طيران الإمارات تكمل أكبر عملية نقل جوي للخيول في تاريخ الفروسية

اكتملت عملية نقل الخيول المشاركة في البطولة، والتي تعتبر أكبر عملية نقل جوي للخيول في تاريخ الفروسية، حيث تم نقل 550 خيلاً إلى ولاية نورث كارولينا، للمشاركة في أهم حدث رياضي تستضيفه الولايات المتحدة هذا العام.

وتولت عملية النقل اللوجستي المعقدة مع طيران الإمارات، شركة بيدن بلودستوك، بالتعاون مع دوتا كورب لنقل الخيول من 7 دول من قارات العالم الست، عبر مطارات سبارنبرج في ولاية ساوث كارولينا، ومطار ميامي في ولاية فلوريدا.

ووصلت هذه الخيول إلى الولايات المتحدة الأميركية، عبر 23 رحلة جوية عبر مطاري دبي في دولة الإمارات، ومطار ليجي في بلجيكا، فيما وصلت نحو 11 رحلة من أميركا الجنوبية عبر كل من مطار بيونس أيرس في الأرجنتين، وساوباولو البرازيلي، وسانتياغو في شيلي، ومطار ليما في باراغواي، ومطار مونتفيديو في الأوروغواي، ومطار سانت خوسيه في كوستاريكا.

جسر جوي

ووصف انغمار دي فوس رئيس الاتحاد الدولي للفروسية، العملية بأنها أكبر جسر جوي للخيول في التاريخ، لا يماثله إلا عمليات نقل الخيول في الحروب سابقاً، مشيراً إلى أن الدقة والانضباط العسكري الذي صاحب العملية، كان شيئاً لا يصدّق.

وقال إن هذه الخيول تم نقلها بانضباط ونظام يحفظ لها لياقتها، وهي ليس فقط ذات قيمة كبيرة وحسب، لكن يجب أن تصل بقدراتها التنافسية مثل فرسانها تماماً.

وتتميز الإمارات للشحن الجوي، بخبرتها الكبيرة في نقل الخيول للمنافسات الرياضية، وتم تخصيص طائرة بوينغ 777 لهذه العملية، وهي مزودة بأجهزة تكييف مستقلة، تضمن درجات حرارة مريحة للخيول.

وتتراوح أوزان الخيل الواحد بين 450 كلغ لخيول سباقات القدرة والتحمل، إلى 840 كلغ لخيول المهام الصعبة في منشط «الفولتينج»، الذي يعتبر مزيجاً بين الرقص والجمباز، يمارسه الفارس على ظهر الحصان وهو متحرك.

ووصل وزن الشحنات المنقولة جواً لنحو 123.500 طن، وهي لا تشمل الخيول وحدها، حيث هناك معدات الفروسية الأخري، مثل اللجام والسروج ومعدات النظافة والفرش وأدوات السياس، وكذلك أحذية الخيول «حدوات»، بالإضافة إلى 51.000 طن من أغذية الخيول، تم توفيرها كوجبات خفيفة أثناء الطيران، فضلاً عن 20 لتراً من الماء لكل خيل.

تعليقات

تعليقات