فوز حمدان بن محمد بكأس خادم الحرمين للقدرة يسعد الإمارات والسعودية

أسعد الفارس سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، بتتويجه بكأس خادم الحرمين الشريفين للقدرة أول من أمس في محافظة العلا بالمملكة العربية السعودية الشقيقة، شعب الإمارات والأشقاء في السعودية.

وبعث إنجاز سموه باللقب الغالي الذي حققه على صهوة الفرس «عطوفة»، البهجة والفرحة في نفوس مجتمع الفروسية عموماً ورياضة القدرة على وجه الخصوص.

ولا سيما أن سموه يعد أبرز الشباب الملهمين في رياضة الآباء والأجداد بعد نيل العديد من الألقاب والبطولات وأبرزها بطولة كأس العالم للقدرة في نورماندي 2014.

ليثبت مضيه قدماً على خطى ونهج «فارس العرب» صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بطل العالم للقدرة في 2012.

كما يكسب الإنجاز أهمية كبرى، والذي تزامن موعده مع الذكرى الثانية عشرة لتولي سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولاية العهد في إمارة دبي. وأكد المدرب محمد السبوسي أن إنجاز سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، أسعد شعبي الإمارات والسعودية.

وفرح الجميع بمشاركة وفوز سموه باللقب الغالي، مؤكداً أن قيادة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم لفرسان الإمارات إلى المركز الأول.

تؤكد جاهزية سموه لبطولة العالم المقبلة أو غيرها من البطولات العالمية الكبرى .

كما عهدناه في تحقيق البطولات ومنها لقب المونديال بفرنسا 2014 . وأضاف السبوسي لـ«البيان الرياضي»، إن الإنجاز ليس بغريب على سموه الذي نهل الفروسية من مدرسة «فارس العرب» صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.

حيث يترجم الفوز الغالي والمشاركة المتميزة الدعم الذي تحظى به رياضة الأجداد من «فارس العرب».

وكشف السبوسي أن الفرس «عطوفة» تحتل مكانة خاصة لدى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ويعكس اختياره لها مدى الحنكة والخبرة التي يتميز بها سموه في عملية الاختيار، ما يعطي رسالة واضحة لمدربي أبرز الاسطبلات التي ستتم الاستعانة بخيولها في مشاركة منتخب الإمارات بكأس العالم المقبلة، بأهمية تجهيز أفضل الخيول للمونديال.

أثر كبير



من جهته، قال المدرب إسماعيل محمد إن جميع المدربين استبشروا خيراً بعودة سمو الشيخ حمدان بن محمد راشد آل مكتوم إلى السباقات وتعني الكثير لجميع المدربين والفرسان.

مشيراً إلى أن سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، أوفى بالوعد الذي قطعه العام الماضي بالمشاركة بشعار المملكة العام الماضي، ما كان له الأثر الكبير في قلوب جميع أبناء الإمارات والشعب السعودي الشقيق واللذين عاشا فرحة كبيرة بمشاركة وفوز سموه بالبطولة الغالية.

درس فروسية



وقال المدرب عمير البلوشي إن إنجاز سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، بلقب كأس خادم الحرمين الشريفين للقدرة، ألهم مجتمع رياضة القدرة من فرسان ومدربين.

مشيراً إلى أن سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، قدم درساً في الفروسية من كل النواحي.

وأفاد المدرب عمير بأن سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، اختار الفرس «عطوفة»، ما أثار الفضول لدى المدربين في متابعة طريقة تعامل سموه مع الفرس وخاصة بعد انقطاع عن ميادين السباقات فترة.

وتميز سموه بالهدوء مع الخيل وتصرفه بذكاء وحنكة إضافة إلى القدرة والتحمل على قراءة مجريات السباق مبكراً،.

مهنئاً سموه على الفوز وعلى الخطة التي اتبعها وخاصة في ظل المتغيرات الجديدة التي طرأت على السباقات الدولية بتطبيق قوانين تعد حديثة العهد على الساحة.

إنجاز غالٍ

أكد الفارس سعيد الخياري أن عودة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم تكللت بالإنجاز الغالي،.

وتعد أكبر دافع للجيل الحالي من الفرسان الشباب وخاصة جيل العقد الحالي من الذين دخلوا الرياضة في السنوات العشر الأخيرة.

مشيراً إلى أن تألق فرسان الإمارات بقيادة سموه، يمنحهم جرعة معنوية كبيرة قبل منافسات كأس صاحب السمو رئيس الدولة للقدرة إلى جانب المنافسات الأخرى المحلية والخارجية.

طاقة إيجابية

شاطره الرأي الفارس غيث صقر الذي قال إن فوز سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، بمقام طاقة إيجابية لجميع فرسان الإمارات وبقية الفرسان الذين شاركوا في كأس خادم الحرمين الشريفين للقدرة.

كما أسعد إنجاز سموه شعبي الإمارات والسعودية، مبيناً أن البطل تعامل مع السباق خطوة بخطوة. وأشار غيث إلى أنه شارك في النسخة الماضية وتعد تجربة متميزة بالنسبة له.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات