

شكر وعرفان

من جانبه، رحب محمد عيسى العضب، بجميع الزوار والمشاركين، وضيوف المهرجان. وقال نتوجه بالشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، راعي المهرجان، على الدعم اللا محدود، لجميع الأنشطة الرياضية في مدينة دبي، وبالأخص، أنشطة الفروسية، وذلك ليس بغريب على فارس الشباب، وبطل العالم، والذي يمشي على خطى فارس العرب، صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ولسموهما جزيل الشكر والعرفان، على الدعم اللا محدود باستمرار لرياضة الآباء والأجداد.

وثمّن العضب رعاية طيران الإمارات المستمرة، وقال: نفخر برعاية المؤسسات والشركات الوطنية، وتعتبر طيران الإمارات، من الشركات الوطنية الرائدة، كما نتوجه بالشكر إلى اتحاد الإمارات للفروسية، على التعاون والتنسيق باستمرار في مختلف السباقات التي تحتضنها مدينة دبي الدولية للقدرة طوال الموسم، عبر تطبيق أنظمة وقوانين اتحاد الإمارات للفروسية. كما توجه بالشكر إلى جميع المؤسسات والشركاء الاستراتيجيين، أبرزهم القيادة العامة لشرطة دبي، وبلدية دبي، ومؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، وغيرها من الشركات والجهات والشركاء الاستراتيجيين، متوجهاً بالشكر إلى كل وسائل الإعلام التي ساهمت في نجاح المهرجان، وتغطية مختلف سباقات الموسم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات