إنجاز إماراتي وانتصار سعودي تشهده ألمانيا

«مشهور الخالدية» يعانق كأس رئيس الدولة

■ فيصل الرحماني وأحمد السامرائي والحضور خلال تتويج «مشهور الخالدية» | من المصدر

سجلت دولة الإمارات منجزات كبيرة بعودة سباقات الخيل العربية الأصيلة للمضامير الألمانية بعد الغياب الطويل، واحتفى مضمار إيفزهايم العشبي في مدينة بادن بادن بالعودة التاريخية بالسلام الوطني لدولة الإمارات، وسط حضور جماهيري بلغ 15 ألف متفرج، تابع التحدي الكبير الذي شهدته الجولة السابعة لكأس صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة التي أقيمت أول من أمس، ضمن النسخة السادسة والعشرين التي تتزامن مع عام التسامح.

كما شهدت الجولة انتصاراً سعودياً مميزاً بفوز الجواد «مشهور الخالدية» بشعار إسطبلات العذبه للأمير عبدالعزيز بن أحمد بن عبدالعزيز آل سعود، بلقب المحطة الألمانية للمرة الثانية في سلسلة سباقات الكأس الغالية للموسم الحالي، بعد الفوز بمحطة بلجيكا الماضية، واستطاع الجواد البطل بقيادة الفارس جيان إيكيم بيرنارد من خوض السباق الذي أقيم لمسافة 1600م، ضمن فئة «ليستد» والمخصص للخيول من عمر أربع سنوات فما فوق بتكتيك عالٍ وقراءة ذكية من الفارس، وتمكن من إنهاء السباق بفارق نصف طول عن «طيف ابن عامر» الذي حل ثانياً، وبفارق رقبة عن «بيلزام» بشعار سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية، والذي حل ثالثاً، وشهد مشاركة مميزة من كوكبة الخيول العالمية وأقوى مرابط الخيل في ألمانيا وأوروبا، وبلغت مجموع جوائز السباق 40 ألف يورو.

تتويج الفائزين

وشهد السباق وتوج الفائزين فيصل الرحماني رئيس الاتحاد الدولي لسباقات الخيول العربية الأصيلة «إفهار» مستشار مجلس أبوظبي الرياضي، مشرف عام السباقات، وأحمد السامرائي رئيس الاتحاد الألماني للخيول العربية، والدكتور أندرياس جاكوبس رئيس سباقات بادن بادن، وجوتا هوفميستر مديرة مضمار إيفزهايم بادن بادن، وسعيد المهيري ممثل مجلس أبوظبي الرياضي، بحضور عبد المنعم الشايقي مدير إسطبلات العذبه، والمدرب كولينجتون فيليب، والفارس جيان إيكيم بيرنارد الذين تسلموا الكؤوس وسط فرحة كبيرة بهذا الإنجاز الكبير والفوز المميز بلقب سباق الجولة السابعة لأفخم سلسلة سباقات في العالم.

دعم القيادة

وتوجه فيصل الرحماني، بأسمى آيات الشكر والتقدير إلى القيادة الرشيدة، تقديراً وعرفاناً، بالدور البارز والجهود الكبيرة لدولة الإمارات بكافة المجالات وإسهاماتها الفاعلة من أجل إعادة سباقات الخيل العربية إلى ألمانيا من جديد بعد الانقطاع لفترة طويلة عن تنظيم السباقات، وقال إن دعم واهتمام القيادة كان له الأثر الكبير في دعم مسيرة الاتحاد الدولي ومهد الطريق لتحقيق نجاحات كبيرة والتفوق على التحديات وتسهيل الصعوبات من أجل دعم مسيرة الخيل العربي وإعلاء شأنه وتشجيع الملاك والمربين على زيادة الإنتاج والمشاركة في السباقات.

إنجاز للإمارات

وأضاف الرحماني: الفضل يعود لدولة الإمارات وجهودها الحثيثة التي أعادت الثقة لملاك ومربي الخيل العربي في ألمانيا وإعادة الحياة والحوافز الكبيرة لتنظيم سباقات الخيول العربية التي ستساهم بانتعاش هذا القطاع الحيوي، مبيناً أن هذه العودة تمثل إنجازاً للإمارات وللاتحاد الدولي لسباقات الخيول العربية، بعد أن ابتعد الملاك والمربون عن رعاية الخيل العربي في ألمانيا، لعدم وجود حوافز وسباقات تشجعهم على الاستمرار بتربية ورعاية وإنتاج الخيل العربي، ونحن كاتحاد دولي حرصنا على تذليل كافة العقبات من أجل إعادة هذه الوجهة المهمة باعتبار ألمانيا من الدول المهمة بمقومات ما تملكه من مزارع وملاك ومرابط كبيرة ومضامير عريقة، خصوصاً بعد أن لاحظنا معاناة الملاك الألمان الذين تركوا هذه الرياضة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات