«مقبل الفريدة» وصيفاً و«جوهر» ثالثاً في نسخة القاهرة

«مراد سعفان» بطل كأس رئيس الدولة للخيول

جانب من تتويج بطل كأس رئيس الدولة | من المصدر

خطف الجواد «مراد سعفان» لمالكه محمد عبد الحميد لطفي أبو عطوان، الأضواء، بتتويجه بلقب الشوط الرابع الرئيس، الذي أقيم على كأس صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة، في المحطة الافتتاحية لسلسلة كأس رئيس الدولة في نسختها الـ 26، والتي استضافتها العاصمة المصرية القاهرة، أول من أمس، في المضمار العشبي لنادي الجمعية الرياضية لسباق الخيل ومالكي الجياد والفروسية في مدينة عين شمس، واستطاع «مراد سعفان» صاحب 7 انتصارات في سباقات الخيل المصرية، والمنحدر من سلالة الفحل «دلنجات اخناتون» والأم «شهد هدابة»، وبقيادة الفارس محمود حامد، من تأكيد جدارته وتفوقه في سباق الشوط الرابع، الذي أقيم لمسافة 1600 م، وبلغ مجموع جوائزه 300 ألف جنيه مصري، وشهد مشاركة 10 خيول من نخبة الجياد المصرية، وجاء في المركز الثاني الجواد «مقبل الفريدة»، وحل ثالثاً «جوهر سعفان»، وشهد المهرجان الاحتفالي بانطلاقة الكأس الغالية، تنظيم 6 أشواط، ومشاركة 50 خيلاً من نخبة الخيول العربية الأصيلة في مصر، بمجموع جوائز هي الأكبر بتاريخ سباقات الخيل بمصر، منذ إنشاء الهيئة العليا لسباق الخيل في عام 1890، حيث بلغت الجوائز الإجمالية 590 ألف جنيه مصري.

دعم وتوجيهات

وأقيمت المحطة الافتتاحية لسلسة سباقات النسخة الـ 26 لكأس صاحب رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة، في جمهورية مصر الشقيقة، تحت رعاية سامية من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وبدعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وبتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، دعماً للنهج الحكيم الذي أرسى قواعده المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، واهتمامه الكبير لإعلاء مكانة الخيل العربي الأصيل في الميادين العربية العالمية، إلى جانب دعم العلاقات التاريخية والروابط الأخوية الوثيقة بين الإمارات ومصر، ودورها الريادي الكبير، في تعزيز المسيرة المزدهرة والحافلة بالنجاحات والشراكات الثنائية المميزة، وذلك بالتزامن مع عام التسامح.

تنافس مثير

وانطلقت السباقات، بالشوط الأول على كأس الإمارات للبواني العربية المصرية الغشيمة لمسافة 1400 م، وتوج بلقبه المهر «ظافر بدراوي» العائد لورثة إسطبلات بدراوي، وفاز بفارق 3 أطوال عن المهر «ميمون»، الذي حل ثانياً، وبلغ مجموع جوائز الشوط 50 ألف جنيه، وشهد مشاركة 6 خيول، بينما ظفر الجواد «صواب الطحاوية» لإسطبلات آل مروان، بلقب الشوط الثاني على كأس الإمارات للبواني العربية المصرية، الرابحة سباقاً أو سباقين، والذي أقيم لمسافة 1400 م، وشهد صراعاً محتدماً في الأمتار الأخيرة، وجاء «عقاب العاديات» ثانياً، و«وقف سعفان» ثالثاً، وشهد الشوط مشاركة 8 خيول، وبلغ مجموع جوائزه 60 ألف جنيه، وتوج «سلطان» للأمير فيصل بن مساعد بن سعود، بلقب الشوط الثالث الذي أقيم على كأس الإمارات المخصص (للبواني العربية المصرية الرابحة سباقاً أوسباقين)، وحل خلفه بفارق طولين، الجواد «مترف»، فيما جاء بالمركز الثالث «فالحه سعفان»، وشارك في هذا الشوط 7 خيول، وبلغ مجموع جوائزه 80 ألف جنيه، وشهد الشوط الخامس مشاركة 9 خيول، على كأس الإمارات للجياد العربية الرابحة سباقاً فأكثر لمسافة 1400 م، وبمجموع جوائز 50 ألف جنيه، فوز «مزيان» لإسطبلات الصفوة، وبفارق 5 أطوال عن صاحب المركز الثاني «طابور»، وحل ثالثاً «بحر بونخيلة».

«متقدم» بطل الختام

وفي شوط الختام، اقتنص المهر «متقدم» لرياض جلال أبو حسين، صدارة الشوط السادس لمسافة 1400 م، والذي أقيم على كأس الإمارات للجياد العربية المصرية الغشيمة، وبلغت مجموع جوائزه 50 ألف جنيه مصري، وشهد مشاركة 10 خيول، وحل بالمركز الثاني «حسام عبير»، والثالث «حمادي الطحاوية»، وقام بتتويج أبطال الأشواط الستة، فيصل الرحماني مستشار مجلس أبوظبي الرياضي، المشرف العام على سلسلة سباقات كأس صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة، وسعيد المهيري ممثل مجلس أبوظبي الرياضي.

حضور

حضر سباقات المحطة الأولى، فليكس يوسف سرحان رئيس الهيئة العليا لسباق الخيل في مصر، والدكتور جلبرت بيطار رئيس مجلس إدارة نادي الجمعية الرياضية لسباق الخيل ومالكي الجياد والفروسية بالقاهرة، إلى جانب حضور جماهيري حاشد ومميز، من قبل الملاك والمربين والمدربين وأصحاب مزارع الإنتاج والإسطبلات في مصر.

فيصل الرحماني: بداية مثالية لأجندة سباقاتنا العالمية

أعرب فيصل الرحماني مستشار مجلس أبوظبي الرياضي، مشرف عام سباقات كأس صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة، عن سروره بالبداية المثالية والانطلاقة المميزة التي سجلتها محطة مصر في مشوار النسخة السادسة والعشرين للكأس الغالية، مؤكداً أن نجاحات المحطة الأولى تمثل إضافة كبيرة وانطلاقة قوية لأجندة سباقاتنا العالمية، التي ستحط رحالها خلال الأشهر القادمة في 11 محطة أوروبية وعربية، بجانب الولايات المتحدة الأمريكية، من أصل 12 محطة، متقدماً بالتهنئة والتبريكات لجميع الفائزين في الأشواط الستة، التي عكست حجم ومكانة العلاقات والروابط الاستراتيجية والمسيرة المشتركة التي تجمعنا بأشقائنا المصريين، الذين قدموا لنا لوحة تنظيمية رائعة بكافة المقاييس، مشيداً بالجهود المصرية الكبيرة التي بذلت من أجل تحقيق علامات النجاح للحدث الاستثنائي، وتعزيز تواصل الدعم لسباقات الخيل المصرية، وتحقيق النهضة الشاملة لمسيرتها.

نجاح المحطة الأولى

وقال الرحماني: إن نجاحات المحطة الأولى وتلاحم الأخوة في مصر للاحتفاء بالمسيرة التاريخية للكأس الغالية، ليس بغريب ولا جديد عليهم، بحكم الروابط المشتركة، وأضاف: دولة الإمارات تولي اهتماماً كبيراً بمكانة الخيول العربية الأصيلة والمحافظة عليها، وإعلاء شأنها، باعتبارها ركناً أصيلاً من تراثنا العريق، واستكمال رؤية المؤسس المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والذي سارت عليه قيادتنا الرشيدة، وأسهمت بإعلاء شأن الخيل العربي، ودعم ملاك ومربي الخيل في كافة المضامير العربية والعالمية، متوجهاً بأسمى آيات الشكر والعرفان لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، مجدد الخيل العربي الأصيل، بمناسبة نجاحات المحطة الافتتاحية في مصر، مبيناً أن لسموه الأثر البارز والدور المحوري في تحقيق الانعطافة التاريخية والنقلة النوعية بمسيرة الخيل العربي وسباقاته العالمية.

استمرارية الحدث

وتابع الرحماني: نحن حريصون على استمرارية الحدث هنا في مصر للأعوام المقبلة، بعد 4 سنوات مميزة، ونتطلع للتعاون المشترك مع الأشقاء في مصر، لتحقيق المزيد من النجاحات والتميز لسباقات الخيل التي ستقام في القاهرة، كما أن للكأس الغالية رسالة سامية تنطلق منها، وهي تتزامن مع عام التسامح، وتتبلور أهدافها بالتأكيد على دعم دولة الإمارات للروابط والشراكات مع مختلف دول العالم، وتعزيز نهجها المنفتح بسلام ومحبة، عبر هذا الحدث الاستثنائي، الذي يشمل 12 دولة عربية وأوروبية، بجانب الولايات المتحدة الأمريكية، مضيفاً: إن الحدث يوفر فرصاً ومنصات كبيرة لتشجيع وتحفيز الملاك والمربين والمدربين حول العالم، للاهتمام بشكل أكبر في الخيل العربي، بما يدعم رسالة ونهج الإمارات.

مفخرة كبيرة

تقدم محمد عبد الحميد لطفي أبو عطوان، مالك الجواد «مراد سعفان»، والمتوج بلقب كأس صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة، بأسمى آيات الشكر والتقدير لدولة الإمارات، حكومة وشعباً، تثميناً لدعمهم المتواصل لسباقات الخيل في مصر، معرباً عن فخره بالفوز الذي حققه الجواد مراد سعفان، وفرحته الكبيرة واعتزازه بهذا الإنجاز المميز، مؤكداً أن تنظيم الكأس الغالية في مصر، للعام الرابع على التوالي، يمثل فرحة كبيرة لقطاع رياضة الخيل والفروسية في مصر، وساهم بتشجيع ملاك الخيل على تربية ورعاية الخيول، للمشاركة بمثل هذه السباقات بصفة سنوية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات