العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    محمد الشحي: المهرجان تكريم لرؤية «فارس العرب»

    محمد الشحي وغانم الهاجري ومحمد العضب وباتريك عون ورعاة المهرجان في صورة تذكارية مع الكأس | تصوير- زافير ويلسون

    رحب محمد الشحي عضو مجلس إدارة ميدان، بجميع الزوار والضيوف في المهرجان الذي يحمل اسم القائد و«فارس العرب» صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ويعد المهرجان تكريماً لرؤية سموه نحو تطوير رياضة الفروسية محلياً وعالمياً.

    مشيراً إلى أن المتابعين لهذه الفعالية على مدار دورات انعقادها خلال العقد الماضي، يدركون أننا نستمد قوتنا وإلهامنا من الرؤية الثاقبة لسموه في دعم رياضة الفروسية والإسهام في تطوير مسيرتها في الدولة.

    جاء ذلك في المؤتمر الصحافي الذي عقد أول من أمس في «ميدان» وتحدث فيه محمد الشحي عضو مجلس إدارة «ميدان»، والدكتور غانم الهاجري الأمين العام لاتحاد الإمارات للفروسية، ومحمد عيسى العضب المدير العام لنادي دبي للفروسية، وممثلو الشركات الراعية للمهرجان بحضور ضيوف وزوار الحدث من فرسان ومدربين وملاك ومختلف وسائل الإعلام.

    وأضاف الشحي إن شغف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في عالم الفروسية ليس له حدود، وتتجلى فيه أسمى آيات الإيثار، وترجمةً لهذا الشغف ولرعايته السخية وقيادته الحكيمة، رسخت الإمارات عموماً، ودبي على وجه الخصوص، مكانتها إقليمياً وعالمياً على أجندة رياضة سباقات القدرة.

    منصة عالمية

    ولفت الشحي إلى أن المهرجان ضم 4 سباقات بارزة مما أضفى زخماً على الحدث الذي أصبح منصة عالمية تحتفي بنخبة الفرسان والخيول على الصعيدين المحلي والدولي.

    مبيناً أنه بعد نجاح السباقات الثلاثة تتجه الأنظار اليوم إلى مسك ختام المهرجان في درته النفيسة عبر السباق الرئيسي لمسافة 160 كم برعاية «لونجين»، مرحباً بجميع الفرسان من الدولة وخارجها، ومتقدماً بالتهنئة لجميع الفائزين في مختلف السباقات.

    وثمن الشحي رعاية شركاء الحدث وهم «لونجين» و«عزيزي» للتطوير العقاري و«الطاير للسيارات» و«مبادلة»، متوجهاً بالشكر لهم على دعم أنشطة رياضة الفروسية التي تنظمها مؤسسة مدينة ميدان بما فيها سباقات قفز الحواجز وسباقات القدرة، مؤكداً سعيهم إلى استمرار التعاون مع شركاء المهرجان.

    القانون المحلي

    ونقل الدكتور غانم الهاجري الأمين العام لاتحاد الفروسية، تحيات اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي رئيس اتحاد الفروسية الإماراتي وجميع أعضاء اتحاد الفروسية.

    وقال إن الكأس الغالية دائماً ما تكون الواجهة الحقيقية لكافة الفرسان والمشاركين في رياضة القدرة.

    والتي تحمل اسم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، الداعم الأول لرياضة القدرة معنوياً ومادياً، منذ انطلاقة هذه الرياضة على الصعيدين المحلي والعالمي.

    وأشار الهاجري إلى أن كأس صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للقدرة، ستنطلق اليوم تحت مظلة القوانين المحلية لاتحاد الإمارات للفروسية، متمنياً التزام جميع المشاركين بالقوانين والأنظمة لضمان نجاح السباق وتحقيق أعلى درجات السلامة للفرسان والخيول.

    وثمن الهاجري الدعم اللامحدود لمؤسسة مدينة «ميدان» للبطولة الغالية ودعمهم السخي وتوفير جميع الإمكانيات وكافة متطلبات النجاح ليكون الحدث الأهم على خارطة العالم في رياضة القدرة.

    مشيداً بالنجاحات المستمرة طوال النسخ الماضية والرعاية المميزة، ومتمنياً التوفيق لجميع المشاركين.

    مونديال كبير

    وأكد محمد عيسى العضب المدير العام لنادي دبي للفروسية، أن الكأس الأغلى تنطلق اليوم بمشاركة أكثر من 300 فارس وفارسة، وتشهد المنافسة مشاركة أكثر من 50 خيلاً من خارج الدولة.

    مشيراً إلى أن جميع سباقات المهرجان تقام تحت مظلة القوانين المحلية لاتحاد الإمارات للفروسية .

    وكذلك كأس صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للقدرة التي تقام اليوم بأنظمة وقوانين محلية، وذلك حرصاً على المحافظة على معايير المنافسة المثالية والمستوى المميز للسباق على غرار السنوات الماضية.

    وثمن العضب رعاية «لونجين» المستمرة للنسخة الثالثة عشرة، إضافة إلى دعم رعاة السباقات الأخرى وهم «عزيزي» للتطوير العقاري و«مبادلة» و«الطاير للسيارات».

    إضافة إلى الجهود المبذولة والعمل المشترك مع جميع الشركاء الاستراتيجيين والفرق من مختلف الجهات والمؤسسات الحكومية التي كثفت جهودها لإخراج الحدث بما يليق بسمعة ومكانة الإمارات.

    وذكر العضب أن سباق اليوم يعتبر تصنيفه عالياً، ويشهد مشاركة نخبة الفرسان في العالم، آملاً أن ينال الحدث إعجاب الجميع.

    ولا سيما أنه بمثابة مونديال مصغر يتحدث بكل لغات العالم، نظراً للمشاركة القياسية في تجمع قلما نشاهده في البطولات العالمية.

    وأضاف: مهرجان القدرة من أكبر التجمعات في عالم الفروسية عموماً ورياضة القدرة بصفة خاصة، حيث شارك أكثر من 1000 فارس وفارسة في السباقات الثلاثة الماضية.

    والتي أقيمت برعاية شركاء مؤسسة مدينة «ميدان» وهم «عزيزي» للتطوير العقاري و«مبادلة» و«الطاير للسيارات» متوجهاً بالشكر إلى الجهات الراعية ودعمهم، مما يسهم في إثراء العمل الرياضي.

    وتمنى العضب التوفيق لفرساننا في السباق، والذين أصبحوا رقماً صعباً وحققوا العديد من الإنجازات العالمية، مطالباً جميع الفرسان بالمحافظة على سلامتهم وسلامة خيولهم والالتزام بالقوانين.

    واختتم العضب قائلاً إن السباقات الثلاثة الماضية برهنت على حجم التطور الكبير للدولة في رياضة الفروسية، إذ كرست اللجنة المنظمة جهودها من أجل إظهار الحدث في أبهى حلة.

    طباعة Email