بحضور حمد بن عيسى وإليزابيث الثانية

غانم العويسي يهدي الإمارات لقب «ويندسور للقدرة»

توج فارس الإمارات غانم العويسي بطلاً لسباق ويندسور للقدرة بحضور صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل مملكة البحرين الشقيقة، وإليزابيث الثانية ملكة المملكة المتحدة ودول الكومنولث، وعدد من المسؤولين وجمهور غفير من عشاق السباقات.

واستبعد الفارس البحريني جعفر ميرزا من الفريق الملكي البحريني عندما اعترضت اللجنة الفنية على نتيجته التي أنهى بها السباق في المركز الأول متقدماً على جميع فرسان وفارسات بطولة ويندسور لمسافة 120 كيلومتراً.

حيث اعترضت اللجنة الفنية على مخالفته لقوانين ولوائح السباق، وبناءً على ذلك تم سحب المركز الأول خلال الاجتماع الذي عقدته اللجنة الفنية في موقع السباق ليتوج غانم العويسي بطلاً للسباق العالمي المثير الذي شهد مشاركة نخبة فرسان العالم.

خالد بن حمد: سباق رائع

أكد الشيخ خالد بن حمد آل خليفة، رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى قائد إسطبلات الخالدية، أن ما تحقق من نتائج بحرينية مميزة لفرسان وفارسات البحرين في ويندسور إنما يترجم الدعم اللامحدود من قبل الملك حمد بن عيسى لأبنائه الرياضيين والذي ساهم في المقام الأول في تحقيق العديد من الإنجازات الرياضية التي تعد مصدر فخر واعتزاز وإلهام من أجل تحقيق المزيد للوطن الحبيب.

ووصف سموه السباق بالقوي وشهد منافسة ساخنة بين جميع الفرسان والفارسات الذين شاركوا فيه من مختلف الدول، حيث لم تخلُ المراحل من عنصر الإثارة والمفاجآت وصعوبة تحديد الفائزين حتى المرحلة الأخيرة، وكان الفريق البحريني حاضر وبقوة منذ انطلاقة السباق حتى نهايته وعكسوا صورة الرياضي البحريني المقاتل حتى اللحظات الأخيرة.

وأشار خالد بن حمد إلى أن هذا المهرجان البريطاني الكبير الذي يقام بالحديقة الملكية لقصر ويندسور يعكس العلاقات الثنائية التاريخية التي تربط مملكة البحرين بالمملكة المتحدة، إذ يربط بين البلدين العديد من علاقات الصداقة والتعاون في مجالات عدة، منها الاقتصادية والتجارية والرياضية، حتى باتت تلك العلاقات نموذجاً راسخاً يحتذى به بين جميع البلدان، ولمملكة البحرين الريادة في تأسيس سباق القدرة في المهرجان الكبير،.

حيث تحظى رياضة القدرة باهتمام ملكي كبير من لدن صاحب الجلالة والذي يعطي هذه البطولة رونقاً ملكياً مميزاً ويجعل سباقها من أهم السباقات الأوروبية بتشريفه للسباق، وقيادة الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة الذي ألهم الفريق وأعطاه الدافع والحافز الكبير نحو تحقيق المزيد ومواصلة مشوار الانتصارات.

وأضاف أن المشاركة الناجحة للفريق البحريني في هذا السباق الكبير أكدت الحضور القوي لرياضة القدرة البحرينية وسط مشاركة نخبة من فرسان دولة الإمارات العربية المتحدة ونخبة من فرسان وفارسات مختلف الدول.

وأشار الشيخ خالد بن حمد آل خليفة إلى أن السباق حظي إلى جانب مشاركة فرسان الإمارات، بتواجد نخبة الفرسان من مختلف الدول وخاصة الأوروبية ما جعل المنافسة قوية وساخنة، وأن فرسان وفارسات البحرين شاركوا في السباق بكل إصرار وحماس، من أجل تأكيد الوجود البحريني في السباق الذي أسسته المملكة، وإظهار التطور في هذه الرياضة، مهنئاً جميع أعضاء الفريق الملكي بالنتيجة الرائعة التي تحققت.

نتائج مختلفة

وكان الفريق الملكي قد شارك بمجموعة من الفرسان في سباق 120 كيلومتراً، حيث جاء الفارس عثمان العوضي مع الجواد فرارو بالمركز الخامس بزمن 05.08.30 ساعة وبمعدل سرعة بلغ 23 كيلومتراً في الساعة، وهيا جمال مع الجواد برادينس في المركز السادس بزمن 05.09.07 بمعدل سرعة 23 كيلومتراً في الساعة.

والشيخ محمد بن مبارك آل خليفة مع الجواد فيري في المركز الثامن بزمن 05.22.18 ساعة وبمعدل سرعة بلغ 22 كيلومتراً في الساعة، الشيخة نجلاء بنت سلمان آل خليفة مع الجواد مونتيل بالمركز التاسع بزمن بلغ 5.22.19 ساعة، والشيخ ناصر بن حمد آل خليفة مع الجواد تمام بالمركز العاشر بزمن 05.22.20 ساعة،.

فيما قرر الشيخ خالد بن حمد آل خليفة الانسحاب بعد المرحلة الثالثة، بينما لم يجتز كل من الفرسان محمد عبدالصمد، وحمد الجناحي، وعيسى جمال، وعبدالرحمن الزايد، ورائد محمود، الفحص البيطري من المراحل المختلفة من السباق.

الخاطري بطلاً لسباق 80 كيلومتراً تأهيلي

وفي سباق 80 كيلومتراً تأهيلي حقق المركز الأول فارس الفريق الملكي فهد هلال الخاطري مع الجواد ترويانو بزمن بلغ 3.23.47 ساعة وبمعدل سرعة بلغ 23 كيلومتراً في الساعة، وفي المركز الثاني الإماراتي محمد الكتبي مع الجواد بليسيز بزمن بلغ 3.24.05 ساعة وبمعدل سرعة بلغ 23 كيلومتراً في الساعة، وفي المركز الثالث جاء الفارس الإماراتي علي الزرعوني مع الجواد كولومبو بزمن بلغ 3.24.50 ساعة وبمعدل سعرة بلغ 23 كيلومتراً في الساعة.

بينما جاءت الفارسة دانة البنغدير الدوسري في المركز السادس، فيما لم يجتز كل من الفرسان يعقوب الحمادي، ومنصور الخالدي، ويوسف الجبوري ومال فخراوي الفحص البيطري من المراحل المختلفة من هذا السباق.

ناصر بن حمد يشيد بعطاء فرسان وفارسات البحرين في السباق

أعرب الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة، رئيس المجلس الأعلى للشباب قائد الفريق الملكي البحريني للقدرة، عن ارتياحه لنتائج فرسان الفريق الملكي الذين شاركوا في سباق 120 و80 كيلومتراً، مؤكداً أن هذه النتائج تصبّ في مصلحة الفريق الملكي والاستفادة من هذه النتائج في المشاركات المختلفة.

كما أكد الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة أن حضور صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، وصاحبة الجلالة الملكة إليزابيث الثانية ملكة المملكة المتحدة، يعد أكبر تشريف وفوز لجميع المشاركين في السباق، حيث يعد جلالة الملك الداعم الأكبر لرياضة القدرة في المملكة وفارسها الأول، الأمر الذي كان له الأثر الإيجابي في تحقيق المراكز المتقدمة في السباق.

وقال الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة إن متابعة جلالة الملك حمد بن عيسى لمشاركة الفريق الملكي في السباق أعطت فرسان الفريق دافعاً قوياً من أجل تحقيق نتائج مشرفة وتخطي عدد كبير من المنافسين وتحطيم جميع التحديات والصعوبات .

وأضاف الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة: «أنا سعيد جداً بالظهور المشرف للفريق الملكي والاستفادة من هذا السباق من جميع النواحي من أجل مواصلة طريق المشاركات الخارجية وحصد المزيد من الإنجازات لمشاركات الفريق الملكي للقدرة في مختلف المحافل ومن بينها سباق رويال ويندسور الذي أسسته مملكة البحرين بتوجيهات من جلالة الملك ضمن العلاقات الوطيدة التي تربط بين مملكة البحرين وبريطانيا، وأنا فخور جداً برسم الابتسامة على شفاه جلالة الملك في السباق الذي شهد مشاركة كبيرة وواسعة من قبل خيرة الفرسان من الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين وبريطانيا ومختلف الدول الأوروبية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات