دور رائد في الفروسية

جودلفين حقق إنجازات عدة في كأس دبي العالمي | البيان

أولى الوالد المؤسس، المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، اهتماماً كبيراً بالفروسية والخيول، حيث يعود له الفضل في تشجيع تربية الخيول بمفهومها الحديث، فبادر بتأسيس إسطبلاته الخاصة لتربية ورعاية الخيول في وقت مبكر، رغبة منه في الحفاظ على السلالة الفريدة للخيول العربية، فاهتم به محلياً وعربياً وعالمياً، وصولا إلى إقامة سباقات للخيول العربية في أوروبا.

رؤية

كما يعد فارس العرب، صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، من الشخصيات المؤثرة في عالم الفروسية محلياً وعالمياً، إذ أطلق سموه بطولة كأس دبي العالمي عام 1996. وأعلن سموه عن انطلاقة فريق جودلفين عام 1993 ، وبفضل رؤية سموه الثاقبة حقق الفريق عدداً كبيراً من الإنجازات التي لا تنسى، أبرزها كأس دبي العالمي، الديربي الإنجليزي، كأس ملبورن كب الأسترالي، وغيرها من الانتصارات العالمية.

سباقات القدرة

ويعد فارس العرب، من أكبر الداعمين لسباقات القدرة، إذ كان أول المشاركين فيها منذ البداية، وباستعراض مسيرة سموه، نجد أن البداية كانت في أول سباق مشترك للهجن والخيول الأصيلة لمسافة 40 كيلو متراً في منطقة سيح السلم يوم 10 يناير 1993. كما حقق فارس العرب عدداً كبيراً من الألقاب العالمية، أبرزها بطولة العالم للقدرة العام 2012 في لندن.

فارس الشباب

ارتبط اسم سمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، رئيس مجلس دبي الرياضي، بسباقات القدرة منذ صغره، وسطّر سموه اسمه بأحرف من نور ومداد من ذهب ، إذ حقق سموه عدد من الالقاب المحلية والعالمية أبرزها بطولة العالم للقدرة، التي أقيمت في نورماندي بفرنسا 2014 ، إلى جانب فوزه بكأس دبي العالمي 2015، بواسطة «برينس بيشوب».

يعتبر سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، وزير المالية، من أكبر الداعمين لسباقات الخيل في دولة الإمارات والعالم، حيث يُحسب لسموه، دعم وتطوير صناعة تربية الخيل، وإعلاء شأن الجواد العربي، والدليل على ذلك جائزة سموه لسباقات الخيول العربية الأصيلة والتي تبلغ ذروتها بسباق دبي الدولي بمضمار نيوبري في المملكة المتحدة .

كما يمتلك سموه مزارع وإسطبلات «شادويل»، بالإضافة إلى مزرعة «ديرنزتاون» قرب العاصمة الأيرلندية دبلن، و«شادويل فارم» في ولاية كنتاكي الأمريكية، إذ حققت خيول سموه عدد من الإنجازات البارزة في المضامير المحلية والعالمية، أبرزها كأس دبي العالمي، والديربي الإنجليزي .

وتواصلت مسيرة الإنجازات، حيث وجّه سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، رئيس هيئة الإمارات لسباق الخيل، في عام 2009، بإقامة مهرجان سموه العالمي للخيول العربية الأصيلة في أوروبا، وأصبحت محط أنظار العالم سنوياً بالمهرجان الختامي، الذي يقام سنوياً في العاصمة أبوظبي، والتي تتضمن إقامة أغلى سباقات العالم للخيول العربية وهي «جوهرة تاج الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات