في اليوم الثالث لمهرجان رويال آسكوت

«شيخ زايد رود» يمثّل الإمارات في الكأس الذهبية

خيول جودلفين تتطلع إلى مواصلة الإنجازات العالمية | البيان

يشهد اليوم الثالث لمهرجان رويال آسكوت إقامة 6 أشواط مثيرة، أبرزها الشوط الرابع «الكأس الذهبية»، لمسافة الميلين ونصف الميل للفئة الأولى والمخصص للخيول عمر 4 سنوات، وتتوّج الملكة إليزابيث الثانية، ملكة بريطانيا والمملكة المتحدة ودول الكومنولث، الأبطال الفائزين.

ويتنافس في الشوط 9 خيول، أبرزها «شيخ زايد رود» لمحمد جابر عبد الله بقيادة مارتن هارلي وإشراف المدرب ديفيد سيمكوك.
وأبرز المنافسين «فازيراباد» لمالكه آغا خان، الحائز لقب كأس دبي الذهبية، إذ تفوّق على «شيخ زايد رود» بفارق طول، ويقوده في هذا الشوط الفارس كريستوف سومليون بإشراف المدرب الفرنسي إيه. دي روير دو بري.

وينافس على اللقب «ستراد يفاريوس» بقيادة الفارس فرانكي ديتوي وإشراف المدرب جون غوسدن «أورد أوف سانت جورج» لمايكل تابور بقيادة ريان مور، وإشراف أيدين اوبراين، «تور سيدور» بقيادة كولم دونوهو وإشراف مسز جزن هارينجتون، و«ديزرت سكاي لاين» بقيادة سلفستر دي سوزا، وإشراف ديفيد السورث، و«ماكس ديناميت» بقيادة الفارس وليام بويك، وإشراف المدرب دبليو مولينس، و«ماونت مورياه» بقيادة الفارس هاري بنتلي وإشراف المدرب رالف بيكيت، و«إسكتلندا» بقيادة جيم كراولي وإشراف المدرب أندرو بالدينغ.

«نورفولك ستيكس»

تبدأ انطلاقة الشوط الأول «نورفولك ستيكس» لمسافة 1000 متر للفئة الثانية في الخامسة والنصف مساء بتوقيت الإمارات، ويتنافس خلاله 10 خيول، يتصدرها «شانغ شانغ شانغ» بقيادة جويل روزاريو، وإشراف ويسلي أوارد.

ومن أبرز المنافسين أيضاً في الشوط «كونشيك» بقيادة آدام كيربي وإشراف كلايف كوكس، «فينتاج بروت» بقيادة ديفيد الن، وإشراف تيم استرباي، و«كينكس» لديفيد هود بقيادة شارلس بيشوب، وإشراف ميك شانون، و«لاند فورس» بقيادة ريان مور وإشراف أيدين أوبراين، و«رمبل إن ذا جنغل» بقيادة توم كويللي، وإشراف ريتشارد سبنسر، و«شارمينغ كيد» بقيادة بول هاناغان، وإشراف ريتشارد فاهي، و«ذا بادوكس» بقيادة توم مارغواند، وإشراف ريتشارد هانون، و«غلوري فايتر» بقيادة جيرالد موس، وإشراف شارلس هيلز، و«بوكيت دينامو» بقيادة مايكل بارزالونا وإشراف المدرب روبرت كويل.

«هامبتون كورت»

يشهد الشوط الثاني «هامبتون كورت ستيكس» لمسافة الميل وربع الميل للفئة الثالثة مشاركة 16 خيلاً.

وأبرز المشاركين «نورديك لايتس» لجودلفين بقيادة الفارس جيمس دويل وإشراف المدرب شارلي آبلبي، و«ناشيونال آرمي» لجودلفين بقيادة الفارس كريستوف سومليون، وإشراف المدرب سعيد بن سرور، و«كي فيكتوري» لجودلفين بقيادة وليام بويك، وإشراف المدرب شارلي آبلبي، و«وادي الصفا» لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم بقيادة الفارس جيم كراولي، وإشراف المدرب أوين بروس، و«ما سار» لسمو الشيخ أحمد بن راشد آل مكتوم بقيادة الفارس أندريه اتزيني وإشراف المدرب روجر فاريان، و«سيلفر كوارتز» لإسطبل «الأصايل» بقيادة جيمس ماكدونالد وإشراف المدرب هوغو بالمر، و«زكي» لأحمد العتيبة بقيادة الفارس بات دوبس، وإشراف المدرب السير مايكل ستاوت.


كما يشارك في الشوط كل من: «كروسد باتون» للأمير خالد بن عبد الله آل سعود بقيادة الفارس روبرت هافلينج وإشراف المدرب جون غوسدن، و«هنتنغ هورن» بقيادة الفارس ريان مور وإشراف المدرب ايدن أوبراين، و«مين ستريت» بقيادة فرانكي ديتوي وإشراف المدرب جون غوسدن، و«شكور» لمالكه بيتر وارد، بقيادة الفارس سيلفستر دي سوزا، وإشراف جيسون وارد.


ينتظر أن يشهد الشوط الثالث «ربيلز دال ستيكس» لمسافة الميل ونصف الميل للفئة الثانية والمخصص للمهرات صراعاً شرساً بين 10 مهرات تتصدرها «وايد اليوشن» لجودلفين بقيادة الفارس وليام بويك، وإشراف شارلي آبلبي، و«ليدي أوف شالوت» لخليفة دسمال، بقيادة الفارس جيمي سبنسر، وإشراف المدرب ديفيد سيمكوك.


كما يشارك في الشوط «صن ميدن» للأمير خالد بن عبد الله آل سعود بقيادة الفارس جيمس دويل وإشراف المدرب السير مايكل ستاوت، و«ماجيك واند» بقيادة الفارس ريان مور، وإشراف المدرب أيدن اوبراين، و«أثينا» بقيادة الفارس داناشا أوبراين، وإشراف المدرب ايدن أوبراين، و«ساروشي» بقيادة الفارس وايني لوردون، وإشراف أيدن أوبراين.

«بريتانيا ستيكس»

يتوقع أن يشهد الشوط الخامس «بريتانيا ستيكس» لمسافة الميل، صراعاً ساخناً بين نخبة كبيرة من الخيول، أبرزها «فيرست كونتاكت» لجودلفين بقيادة الفارس وليام بويك، وإشراف شارلي آبلبي، و«فيل أوف كنت» لسمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم بقيادة الفارس جو فانينغ، وإشراف المدرب مارك جونستون، و«مقرر» لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، بقيادة الفارس جيم كراولي وإشراف المدرب السير مايكل ستاوت، و«ستايل هانتر» لسمو الأميرة هيا بنت الحسين، بقيادة الفارس روبرت هافلين، وإشراف المدرب جون غوسدن، «سام غولد» و«أوستليو» للشيخ محمد بن عبيد آل مكتوم بإشراف روجر فاريان وسايمون كريسفورد، و«ديزرت ويند» للشيخ جمعة بن دلموك آل مكتوم بقيادة الفارس ستيفن دونوهو وإشراف المدرب إيد فوغان.


مسك الختام

يعتبر الشوط السادس «كينغ جورج ستيكس» مسك ختام الأمسية اليوم والبالغة مسافته الميل ونصف الميل «هانديكاب» ويشهد تنافساً مثيراً بمشاركة أقوى الخيول، من أبرزها «كروس كاونتر» لجودلفين بقيادة الفارس وليام بويك وإشراف شارلي آبلبي، و«ضبحي» لجودلفين بقيادة الفارس جيمس دويل، وإشراف شارلي آبلبي، و«كوميونيك» لسمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم بقيادة الفارس سلفستر دي سوزا، وإشراف المدرب مارك جونستون، و«تكنولوجيكال» لعبدالله المنصوري بإشراف المدرب جورج مارجارسون.

المضمار الملكي الاختبار الأسمى للخيول

حافظ مهرجان رويال آسكوت على بريقه وقوته طوال الأعوام الماضية، مما يجعل كل زائر لمضمار الملكة خلال هذا الأسبوع يخرج راضياً بأنه شاهد السباقات في مستواها الأعلى، حيث يقف المضمار الملكي متفرداً، باعتباره معترك الاختبار الأسمى للخيول على طيف واسع من المسافات والفئات المختلفة.

ويؤكد المضمار الملكي دائماً أنه حفل البطولات الحقيقية لسباقات الخيل، لكونه يقام عادة على أرضية جيدة أو سريعة.

مضمار آسكوت مسرح البطولات الحقيقية لسباقات الخيل | رويترز


ويمتلك آسكوت كمضمار مقومات للسباق منذ عام القرن السابع عشر، ومع وجود الرواق الملكي الذي يعود تاريخه إلى عام 1922، فإن تقاليد الحفل الملكي المقام بالمضمار الواقع في مقاطعة بيركشاير لا مثيل لها في عالم السباقات في العالم. ومهرجان رويال آسكوت اكتشف بواسطة ملكة بريطانيا العظمى آن ستيوارت في عام 1711، عندما كانت تقود خيلها في رحلة على حدود حديقة جريد بارك وندسور، ومنذ ذلك الوقت أطلق عليها اسم آسكوت، ثم أُسس المضمار الملكي، وبدأ يستقبل السباقات عام 1768، وتحفل الأيام الخمسة للمهرجان بمنافسة قوية بين أبرز الخيول في العالم.لندن - البيان الرياضي



«مؤسسة دبي للإعلام» تواكب المهرجان عبر قنوات دبي ريسنغ وسما دبي


أعلنت مؤسسة دبي للإعلام، عبر قنوات دبي ريسينج وقناة سما دبي، عن تغطيتها ومواكبتها لفعاليات مهرجان رويال آسكوت للخيول في إنجلترا.

مضمار آسكوت يشهد مشاركة نخبة خيول العالم



وأكد عبد الرحمن أمين، مدير إدارة القنوات الرياضية في مؤسسة دبي للإعلام، أن قنوات دبي ريسينج ومن موقع الحدث تعدّ مجموعة من التقارير الحصرية للمهرجان، ابتداءً من الساعة السادسة صباحاً بتوقيت غرينتش، الساعة العاشرة بتوقيت الإمارات، تتضمن رصداً للخيول المشاركة في المنافسات، إضافة إلى الوجود مع المدربين وإجراء الحوارات في حالات الخيول ومدى الاطمئنان إليها قبل انطلاق الأشواط، وذلك قبل القيام بالتغطية التلفزيونية اليومية وقبل ساعتين من انطلاق السباقات وأشواط المنافسة ابتداء من الساعة الثالثة ظهراً حتى الساعة التاسعة مساءً بتوقيت الإمارات، وباللغتين العربية والإنجليزية، متوجهاً بالشكر إلى أحمد سعيد المنصوري، المدير التنفيذي لقطاع الإذاعة والتلفزيون في مؤسسة دبي للإعلام، لتوجيهه بنقل هذا الحدث الرياضي المهم عبر قناة سما دبي ابتداء من الساعة: 18:00 حتى الساعة: 21:00 بتوقيت الإمارات، لإتاحة الفرصة أمام شريحة واسعة من الجمهور لمتابعة السباقات العالمية، والاطلاع على تفاصيل السباقات إلى جانب الجمهور المتابع لقنوات دبي ريسينج المتخصصة في نقل الرياضات والسباقات العالمية حول العالم.

عبد الرحمن أمين: تقارير حصرية وتغطية يومية


ويضم فريق عمل نقل مهرجان «رويال اسكوت» للخيول في إنجلترا كلاً من علاء الدين أحمد في الإعداد والإنتاج، ومحمد الكتبي ونبيل يعقوب في الإخراج، والمذيعين عبد الرزق محمدي وعصام الخامري، إلى جانب محللي السباقات محمد أحمد، وسلطان حارب، وعبد الله خليفة، بمشاركة نخبة من المحللين الرياضين من المملكة المتحدة، فيما الإشراف العام والتعليق باللغة العربية للإعلامي الإماراتي عبد الرحمن أمين.

من جهة أخرى، ستواكب إدارة الإعلام الرقمي في مؤسسة دبي للإعلام المهرجان، عبر تغطية رقمية تجعل المتابع في قلب الحدث، من خلال الخدمات الرقمية التي ستتابع لحظة بلحظة هذه المنافسات، إضافة إلى خدمة البث الحي عبر الموقع الإلكتروني:

(http:/‏‏‏‏‏/‏‏‏‏‏www.dmi.ae/‏‏‏‏‏dubairacing/‏‏‏‏‏)

والصفحة الرقمية الخاصة بالمهرجان، إلى جانب حسابات قنوات دبي ريسينج، وقناة سما دبي على شبكات التواصل الاجتماعي(@DubaiRacingTV)، (@SamadubaiTV).

وتنفرد قنوات دبي ريسينج، التي رأت النور عام 2008، بتخصصها في نقل كل رياضات وسباقات الخيل والهجن ورياضة الصقور في دولة الإمارات، كما تتمتع بحقوق بث محفوظة تخوّلها تغطية ونقل سباقات الخيل في دبي وبريطانيا وإيرلندا والسباقات العالمية المهمة في اليابان وأستراليا وسنغافورة وهونغ كونغ وألمانيا وفرنسا والولايات المتحدة الأميركية وجنوب إفريقيا، لتصبح أول قناة رياضية في الشرق الأوسط تصل إلى سباقات ومضامير الخيل الأميركية، كما استطاعت خلال هذه الفترة إنتاج العديد من البرامج المحلية المهمة التي تعكس مدى الامتياز والاحترافية اللذين تتمتع بهما.

تعليقات

تعليقات