«ثلاثية» لخيول الإمارات في نيوبري

حمدان بن راشد: سباق دبي الدولي نجــح في استقطاب نخبة الخيول العربية

حمدان بن راشد يتوسط عدداً من الفرسان | تصوير: عبد الله خليفة

أكد سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، وزير المالية، أن سباق دبي الدولي للخيول العربية الأصيلة، حقق نجاحات كبيرة منذ انطلاقته قبل 38 عاماً في المملكة المتحدة، خاصة بعد استقطاب نخبة الخيول العربية من أوروبا والدول الأخرى.

مبدياً سموه رضاه عن مسار تطور السباق، الذي بات حدثاً بارزاً في برنامج سباقات الخيول العربية في بريطانيا، حيث ربط سموه بين تطور السباق وانتقاله إلى نيوبري في عام 2003، بعد أن انطلق أولاً في كمبتون بارك في 1982.

جاء ذلك في تصريحات سموه لقناتي «دبي ريسنغ» و«ياس»، على هامش حضوره النسخة 38 لسباق دبي الدولي للخيول العربية الأصيلة، الذي أقيم أول من أمس في مضمار نيوبري بالمملكة المتحدة.

آفاق جديدة

وأضاف سموه: السباق أكمل 38 عاماً الآن، وكان القصد من تحويله إلى منطقة نيوبري فتح آفاق التطور أمامه، من حيث ترسيخ وتوسيع اعتراف الجوكي كلوب البريطاني بسباقات الخيول العربية، والذي أقيم هذا السباق تحت مظلته لأول مرة، إضافة إلى إتاحة فرص أكبر للاستقطاب الجماهيري، واستيعاب الخيول القادمة، من مختلف أنحاء أوروبا.

وأشاد سموه بدعم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، للخيل العربي، عبر إقامة سلسلة من السباقات، ضمن المهرجان العالمي للخيول العربية في مختلف الدول.

الإنتاج المحلي

وتطرق سموه إلى إنتاج الخيول العربية بالدولة، وأثنى على جهود المنتجين، رغم قلتهم، وأكد أن الإنتاج المحلي أثبت رفعة مستواه، وحقق فوزين في واحد من أكبر سباقات الخيول العربية «دبي كحيلة كلاسيك»، ضمن أمسية كأس دبي العالمي، مشيراً سموه إلى أنه لو توسعت قاعدة المنتجين، لارتفعت التنافسية، ولشهدنا نتائج أكثر وأفضل، وعموماً، أثبتت خيول الإنتاج أنها لا تقل جودة عن الخيول العالمية.

الأسطورة «نشوان»

وتحدث سموه عن سباق كينغ جورج والجواد «نشوان»، العائد لسموه، والفائز بالسباق من قبل، وقال: «نشوان» كان حصاناً جيداً، ونجح في تحقيق إنجازات غير مسبوقة، بدءاً من الجينيز الذي لم يكن مخططاً له، ودخله كبديل، بتوصية من المغفور له بإذن الله، الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم، وأثبت نفسه على مسافة الميل، بإشراف المدرب الراحل ميجور ديك هيرن.

وذلك على الرغم من أنه مستولد لمسافة الميل ونصف الميل، ومن بعد تم تجهيزه للدربي، وحقق الفوز بشكل رائع، ومنه رجع للمنافسة على مسافة 2000 متر (في سباق اكليبس)، وبرغم من خطأ الفارس (ويلي كارسون)، وإجهاده الحصان بعد لحاقه بالمتصدر «أوبن فيرس»، واصل الضغط عليه، رغم انفصاله وفوزه بفارق خمسة أطوال، وفي نظري، تسبب ذلك السباق في قتل «نشوان»، رغم فوزه لاحقاً في الكينغ جورج.

«انيبل» متميزة

وعلق سموه على بطلة النسخة الأخيرة لسباق كينغ جورج، الفرس «انيبل»، لسمو الأمير خالد بن عبد الله آل سعود، وقال إن «انيبل» فرس ممتازة لا غبار عليها، والرائع في السباق، حسن قيادة الفارس فرانكي ديتوري، الذي حافظ عليها بمهارة وبطريقة عجيبة، ولم يكن متعجلاً، بل كان واثقاً للغاية، متبعاً أسلوب التقدم التدريجي، حسب مراحل السباق، وتقدم بها بالأسلوب والمسار الذي كان كفيلاً بتحقيق الفوز.

حضور

شهد سباق دبي الدولي للخيول العربية الأصيلة، منصور عبد الله بالهول سفير الدولة في المملكة المتحدة، عبد الله المنصوري مدير مكتب دبي في لندن، الشيخ عبد الله بن محمد آل خليفة نائب رئيس لجنة قفز الحواجز بالاتحاد الملكي للفروسية وسباقات القدرة.

وميرزا الصايغ مدير مكتب سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة المنظمة، والمهندس شريف الحلواني مدير مضمار جبل علي، وأعضاء اللجنة المنظمة للسباق، عبد الله الأنصاري ومسعود محمد صالح وتوفيق الداعوق، بالإضافة إلى ممثلي الشركات الراعية والمساندة للحدث.

«العزيزة» نجمة الافتتاح

حققت «العزيزة» لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، لقب الشوط الأول الافتتاحي «إميريتس بريمير هانديكاب ستيكس» لمسافة 1600 متر، برعاية «طيران الإمارات»، وذلك بقيادة الفارس جيم كراولي، وإشراف المدرب جيمس أوين، مسجلة زمناً قدره 1.52.15 دقيقة، وبفارق 3 أطوال عن الوصيفة «نياشين» المملوكة لسموه، بقيادة تاغ أوشيه وإشراف جيمس أوين.

وعقب ختام الشوط، تسلم منصور بالهول سفير الدولة لدى المملكة المتحدة، نيابة عن المالك، جائزة الشوط من كريستوفر إدموند، مدير خدمات المطار، ممثل «طيران الإمارات».

شوط جبل علي

توجت المهرة «كونشيتا دي أي» لمالكها بيتر ديكيرز، بلقب الشوط الرابع سباق «مضمار جبل علي زعبيل إنترناشونال ستيكس»، من الفئة الأولى «جروب 1» لمسافة 1200 متر، برعاية مضمار جبل علي، ونالت «كونشيتا» اللقب، بقيادة الفارسة آنا فان دين تروست، بإشراف المالك نفسه بيتر ديكيرس، مسجلة زمناً قدره 1:22:35 دقيقة.

وبفارق طولين ونصف الطول عن «ماكلان» بقيادة الفارس فيرجيس سويني، وإشراف المدرب هنريك إنجبلوم. عقب ختام الشوط، قام السفير منصور بالهول، بتسليم الجائزة للمالك والمدرب بيتر ديكيرس، بحضور شريف الحلواني مدير مضمار جبل علي.

«بيان» بطلة «الرئيس»

حققت «بيان» لـ «ياس» لإدارة سباقات الخيل، والمملوك لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، لقب الشوط الخامس الرئيس «شادويل إيريبيان ستاليونز حتا إنترشيونال ستيكس» لمسافة 2000 متر للفئة الأولى «جروب 1»، برعاية إسطبلات شادويل، والمخصص للخيول في سن 4 سنوات فما فوق «مهرات وأفراس فقط».

وحققت «بيان» فوزها، بقيادة الفارس لوريتز مينديزابال، وإشراف المدرب فريدريك سانشيز، مسجلة زمناً قدره 2:19:75 دقيقة، وبفارق طول وربع الطول عن الوصيفة «رازالا» بقيادة فراسوش إكزافير، وإشراف داميان دي واتريجانت.

بعد ختام الشوط، قام ميرزا الصايغ مدير مكتب سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، رئيس اللجنة المنظمة للسباق، بتسليم جائزة الفوز إلى ثيري ديليغ مدير «ياس» لإدارة السباقات.

«ثمرات» بطلة الشوط السابع

حلقت «ثمرات» لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، بلقب الشوط السابع «دبي للتطوير بريمير هانديكاب ستيكس» لمسافة 2400 متر، بقيادة الفارس فرانسوش إكزافير، وإشراف المدرب فيليب كولنغتون، محققة الثنائية بشعار سموه في زمن قدره 2:51:02 دقيقة، وبفارق 4 أطوال عن «هاي كولا» بقيادة الفارس باتريك دوبس، وإشراف المدرب بي جي هاميرسلي.

عقب ختام الشوط، تسلم منصور بالهول سفير الدولة لدى المملكة المتحدة، جائزة الفوز، نيابة عن المالك، بحضور ميرزا الصايغ مدير مكتب سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، رئيس اللجنة المنظمة.

«بوب ستار» بطل الختام

خطف «بوب ستار» لمربط وايتلي ميدوز للخيول العربية، لقب الشوط الثامن الأخير لمسافة 1400 متر، برعاية بنك الإمارات دبي الوطني، بقيادة الفارس مارت دوير، وإشراف المدرب أنتوني هولدز وورث، مسجلاً زمناً قدره 1:40:02 دقيقة.

وبفارق ثلاثة أرباع الطول عن الوصيف «موارد» لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم. عقب ختام الشوط، قام راشد عبد العزيز ميرزا نائب رئيس بنك الإمارات دبي الوطني فرع لندن، بتتويج الفائزين بالشوط.

«بيان».. نجمة الميدان

أشاد ثيري ديليغ مدير «ياس» لإدارة سباقات الخيل، بتألق «بيان» وتحقيقها الفوز عن جدارة واستحقاق، وقال: إن البطلة حققت العديد من النتائج المميزة منها الفوز بالشوط الافتتاحي في سباق دبي للخيول العربية الأصيلة، الذي أقيم في مضمار كابانيللي بالعاصمة الإيطالية روما.

وأضاف ديليغ: إن «بيان» البالغة من العمر 4 سنوات عادت إلى الانتصارات من بوابة روما، وواصلت تألقها بانتزاع لقب بري لولفاج الفرنسي للفئة الثانية، على مضمار تولوز. وعن وجهة «بيان» المقبلة، قال: إن البطلة ستركن للراحة حتى أكتوبر المقبل.

تكريم حمدان بن راشد من السفارة

تسلم سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية، درعاً تذكارية من منصور عبدالله خلفان بالهول، سفير الدولة في المملكة المتحدة، تقديراً لسموه على دوره الكبير واهتمامه الشديد بالخيول والفروسية بوجه عام. وقال منصور بالهول:

«هذه هدية بسيطة للغاية لنعبر عن شكرنا وامتناننا لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية، على دور سموه الكبير وفضله العظيم في رفع مكانة الخيول العربية بشكل عام».

ميرزا الصايغ: دعم وتوجيهات حمدان بن راشد وراء النجاح

أكد ميرزا الصايغ مدير مكتب سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة المنظمة، أن دعم وتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية، وراء نجاح السباق وتطوره سنوياً، مضيفاً أن الخيول العربية زادت شعبيتها بفضل هذا الدعم اللا محدود من راعي الحدث.

وعبر الصايغ عن سعادته البالغة للنجاح الكبير الذي حظي به سباق دبي الدولي للخيول العربية الأصيلة في نسخته الـ38 التي أقيمت أمس الأول بنيوبري، مؤكداً أن اسم الإمارات يواصل الارتقاء إلى هامات السحب من خلال تنظيم مثل هذه الأحداث الدولية الناجحة.

مبيناً أن المهرجان حصد نجاحاً استثنائياً حيث يعود الفضل فيه إلى راعي مسيرة هذا السباق سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، الذي قدم الكثير للخيول العربية على مدى أربعة عقود وأسس لها أفضل السباقات في مختلف أنحاء العالم.

سلسلة متكاملة

وأشار الصايغ إلى أن مبادرة سموه بإقامة سلسلة متكاملة من السباقات التحضيرية للحفل أثبتت صحتها من خلال المشاركة الكثيفة للخيول الأوروبية من الدول التي استضافت تلك السباقات التأهيلية وأفرزت نخبة مميزة من الخيول ، مما انعكس إيجاباً على مستوى المنافسة .

واستطرد قائلاً: «سعادتنا كبيرة بالإقبال الجماهيري الكبير على الحفل، حيث حرصت العائلات على اصطحاب أبنائها لحضور الفعاليات والتي نجحت اللجنة المنظمة في تطويرها وتعزيز جاذبيتها عاماً بعد عام».

وأفاد الصايغ بأن جمهور مضمار نيوبري استمتع بيوم استثنائي اجتمعت فيه كل عناصر التفوق والنجاح من خلال الإثارة الكبيرة الحاضرة في الأشواط أو الجوائز والفعاليات الاجتماعية والترفيهية المتنوعة التي اجتذبت الجمهور منذ وقت مبكر، مشدداً على أن وصول سباق دبي الدولي للخيول العربية للنسخة الـ38، يبرهن على السمعة الكبيرة للسباق الذي بات ينتظره ملاك وعشاق الخيول العربية في العالم كل عام.

ريادة ونجاح

واختتم الصايغ بقوله «إن السباق أكمل 38 عاماً من الريادة والنجاح، وحقق العديد من الأهداف المتمثلة في تعزيز حضور الخيل العربي في مختلف المضامير وزيادة عدد الملاك والفرسان والمربين».

شريف الحلوانــي: الشراكة مصدر فخر واعتزاز

أكد المهندس شريف الحلواني، مدير مضمار جبل علي، أن المضمار الأصفر حريص على المشاركة في هذا الحدث المهم في كل عام، وفقاً لتوجيهات سمو الشيخ أحمد بن راشد آل مكتوم، الذي يحرص كل الحرص على إنجاح السباق، وأن يكون لمضمار جبل علي حضوره البارز .

وأضاف الحلواني: «نحن نعتز كثيراً بالدعم المقدر الذي يوليه سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية، لمضمار جبل علي منذ تأسيسه، وتعتبر المشاركة في الحدث شيئاً لا يذكر لرد الجميل لسموه، كما نفخر بعلاقات الشراكة والتعاون مع إسطبلات شادويل التي تعد أكبر الرعاة في مضمار جبل علي.

ومن هنا فإنه من واجبنا المشاركة بقوة في هذا الحدث الذي يمثل قيمة كبيرة لدبي ودولة الإمارات، ويعزز من مكانة الخيول العربية التي تعكس جانباً مهماً من التراث الإماراتي والعربي، وتحظى بدعم واهتمام القيادة الرشيدة».

وتحدث الحلواني عن طبيعة مشاركة المضمار الأصفر في الحفل وقال: «أعتقد أن هناك أوجهاً كثيرة بين جبل علي ونيوبري، لاسيما الطبيعة الجماهيرية للمضمارين وحضور العائلات، لقد كانت سعادتنا كبيرة ونحن نرى اللون الأصفر المميز لمضمار جبل علي ينتشر في أرجاء المضمار، ونحن نحرص على أن يتحول هذا الحفل إلى حدث مهرجاني يدخل الفرحة في نفوس الجميع».

وتابع: «فضلاً عن مساهمتنا كراعٍ رئيس لأحد سباقات الفئة الأولى الثلاثة، فإن المضمار يقدم آلاف الهدايا للجماهير، بجانب سحوبات مجانية على عدد من الجوائز الثمينة التي راقت للجماهير».

منصور بالهول: الخيل جزء لا يتجزأ من تراث وحضارة الإمارات

تقدم منصور عبدالله خلفان بالهول، سفير الدولة في المملكة المتحدة، بالشكر والتقدير إلى سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وزير المالية، على جهود سموه الكثيرة في تدعيم مسيرة هذا الحدث الكبير الذي يقام سنوياً منذ نحو أربعة عقود حتى أصبح اليوم أحد أهم سباقات الخيول العربية عالمياً.

مشيراً إلى أن الخيل وسباقاتها جزء لا يتجزأ من تراث وحضارة الإمارات التي تعد من أهم الدول الداعمة لكافة الأنشطة الرياضية عالمياً.

وأضاف: يعد سباق دبي الدولي للخيول العربية واحداً من الأحداث الكبيرة، التي تعني الكثير من كافة النواحي، وما من شك في أن السباق أسهم في توطيد العلاقات الثنائية مع بريطانيا.

لأن الشعب البريطاني يتقاسم مع الشعب الإماراتي حب الخيل وسباقاتها، وإن سفارة الدولة تحرص دائماً على المشاركة في هذا الحفل سواء من خلال رعاية أحد الأشواط أو من خلال استضافة لقاء اللجنة المنظمة والوفد الإعلامي في مقر السفارة، وأيضاً من خلال توجيه الدعوات للسفراء العرب ورجال الأعمال والدبلوماسيين والشخصيات البارزة لحضور الحفل، وهو ما يصب أيضاً قي توطيد العلاقات بين البلدين.

كريستوفر: طيران الإمارات تفخر بالرعاية

أكد كريستوفر إدموند، مدير خدمات المطار ممثل طيران الإمارات، أن رعاية الشوط الافتتاحي في سباق دبي الدولي للخيول العربية الأصيلة هو مصدر فخر واعتزاز، وقال: إن الرعاية تتجدد للعام الثامن على التوالي في أحد أهم وأبرز السباقات في عالم سباقات الخيول عموماً والخيول العربية الأصيلة على وجه الخصوص.

حيث تحرص طيران الإمارات على التواجد لرعاية أبرز الأحداث الرياضية في العالم، مشيراً إلى أن السباق جاء مميزاً كعادتها السنوية خاصة في ظل حضور عدد كبير من الجماهير الذين استمتعوا بفعاليات السباق المتنوعة.

بيتر ديكيرز.. المالك والمدرب المحظوظ

يعتبر بيتر ديكيرز مالك ومدرب المهرة «كونشيتا دي أيه» بطلة الشوط الرابع الذي أقيم برعاية مضمار جبل علي، أحد أكثر المشاركين حظاً بعد التتويج بلقب هذا الشوط باعتباره أحد أهم سباقات الأمسية. وعبر ديكيرز عن سعادته الكبيرة بتحقيق لقب الشوط.

وقال: إن الفوز يعتبر بمثابة إنجاز للبطلة كونها تحقق اللقب الأول من الفئة الأولى «جروب 1» في تاريخ مشاركاتها، مشيراً إلى أنه محظوظ بامتلاك مثل هذا النوع من الخيول والتي أهدته الفوز مالكاً ومدرباً، حيث لا يعتبر من السهل الجمع بين الاثنين.

وأضاف ديكيرز، إن البطلة أثبتت تطورها في الفترة الماضية، مما قادها إلى انتزاع اللقب عن جدارة، مبيناً أنه حريص على المشاركة سنوياً في السباق الذي يعتبر بمثابة عرس للخيول العربية، وشارك في السباق الأخير عبر أسماء مميزة في أشواط أخرى، أبرزها «جاماس دي أيه» الذي شارك في الشوط الخامس، وحققت خيوله العديد من المراكز المتقدمة على مر تاريخ مشاركاته في السباق.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات