تابـع سباقات «البونـي» لفرسان المستقبل

محمد بن راشد يشهد تحضيــرات كأس ولي عهد دبي للقدرة في سيح السلم

محمد بن راشد في لقطة أبوية مع فرسان المستقبل | تصوير : غلام كاركر

شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أمس، في مدينة دبي الدولية للقدرة بسيح السلم، آخر الاستعدادات والتحضيرات لختام كأس سمو ولي عهد دبي للقدرة لمسافة 119 كلم، والتي تنطلق اليوم، بمشاركة نحو 290 فارساً وفارسة، من أكثر من 35 دولة حول العالم.

كما شهد سموه سباق الخيول الصغيرة «البوني» للأشبال والناشئين فرسان المستقبل، وذلك ضمن فعاليات اليوم الخامس لمهرجان سمو ولي عهد دبي للقدرة الذي انطلق يوم 11 من مارس الجاري واشتمل على السباق المخصص للسيدات لمسافة 119 كلم، وسباق الإسطبلات الخاصة، والاشتراك الفردي لمسافة 119 كلم، ثم سباق كأس «اليمامة» المخصص للأفراس لمسافة 119 كلم يوم الأربعاء الماضي.

وحرص صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على الاطمئنان على التجهيزات الأخيرة، واستعدادات الفرسان قبل انطلاقة السباق الرئيسي اليوم.

كما أقيمت أمس قياسات وزن للفرسان المشاركين، وإجراءات الفحص البيطري للخيول، حيث تم تقديم عملية قياس الوزن للفرسان المشاركين من الخارج مع عملية الفحص للخيول الزائرة، والتي انطلقت في الساعة 10.30 صباحاً، يليها قياس الوزن للفرسان المشاركين من داخل الدولة مع الفحص البيطري للخيول المحلية من الساعة الواحدة والنصف ظهراً حتى الساعة 3.45 دقيقة.

وتشهد النسخة الـ 11 لكأس سمو ولي عهد دبي للقدرة، الساعة السابعة صباحاً اليوم، برعاية طيران الإمارات لمسافة 119 كلم، مشاركة نخبة فرسان العالم، حيث يعتبر الحدث من أغلى البطولات التي تقام قبل نهاية أجندة موسم سباقات القدرة.

وسيحصل الفائزون بالمراكز العشرة الأولى على جوائز عينية قيمة عبارة عن سيارات، فيما سينال الفائزون من المراكز الحادي عشر وحتى الثلاثين على جوائز نقدية.

مراحل السباق

وتم تقسيم مسافة السباق إلى 4 مراحل، تفاصيلها كالتالي: المرحلة الأولى لمسافة 40 كيلومتراً «اللون الأصفر» يليها استراحة إجبارية لمدة 40 دقيقة، المرحلة الثانية لمسافة 35 كيلومتراً «اللون الأحمر» يليها وقوف إجباري لمدة 40 دقيقة، المرحلة الثالثة لمسافة 26 كيلومتراً «اللون الأزرق» ثم وقوف إجباري لمدة 50 دقيقة، والمرحلة الرابعة والأخيرة لمسافة 18 كيلومتراً «اللون الأبيض».

وقررت اللجنة المنظمة، أن يكون الحد الأدنى لوزن الفارس 60 كلغ، وأن يكون عمر الخيل 6 سنوات فما فوق، وتقرر أن يكون الحد الأعلى لنبض الخيل 64 نبضة في الدقيقة، على أن يكون الحد الأدنى للسرعة 11 كلم /‏‏ بالساعة.

شروط ولوائح

وقررت اللجنة المنظمة، أن يكون الاجتماع التنويري قبل السباق عند بوابة الفحص البيطري. وطالبت اللجنة، الفرسان بضرورة تهيئة وتجهيز الخيل قبل إحضاره للبوابة البيطرية لفحص ما قبل السباق، وأي خيل يرفض أو يشكل خطراً على الكادر الطبي يستبعد من السباق.

ولا يسمح الدخول إلا لشخصين فقط داخل البوابة البيطرية، ولا يسمح للطاقم المرافق الوجود في المداخل والبوابة البيطرية. ولا يسمح بانتظار الخيل عند بوابات الفحص البيطري. ولا يسمح باستخدام السوط والمهماز واللجام الطويل جداً.

وإذا لم يجتز الخيل الفحص خلال الزمن المحدد، وسمح بعرضه مرة أخرى، يجب أن يخرج مصحوباً ببطاقة الخيل البيطرية، وبطاقة التوقيت من بوابة الخروج، ثم يعبر مجدداً بوابة الفحص البيطري، ليسجل له زمن دخول جديد. وأي خيل ينسحب بعد انطلاق السباق، يجب عرضه على الطبيب المسؤول قبل مغادرته موقع السباق.

وسوف يتم استخدام الجهاز الإلكتروني أو اليدوي لمراقبة نبضات القلب، وتحديد معدل نبضات قلب الخيل، حسب النظام المتبع. أي عملية تأخير أو مماطلة داخل البوابة البيطرية، تعرِّض مرتكبها للعقوبة. يمنع منعاً باتاً، تقديم جميع أنواع الدعم للخيول والفرسان في آخر 2 كلم من خط النهاية، وفي حالة المخالفة، سوف يتم استبعاد الفارس المخالف.

مسك الختام

وتتجه الأنظار اليوم إلى مسك ختام مهرجان سمو ولي عهد دبي بعد الوصول إلى المحطة الأخيرة والسباق الأبرز اليوم، ليواصل المهرجان تحقيق نجاحاته السنوية بعد أن تم تسجيل 1400 خيل في جميع سباقات المهرجان وشهد مشاركة نخبة من الفرسان والفارسات من داخل الدولة وخارجها بداية من تحدي السيدات لمسافة 119 كم.

والذي احتفظت بلقبه إسطبلات F3 بواسطة الفارسة آية عبدالرضا ممتطية صهوة الفرس «عطوفة دي لاب»، مسجلة زمناً قدره 4.04.45 ساعات،، ثم السباق المخصص للإسطبلات الخاصة والاشتراك الفردي لمسافة 119 كم وتوج به للسنة الثانية على التوالي الفارس عبدالله غانم المري باللقب بواسطة الفرس «رقاصة» لإسطبلات زعبيل.

والتي حقق معها اللقب في نسخة عام 2018 مسجلاً زمناً قدره 4.14.25 ساعات، ليواصل الفارس عبدالله غانم المري تألقه في اليوم الذي يليه بعد تتويجه بطلاً لكأس اليمامة للأفراس للسنة الثانية على صهوة الفرس «جوبين تايجر ليلي» لإسطبلات F3 والتي حقق معها اللقب في النسخة قبل الماضية، مسجلاً زمناً قياسياً قدره 4.02.23 ساعات.

حامل اللقب

وتتطلع إسطبلات M7 إلى المحافظة على اللقب الذي تم إحرازه العام الماضي عبر الفارس سعيد حمود الخياري بطل النسخة الماضية، والذي امتطى صهوة «ضاحي» لإسطبل «M7»، مسجلاً زمناً قدره 4.20.28 ساعات.

فيما كان المركز الثاني من نصيب الفارس أحمد علي سيف الناصري، على صهوة «فيستا دو بارثاس» لإسطبل «سيح السلم» للقدرة، مسجلاً زمناً قدره 4.22.42 ساعات، والفارس عبد الله غانم المري حل ثالثاً على صهوة «إن شاء الله سلاجر» لإسطبل «F3»، مسجلاً زمناً قدره 4.23.20 ساعات.

محمد العضب: حضور فارس العرب أكبر دعم للفرسان الواعدين

قام محمد عيسى العضب المدير العام لنادي دبي للفروسية، بتتويج الفرسان الصغار المشاركين بعد انتهاء سباق الخيول الصغيرة و«البوني»، والذي تضمن 4 جولات كانت حافلة بالإثارة والتشويق، كما سادت أجواء الفرح والبهجة بين أولياء الأمور والعائلات الحاضرة لمتابعة مجريات السباق.

وتوجه العضب بالشكر إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على حضور ومتابعة سموه منافسات أمس، ما كان له بالغ الأثر في تحفيز الجيل الواعد من الفرسان وتشجيعهم من أجل المحافظة على تمسكهم برياضة الآباء والأجداد.

مشيراً إلى أن رياضة القدرة في الإمارات تشهد تطوراً مستمراً وتحقق نمواً متصاعداً سواء على مستوى ارتفاع قاعدة المشاركين في هذه الرياضة أو في الجوانب الفنية والتنظيمية الأخرى، ما جعل فرسان الإمارات في الريادة العالمية. وأكد العضب أن سباق الخيول الصغيرة «البوني» اشتمل على 4 أشواط شهدت مشاركة متميزة من الفرسان الصغار الذين تابعهم أولياء أمورهم.

موضحاً أن السباق يعكس حجم الاهتمام بالجيل الناشئ وإفساح المجال لهم لممارسة هذه الرياضة بصورة مبسطة، ما سيساهم مستقبلاً في إثراء الرياضة بجيل واعد من النجوم يمثلون الإمارات في مختلف المحافل العالمية.

حيث تعد هذه الشريحة من الشرائح المهمة التي يعول عليها الوطن الكثير سواء في الجانب الرياضي أو غيرها من المجالات الأخرى وتعد رياضة الفروسية وتحديداً القدرة من أفضل الخيارات التي يمكن استثمار طاقات ومواهب أبنائنا وشحذ هممهم إلى الأمام. وأشاد المدير العام لنادي دبي للفروسية، بالمكاسب الكبيرة التي تحققت، ولا سيما أن سباق الخيول لدخولهم أجواء سباقات القدرة والتحمل مستقبلاً، الأمر الذي يساهم في سد فراغ الأجيال الصاعدة وشغل تفكيرهم في رياضة الآباء والأجداد وتعزيز حب هذه الرياضة لدى شريحة النشء والشباب.

وكشف العضب أن اللجنة المنظمة وجميع فرق العمل في مهرجان سمو ولي عهد دبي للقدرة، جاهزة للسباق الرئيس اليوم الذي يعد محط أنظار العالم، مطالباً الجميع بالتعاون من أجل إظهار الحدث في أبهى حلة وبما يليق باسم الإمارات.

حمدان السبوسي: توجيهات فارس العرب وسام فخر واعتزاز

أعرب الفارس البطل حمدان سلطان بن علي السبوسي، عن سعادته وفخره بالحصول على المركز الأول في مهرجان سمو ولي عهد دبي للقدرة، وقال إنه استطاع الفوز في جميع المناسبات الخاصة بالفرسان الصغار ومنافسات «البوني» والتي احتضنتها مدينة دبي الدولية للقدرة.

مشيراً إلى أن «فارس العرب» صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، هو أكبر داعم له في رياضة الفروسية ولجميع الفرسان الصغار، حيث تعد كلمات سموه حافزاً كبيراً له منذ أول مشاركة له في سباق «البوني»، مبيناً أن توجيهات فارس العرب له تعد وسام فخر واعتزاز.

وكشف السبوسي أنه يحلم بالتتويج يوماً ما بلقب بطولة العالم على خطى «فارس العرب» صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بطل العالم للقدرة في لندن 2012، وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، بطل العالم في نورماندي 2014، مبيناً أنه يستلهم من سموهما هذه الإنجازات التي ستكون له الدافع الأكبر نحو تحقيق طموحه العالمي في المستقبل.

وعن أي رياضة أقرب إليه بصفته يمتلك خيولاً تشارك في سباقات السرعة، قال إن رياضة القدرة والتحمل تعد هي المحببة له، والتي يمكنه من خلالها المشاركة عبر امتطاء صهوة الخيول في أجواء حماسية حافلة بالندية والإثارة، مشيراً إلى أن الرقم 1 هو طموحه الدائم ويتطلع إلى التواجد دائماً على منصة التتويج بإحراز المركز الأول في جميع السباقات والبطولات على المدى البعيد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات