أبلبي: «بلو بوينت» أسرع الخـيول التي سعدت بتدريبها

راشد بن دلموك وشارلي أبلبي ووليام بويك عقب تسلمهم جائزة الشوط الثالث | البيان

علّق شارلي أبلبي عن وجهة «ديفاين إيميدج » قائلا: «أجرينا نقاشاً مسبقاً إن كنا سنتوجه إلى داربي الإمارات (ج2) في أمسية كأس دبي العالمي ، ولن نتعجل اتخاذ القرار ،السباق في الحسبان، ولكننا نضع في الاعتبار أيضاً كنتاكي أوكس (ج1، 9 فيرلونغ، شيرشل داونز، الولايات المتحدة، الجمعة 3 مايو) ».

وعن إنجاز«بلو بوينت» قال آبلبي : «قّدم «بلو بوينت» أداءً يبعث على درجة كبيرة من الارتياح، وسيتجه الآن إلى أمسية كأس دبي العالمي (السبت 30 مارس)، لسباق القوز للسرعة (ج1).

وأضاف: «كانت هناك نقطة رخوة في مسيرة «بلو بوينت» منذ أن كان في عمر السنتين، وهو أحد أسرع الخيول التي سعدت بتدريبها».

وتابع: «وتحسن مستواه عام بعد عام، وتعرض للخسارة، ولكن أعتقد أن ذلك جيد للخيول لدى توجهها لسباقات البطولات، حيث تعرف متى يطلب منها تقديم أداء أكبر».

وأردف: «بلو بوينت» جواد بات ناضجاً ذهنياً الآن، ويبدو جواد سرعة مكتملاً الآن، ولديه اثنان من التروس، أحدهما معتدل والثاني سريع، وشعرنا أن فترة الستة أسابيع ستكون طويلة بين فوزه الماضي وسباق القوز. وعاد من فوزه بسباق ميدان سبرينت (ج 2) (الخميس 14 فبراير)، في حالة جيدة، لدرجة اعتقدت أنه سيكون من الأفضل له المشاركة في هذا السباق، حتى تكون جاهزيته عالية». «واتجه إلى أمسية كأس دبي العالمي العام الماضي، بعد غياب طويل من السباقات، حينما تعرض لنزف في البوابة، بعد رحلة مرهقة بالمركبة، بسبب غيابه عن السباقات».

وأضاف وليام بيوك قائلاً: «بلو بوينت» بدأ رائعاً، وأصبح الآن أكثر مهنية.

وذكر ابلبي أن مشاركة أخرى ستكون من صالح «بلو بوينت»، وهذا ما حدث بالفعل، وهو حصان قد تتغير حالته بالغياب عن السباقات، ومشاركاته على مسافات قصيرة للغاية. وهذا السباق خطوة تحضيرية لسباق القوز سبرينت، ومن الرائع أن كل الأمور سارت بشكل سلس اليوم، وسرعان ما وصلت المقدمة، ولكن حينما تنطلق المحركات، تشعر أنك تقود جواداً متميزاً، ومن الصعوبة التحكم فيه، وهو جواد موهوب للغاية».

سرعة

وعن «أولد بيرشان» قال شارلي أبلبي « ظهر «أولد بيرشيان» قدرة فائقة على تغيير سرعته، وبالنظر إلى المستقبل، سيرتقي مجدداً للمنافسة في مستوى أعلى في مشاركته التالية. نأمل أن تكون هذه التجربة قد صقلت أسلوبه في السباق».

وأضاف: «أول بيرشيان» كان جواداً ضخماً، عندما كان في الثانية من عمره، لذلك منحناه مزيداً من الوقت. كلنا يعلم أن الخيول من نسل «دباوي» تؤدي بشكل أفضل في السباقات من عمر ثلاث وأربع سنوات.

جميع التمارين التي أداها كانت رائعة، لكننا نشعر بأنه تبقى لديه القليل من التمارين، استعداداً لأمسية كأس دبي العالمي. «غامرنا بالدفع به في سباق سانت ليجر في الموسم الماضي، غير أن مخزون لياقته البدنية تلاشى بين آخر ثلاثة فيرلونغ، واثنين فيرلونغ من خط النهاية في ذلك السباق، لكننا سعدنا للغاية بالكيفية التي استعد لهذا السباق الليلة».

وتابع: «أنظارنا تتجه الآن نحو سباق ج1 دبي شيماء كلاسيك (1 ميل و4 فيرلونغ)، في أمسية كأس دبي العالمي (السبت، 30 مارس)، لذلك نأمل أنه لا يزال هناك مزيد من التحسن المنتظر في مستواه. لقد كان متحفزاً قليلاً في حلبة الاستعراض الليلة، وينبغي أن يكون هناك المزيد من الإنجازات». «مسافة الميل ونصف الميل هي القصوى للجواد «أولد بيرشيان»، ولذلك سيتجه إلى دبي شيما كلاسيك، فيما يتجه «اسبوليني» إلى كأس دبي الذهبي جروب 2 (2 ميل) في نفس الأمسية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات