أهل الخيل

شغف الانتظار لانطلاقة الموسم

نخبة الخيول العالمية تتنافس في الإمارات | أرشيفية

تتجه أنظار عشاق سباقات الخيل نحو بداية انطلاقة الموسم الجديد الذي ينتظره جمهور السباقات بفارق الصبر. وقد بدأت معظم الاسطبلات بالدولة الاستعدادات الجدية نحو الانطلاقة الجديدة، وذلك بتدعيم الاسطبلات بنخبة جديدة من الخيول، خاصة وأن المزاد الأخير قبل بداية الموسم، سيكون بمضمار ميدان يوم 16 سبتمبر الجاري.

وكانت الاسطبلات في حالة استراحة محارب انتظاراً للموسم الطويل الشاق، والذي سيكون مسك ختامه سباق كأس دبي العالمي في مارس المقبل.

وذكر المدرب علي راشد الرايحي مدرب اسطبل «غراند ستاند»، أن استعداداتهم للموسم الجديد بدأت مبكرة، وعقب ختام الموسم المنصرم مباشرة، وأنهم سيخوضون الموسم بنخبة من أبرز الخيول القوية صاحبة الإنجازات المحلية.

وكذلك الحال، يؤكد مدرب جودلفين سعيد بن سرور، أنهم لم يعرفوا طعماً للراحة منذ ختام كأس دبي العالمي، حيث انخرطت خيول الاسطبل في المشاركات الخارجية في أوروبا وأمريكا، وأنهم يستعدون للموسم، وخاصة سباقات الكرنفال بأفضل ما يملكون من الخيول.

وأيضاً يتوقع أن الموسم الجديد حوالي 67 سباقاً في كل المضامير، حيث ينظم ميدان 23 سباقاً، شاملة كأس دبي العالمي. فيما ينظم مضمار جبل علي 11 سباقاً، ويقام 15 سباقاً بمضمار أبوظبي. إلى جانب 10 سباقات بمضمار العين، ثم 6 سباقات في الشارقة. وبالفعل أعلنت الاسطبلات بالدولة حالة من الاستنفار القصوى استعداداً للانطلاقة، والتي ستكون بدايتها بمضمار جبل علي يوم 28 أكتوبر المقبل.

التوقعات تشير أيضاً إلى استعدادات الأجهزة الإعلامية لتغطية الموسم الجديد بما يتناسب مع أهميته في مختلف المضامير.

سباقات الإمارات لم تكن محلية ومحصورة على المستوى المحلي، بل أصبحت تضاهي المستويات العالمية، والمشاركة في الكرنفال وكأس دبي العالمي خير دليل على ذلك، إذ نشاهد نخبة الخيول العالمية من أمريكا وأوروبا وأستراليا واليابان والشرق الأوسط، متواجدة بقوة في مختلف السباقات، مما يثري الساحة بمنافسة قوية. كما أن الجوائز المالية والحوافز التي رصدتها المضامير للجمهور تسهم في زيادة الحضور وقوة التشجيع المثالي.

إن العودة للموسم الجديد أشبه بالعودة إلى المدارس، من حيث الفرحة والسعادة التي تغمر الجميع من إداريين ومدربين ومشجعين وإعلاميين. ولنا أن ننتظر، فإن غداً لناظره قريب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات