مربط دبي يحصد «جائزة زايد» بختام «الإمارات الوطنية» لجمال الخيول

تتويج الفرس «دي وصايف» لمربط دبي بكأس زايد | من المصدر

اختتمت أول من أمس، فعاليات بطولة الإمارات الوطنية لجمال الخيول العربية 2020، بميدان قفز الحواجز بنادي أبوظبي للفروسية، بمشاركة 450 خيلاً.

وتوزعت الألقاب الذهبية للبطولات الست، على مرابط دبي، وعجمان، والبداير، والهواجر، وغلفا، والفلاح، فيما نال المهر «ك كارم» لخالد العميري، لقب كأس الإمارات.

وتوجت الفرس «دي وصايف» لمربط دبي، بكأس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وشهد فعاليات الختام .

وشارك في تتويج الفائزين، الشيخ زايد بن حمد آل نهيان نائب رئيس جمعية الإمارات للخيول العربية، بحضور عبد اللطيف جمعة بايف سفير جمهورية قرغيزستان لدى الدولة، واللواء الدكتور أحمد ناصر الرئيس رئيس اتحاد الفروسية.

والدكتور غانم الهاجري الأمين العام للاتحاد، ومحمد أحمد الحربي المدير العام لجمعية الإمارات للخيول العربية، واللواء الدكتور سالم البراق نائب رئيس شركة عذبه للسباقات بالمملكة العربية السعودية، وعدد من ملاك ومديري المرابط بالدولة.

منافسات وأبطال

واستهلت المنافسات المهرة «ورد البداير» للشيخ محمد بن سعود القاسمي، وتوجت باللقب الذهبي، لبطولة المهرات عمر سنة، ونالت المهرة «دي غرام»، لمربط دبي، ذهبية المهرات، وحصدت «ع ج أسياد» لمربط عجمان، اللقب الذهبي للأفراس.

وحصلت الفرس «دي ريم» لمربط دبي، على اللقب الفضي، فيما ذهب البرونز إلى «جوري البداير» للشيخ محمد بن سعود القاسمي، وتوج «غالي الهواجر» للدكتور غانم الهاجري، باللقب الذهبي للأمهار عمر سنة.

ونال اللقب الفضي «ك نيشان» لخالد غانم العميري، فيما حصل على البرونز «دي سفار» لمربط دبي، ونال «دي جيران» لمربط الفلاح، ذهب الأمهار، وتوشح «سلوان الزبير» لمربط غلفا باللقب الذهبي لفئة الفحول.

جائزة زايد شرف

وأعرب المهندس محمد التوحيدي، المشرف العام، مدير عام مربط دبي للخيول العربية، عن سعادته بنيل المربط، جائزة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان للخيول العربية.

معتبراً أن اللقب يجدد العهد مع التميز الذي أضافته الجائزة لإنجازات مربط دبي منذ إطلاقها قبل سنوات قليلة، مشيراً إلى أن المربط لا يزال يحتفظ بالمركز الأول في عدد الألقاب الحاصل عليها.

وقال التوحيدي: الجائزة شرف كبير لنا، لأنها تحمل اسم الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

والحق أن مربط دبي، الذي يحتفظ بأغلب ألقابها، أحق بشرفها، لما حققه من إنجازات في إنتاج الخيل العربي وتطويره، ونشر أجوده في الإمارات والعالم.

واستطاع أن يشق الطريق واسعاً أمام مجد الخيل العربي في العالم، تلك كانت رغبة الشيخ زايد، لإدراكه الحكيم أن الخيل العربي جزء لا يتجزأ من هويتنا العربية.

وهي رغبة لبتها إرادة فارس العرب والعالم، صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، الذي أسس للخيل العربي حاضنة، تتصدر اليوم إنتاجه وإنجازه عالمياً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات