أحمد سعيد: محظوظ بالعمل في المهرجان العالمي للخيول

قال أحمد سعيد المرزوقي إن الملتقى العالمي أبهره بكل تفاصيله الدقيقة والقضايا المهمة التي تناولها، ذاكراً أن جمع أكثر من 400 شخص من مختلف دول العالم، ليس أمراً سهلاً ويحتاج إلى جهد كبير وتنظيم دقيق، وقال: الملتقى استضاف كل هذا العدد مع برنامج متنوع في إسبانيا شمل رحلات داخلية وسباقات واحتفالات وندوات.

وأعتقد أن المهمة كانت صعبة على إدارة المهرجان لكنهم للأمانة قدموا عملاً متميزاً بقيادة لارا صوايا وكل زملائها في المهرجان، وذكر أحمد سعيد المرزوقي، أنه يعتبر نفسه محظوظاً بالعمل تحت قيادة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، في الخيول وكرة القدم معاً، باعتبار أن سموه رئيس نادي الجزيرة، إضافة إلى أن المهرجان العالمي يحمل اسمه وتحت إشراف سموه المباشر، وأضاف المرزوقي الذي يشغل منصب مشرف فريق الجزيرة الأول لكرة القدم: «بالنسبة لي هذا مصدر فخر، وأتمنى أن أقدم من أي موقع العمل الذي يرضي سموه باستمرار».

النابودة: فكرة رائعة

ومن جانبه، وصف المربي والمالك خالد النابودة فكرة تكوين لجنة للتطوير والإبداع تعمل برعاية مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد العالمي، بالرائعة وقال: «إحدى ثمار الملتقى كانت تكوين اللجنة من مجموعة متميزة تضم العديد من الشخصيات التي لديها خبرة وفكرة جيدة في مجال الخيول».

وقال في رأيي أن ملتقى مدريد إذا لم يحقق أي مكسب، بخلاف تكوين اللجنة، فإن ذلك يكفي دليلاً على نجاحه، لكن للأمانة فإن المكاسب كانت عدة، وقال خالد النابودة إنه خلال حديثه مع ضيوف الملتقى من مختلف الجنسيات لمس منهم إعجاباً كبيراً بتطور المهرجان واهتمام دولة الإمارات بالخيول العربية والدعم الذي يقدمه سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان للمهرجان العالمي.

تعليقات

تعليقات