إسطبلات «العجبان» تحرز ثنائية في مضمار أبوظبي

إثارة بالغة في حفل السباق قبل الأخير للموسم

نجحت إسطبلات العجبان، العائدة لسمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان، في تحقيق ثنائية الفوز، بالشوطين الأول والثاني، ضمن حفل سباق نادي أبوظبي للفروسية قبل الأخير، في الموسم الحالي، والذي أقيم أول من أمس، على مضمار نادي أبوظبي، وتكون من 7 أشواط ساخنة، بقيمة جوائز مالية قدرها 570 ألف درهم، وتميزت بالتنافس القوي، وتقارب مستويات الخيول، وشهدت الأمسية، فوز المهرة «آر بي بريك هاوس»، للشيخة اليازية بنت سلطان آل نهيان بشوط الختام السابع.

«مرجانة» تستهل الجوائز

وفي بداية الحفل، توجت المهرة «مرجانة الريف» لإسطبلات العجبان، بلقب الشوط الأول من سباق مصفح «مبتدئة» لمسافة 1600 م، البالغة قيمة جوائزه المالية 80 ألف درهم، بمشاركة حصة كاملة من الخيول، بعد أن قطعت المسافة في زمن قدره 1:45:80 دقيقة، بقيادة فرناندو جارا وإشراف عبد الله الحمادي، وحل ثانياً بفارق عنق «توازن» لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بقيادة تاج أوشي وإشراف إيريك لميارتنيل، وجاء في المركز الثالث «إيه إف سند» لخالد خليفة النابودة، بقيادة سلفستر دي سوسا وإشراف إرنست اورتيل.

مواصلة التميز

وواصلت إسطبلات العجبان تفوقها، وخطفت لقب الشوط الثاني، من سباق سديم «تكافؤ» لمسافة 1600 م، الذي شارك فيه 8 خيول، وذلك بواسطة المهرة «بشرة الريف»، بقيادة فرناندو جار أيضاً، بعد أن قطعت المسافة في زمن قدره 1:44:17 دقيقة، وبفارق عنق عن المهرة «بينونة» لصاحب السمو رئيس الدولة، بقيادة تاج أوشي، وحل ثالثاً «جارنيش» من إسطبلات العجبان أيضاً، بقيادة بريت دويل، وبلغت جوائز هذا الشوط 85 ألف درهم.

«تواق» بطل الثالث

وفي الشوط الثالث على لقب سباق الطويلة «تكافؤ» لمسافة 2200 م، بمشاركة 16 خيلاً، تنافست على جوائز مالية بقيمة 80 ألف درهم، ذهب اللقب إلى المهر «إم إتش تواق» لمنصور خليفة سلطان بن حبتور، بقيادة هاري بنتلي وإشراف إيليس جين، وقطع تواق المسافة في زمن قدره 2:28:04 دقيقة، واحتلت خيول صاحب السمو رئيس الدولة المركزين الثاني والثالث في هذا الشوط، عن طريق الجواد «جيمي» بقيادة جيسوس روسيل، الذي حل ثانياً، بفارق طول عن صاحب المركز الأول، وجاء ثالثاً «زاهي»، بقيادة تاج أوشي.

سباق الرياض

وأما في الشوط الرابع، على لقب سباق الرياض لمسافة 2200 م، والذي يعتبر الأبرز، شارك فيه 10 خيول، بجوائز مالية تصل إلى 85 ألف درهم، فقد حقق الجواد «جاسر» لإسطبلات بن شهوان للخيول العربية، المركز الأول، قاطعاً المسافة في زمن قدره 2:26:84 دقيقة، بقيادة سلفستر دي سوسا وإشراف إبراهيم الحضرمي، وجاء ثانياً بفارق طولين «مكرم» لصاحب السمو رئيس الدولة، الذي كان مرشحاً بقوة للقب، حتى أثناء سير السباق، بعد أن كان متقدماً حتى اللفة الأخيرة، لكنه تأخر للمركز الثاني، بقيادة الفارس تاج أوشي، فيما حل ثالثاً «إيه إف محشوم» لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، بقيادة جيم كرولي وإشراف على راشد الرايحي.

«مقاتل» يتصدر الخامس

وخلال الشوط الخامس من سباق الشهامة، المخصص للخيول المهجنة الأصيلة، لمسافة 1400 م، بمشاركة 14 خيلاً، تنافست على جوائز مالية بقيمة 80 ألف درهم، توج باللقب «مقاتل» لمنصور المنصوري، بقيادة سلفستر دي سوسا وإشراف أحمد بن حرمش، بعد أن قطع مسافة السباق في زمن قدره 1:23:43 دقيقة، وحل ثانياً بفارق طول وربع «نويليام» لنقابة بورسلي للسباقات، بقيادة جيرالد أفرانش وإشراف راشد بورسلي، وثالثاً «كينجز سادو» لسيد حشيش، بقيادة أنطونيو فريزو إشراف ساتيش سيمار.

كأس الوثبة

وأما في الشوط السادس لمسافة 1400م، على لقب سباق كأس الوثبة ستاليونز لملاك الإسطبلات الخاصة، فقد شهد مشاركة 14 خيلاً، تنافست على جوائز بقيمة 80 ألف درهم، وذهب لقبه إلى «إيه إف قادر» لخليفة مطر النيادي، بقيادة أنس السيابي وإشراف خليفة النيادي، بعد أن نجح في قطع المسافة في زمن قدره 1:33:06 دقيقة، وحل ثانياً بفارق رأس «إيه زد» لعبد العزيز أحمد رحمة المهيري، بقيادة سيف البلوشي وإشراف صالحة الغرير، وحل ثالثاً «رغيد الغربية» لسهيل على سالمين المزروعي، بقيادة باولو سريجو وإشراف أحمد المحيربي.

حضور متميز

شهد الحفل حضوراً متميزاً، بقيادة الشيخ حمدان سرور الشرقي، وعدنان سلطان النعيمي مدير عام نادي أبوظبي للفروسية، خلود النعيمي ممثل الشركة الوطنية لإنتاج وتسوق الدقيق والأعلاف، وعدد من الملاك والمدربين الذين شاركوا جميعاً في تتويج الفائزين.

عدنان سلطان: موسم ناجح بكل المقاييس

أكد عدنان سلطان النعيمي مدير عام نادي أبوظبي للفروسية، أن الموسم الحالي كان ناجحاً بكل المقاييس في مضمار أبوظبي العشبي، لأنه، وحسب قوله، شهد تقديم العديد من الوجوه الجديدة على مستوى الملاك والمدربين، كما ظهرت خيول جديدة أيضاً، وبمستويات طيبة، نجحت في المنافسة وإثبات وجودها، وأضاف: ما شاهدناه في هذا الموسم من نجاح، نتاج طبيعي للدعم الكبير الذي يجده منشط الفروسية من قبل القيادة الرشيدة، التي تسعى دائماً لتحفيز الملاك، وتقدم لهم العديد من المساعدات، وأشار النعيمي إلى الحوافز الضخمة التي تقدم للمتسابقين في مضامير الدولة المختلفة، ذاكراً أنها حوافز عالية جداً، وتعتبر الأعلى على الصعيد العالمي، وأن الهدف من ذلك، تشجيع الملاك وتطوير الفروسية، التي وصلت مرحلة جيدة، وأصبحت تنافس عالمياً.

جهود المدربين

وأشاد عدنان بجهود المدربين في تطوير الخيول ومستوياتها، ذاكراً أن ذلك أدى إلى تنافس قوي في مختلف السباقات، وأكد مدير عام نادي أبوظبي للفروسية، أن الحضور الجماهيري ساهم في نجاح السباقات المختلفة، لأن الجمهور يمثل عنصراً مهماً، ويساعد كثيراً بحضوره في التطوير، وأضاف: استهدف أعداداً أكبر في المواسم المقبلة.

حفل مميز

وعن حفل أول من أمس، قال عدنان إنه كان متميزاً، وشهد منافسة قوية بين الخيول، مقدماً التهنئة للفائزين، ومتمنياً حظاً أوفر للذين لم يحصلوا على مراكز متقدمة خلال الأشواط السبعة، وعن الحفل الختامي يوم 17 الجاري، الذي يسدل به الستار على سباقات مضمار أبوظبي، قال عدنان سلطان النعيمي، إنه سيكون مختلفاً، ليكون خير وداع لنهاية الموسم الحالي، بعد أشهر من العطاء والتألق.

خيول قوية

ومن جانبه، ذكر على راشد الرابحي عميد المدربين، مدرب خيول سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، أن أداء الخيول كان مميزاً في جميع السباقات، وعلق على الشوط الرابع الذي أحرز فيه مع جواد «إيه إف محشوم»، الترتيب الثالث، أنه شهد مشاركة خيول قوية، وقال: كنا نأمل الفوز بالمركز الأول، ولكن الترتيب الثالث أيضاً ليس سيئاً، المنافسة كانت صعبة وقوية، والمهم أن الجمهور استمتع بالعرض الرائع والتنافس الذي شهده السباق.

2

شهد السباق، إحراز اثنين من الفرسان لثنائية في الحفل 13 بمضمار أبوظبي للفروسية، خلال الأشواط السبعة، بدأها الفارس فرناندو جارا في الشوطين الأول والثاني، بخيول إسطبلات العجبان، وشاركه في الإنجاز، الفارس سلفستر دي سوسا، عندما تمكن من الفوز باللقب في الشوط الرابع، ثم عاد ليصعد إلى منصة التتويج في الشوط الخامس أيضاً، ليتقاسم مع زميله سلفستر دي سوسا الثنائية.

الحضرمي: الفوز لايتحقق بسهولة في مضمار أبوظبي

ذكر إبراهيم الحضرمي مدرب خيول إسطبلات بن شهوان للخيول العربية، الفائز بلقب الشوط الرابع في الحفل، أن الخيل الطيب فقط هو الذي يستطيع أن ينافس على الألقاب في مضمار أبوظبي، لأنه يشهد باستمرار نخبة من الخيول القوية المميزة، وأضاف: حتى الخيل الطيب أحياناً لا يحقق الفوز، لأن الظروف أحياناً لا تخدمك، إضافة إلى عدم وجود الفارس المتميز الذي يتناسب مع الخيل، بشكل عام، المنافسة قوية، والفوز لا يتحقق في هذا المضمار بسهولة، ويتطلب دائماً خيلاً طيباً وفارساً متمكناً، وعن فوز جواده بلقب سباق الرياض، قال إن المنافسة كانت حاضرة، وإن الفارس تسبب في التتويج، بعد أن عرف كيف يتعامل مع مجريات السباق، وأضاف: الخطة التي وضعناها للفارس، كانت مختلفة عن الطريقة التي فاز بها، ولأن مجريات السباق فرضت عليه التغيير.

«بريك هاوس» بطلة الختام

شهد ختام حفل سباق نادي أبوظبي للفروسية قبل الأخير، في الموسم الحالي، وذلك في الشوط السابع على لقب سباق ريدان لمسافة 1400 م، الذي شارك فيه 16خيلاً، بجوائز مالية قيمتها 80 ألف درهم، وفاز باللقب المهرة «آر بي بريك هاوس» للشيخة اليازية بنت سلطان آل نهيان، التي ظهرت خيولها لأول مرة خلال الموسم الحالي في سباقات مضمار أبوظبي، وتمكن «بريك هاوس» من نيل المركز الأول، بزمن قدره 1:32:96، بقيادة تاج أوشي وإشراف إيريك ليمارتنيل، وبفارق عنق، حل ثانياً «أصيل» لياس لإدارة سباقات الخيل، بقيادة ريتشارد مولر وإشراف هلال العلوي، وجاء في المركز الثالث «إيه إف الوجود» لخالد خليفة النابودة، بقيادة أنطونيو فريزو وإشراف أورين شاربي.

تعليقات

تعليقات