السفراء العرب: مكانة مرموقة للإمارات في عالم الفروسية والخيل

Ⅶ ميرزا الصايغ والسفراء العرب خلال تتويج الأبطال | البيان

أشاد عدد من السفراء العرب المعتمدين في تشيلي، والذين حلوا ضيوفاً أعزاء على السباق بدعوة كريمة من سفير الدولة في تشيلي عبد الرزاق هادي، بالمكانة المرموقة التي تحتلها دولة الإمارات في عالم الفروسية والخيل.

وقال السفير السعودي عبد الله صالح العواد: «سعدنا اليوم بحضور هذا السباق المميز الذي يقام باسم دولة الإمارات تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، ونشكر الأخ السفير عبد الرزاق على الدعوة الكريمة التي تشرّفنا بها حقاً».

وأضاف: «العرب هم أهل الخيل قديماً وحديثاً، ويعود لهم الفضل في المحافظة على نقاء سلالاتها وتوثيق أنسابها، لأن الجزيرة العربية هي مهد الخيول العربية»، مشيراً إلى أن الفروسية هي مفتاح فهم الشخصية العربية، وتوصف الخيل في التراث السعودي بأنها (عز وهيبة)، لاسيما العربية منها. وقال: «إن السباق كان ناجحاً ومصدر فخر لنا جميعاً، ونشكر دولة الإمارات قيادة وحكومة وشعباً على هذا الحدث الذي يجد تقديراً كبيراً».

ومن جانبه، قال عامر المجالي سفير المملكة الأردنية الهاشمية: «إن الخيل نالت الشرف من ذكرها في القرآن الكريم والسنة المطهرة، والخيل ظهورها عز وبطونها كنز وأهلها معانون عليها».

وأضاف: «لا بد أن نتوجه بالشكر إلى الأخ السفير عبد الرزاق على الدعوة الكريمة لحضور السباق، والشكر كذلك لدولة الإمارات ولسمو الشيخ حمدان بن راشد المعروف بحبه للخيل ويعد من أكابر ملّاكها ومربيها عالمياً». وقال: «إن مثل هذه الأحداث تعكس صورة طيبة عن الدول والشعوب العربية، خاصة أن هذه البلاد تشتهر بحب الخيل»، ومعرباً عن تمنياته بمزيد من التوفيق والنجاح.

تظاهرة عربية

وقالت ريهام الفقي، القائم بالأعمال في سفارة جمهورية مصر العربية: «إن السباق كان بمثابة تظاهرة عربية رائعة في سانتياغو، وكان حدثاً فريداً وممتعاً جرى في أجواء اجتماعية وترفيهية مميزة»، مشيرة إلى أن ما ورد في الأحاديث الشريفة من أن الخيل معقود بنواصيها الخير يشير إلى أهميتها في حياة الناس في مختلف العصور، ومنوهة بأن مصر عرفت الخيول منذ عصر الفراعنة.

وقالت: «إن دولة الإمارات لها باع طويل في هذا المجال، لأنها خرجت بالفروسية العربية إلى العالم، وأنا في غاية السعادة بحضور هذا السباق للمرة الأولى، خاصة أنني وصلت حديثاً إلى تشيلي قبل عدة أيام فقط فكانت بادرة لطيفة من دولة الإمارات، ولا يسعني إلا أن أشكرهم وأشكر الأخ السفير عبد الرزاق على الدعوة الكريمة التي أسعدتنا حقاً وأمضينا لحظات سعيدة في أحضان الخيل».

تعليقات

تعليقات