نواعم

هند الجناحي.. الفارسة الوردية

هند الجناحي

وصفت الفارسة هند الجناحي الفروسية بأنها رياضة نبيلة، وأخلاقيات الفروسية دائماً مثال يحتذى به؛ لذلك لم يكن بغريب عليها أن تكون فارسة متخصصة ومشاركة بصفة دائمة في القافلة الوردية للتوعية بسرطان الثدي وهو أمر تفخر به.

وتقول الجناحي عن القافلة ومشاركتها فيها على مدى النسخ الماضية: «الفروسية والرياضة وجهان لعملة واحدة في التوعية والمكافحة المبكرة لمرض السرطان، والقافلة الوردية مشروع تثقيفي توعوي ومتكامل في إطار نشر وعي بأسلوب حياة خالية من الممارسات الخاطئة، وهو أولى خطوات محاربة سرطان الثدي وغيره من الأمراض»، مشيرة إلى توحد جميع فعاليات القافلة في نسخها الماضية تحت دعم القيادة الرشيدة.

اعتبرت الجناحي مشاركتها الدائمة في القافلة واجباً وطنياً، مؤكدة اكتسابها خبرات، مؤكدة أن الرياضة لم تعد نشاطاً تنافسياً بحثاً عن الميداليات فقط، وتعدته إلى جوانب إنسانية كثيرة.

وأضافت فارسة التوعية هند الجناحي، أنها تعمل مع مجموعة الفارسات والفرسان في القافلة على التوعية بأهمية ممارسة الرياضة وخاصة ركوب الخيل في منح السيدات حياة خالية من المتاعب، عبر اتباع لغة مشتركة وتناغم مع الخيول إبان ممارسة الرياضة، بجانب التوعية الصحية والفحص المبكر للسيدات الرجال على حد سواء.

وعن الخدمات التي تقدم عبر رحلة القافلة الوردية تقول الجناحي «تعتبر عيادة القافلة الوردية المتنقلة أحد الأهداف الاستراتيجية للمبادرة منذ انطلاقها في العام 2010، وهي أول عيادة طبية متنقلة من نوعها عالمياً وتم تجهيزها بأحدث الأجهزة الطبية والتقنيات الحديثة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات