#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

بحضور حمدان بن راشد في سيح السلم

الريس تهدي إسطبلات إم 7 لقب «برقاء الليان»

من سباق القدرة في سيح السلم | تصوير: ناصر بابو

شهد سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية، سباق برقاء الليان للسيدات الذي أقيم في مدينة دبي الدولية للقدرة بسيح السلم لمسافة 100 كم بمشاركة 105 فارسات من مختلف الإسطبلات وأندية الفروسية في الدولة.

وتوجت الفارسة مريم الريس بلقب السباق ممتطية صهوة الجواد «عفريت» لإسطبلات إم 7 مسجلة زمناً قدره 3.24.57 ساعات، وجاءت في المركز الثاني الفارسة الإيرلندية آمي لويس على صهوة الفرس «أتوفا دي لاب» لإسطبلات إف 3، وحلت في المركز الثالث الفارسة الفرنسية كاميلي كولومب ممتطية صهوة الجواد «ستيل بيلي» لإسطبلات سيح السلم.

واحتلت المركز الرابع الفارسة الإسبانية نارو كالفو على صهوة الجواد «اني كوي دي كولومبور» لإسطبلات إم 7، تلتها في المركز الخامس الفارسة هند خالد آل رضا على صهوة «عود الكبير لارزاك» لإسطبلات إم آر إم، وجاءت في المركز السادس الفارسة علياء أحمد الصبوري على صهوة الجواد «كسار» لإسطبلات إم آر إم. وظفرت بالمركز السابع الفارس آيه عبدالله على صهوة الجواد «فويو دي بوتريز لإسطبلات إف 3».

وبعد ختام السباق، قام الدكتور غانم الهاجري الأمين العام لاتحاد الفروسية في الإمارات ومحمد عيسى العضب المدير العام لنادي دبي للفروسية، بتتويج الفائزات، حيث تسلمت الفارسة مريم الريس كأس المركز الأول ونالت الفارسة آمي لويس كأس المركز الثاني فيما تسلمت الفارسة كاميلي كولومب كأس المركز الثالث.

كاميلي تتصدر «الأولى»

تصدرت الفارسة كاميلي بيلباو المرحلة الأولى من السباق لمسافة 40 كم «اللون الأصفر» على الفرس «أوهيلي دي كيرديفيد» لإسطبلات النصر 2 للقدرة، مسجلة زمناً قدره 1.25.52 ساعة، واحتلت المركز الثاني الفارسة الأرجنتينية مارتينا سبيلانزون على صهوة الجواد «ديامنت ديل فالوت» لإسطبلات إم 7، تلتها في المركز الثالث الفارسة ماريا بيريرا ممتطية صهوة الجواد «إيس أنزاك» لإسطبلات جميرا.

واحتلت المركز الرابع الفارسة نارو كالفو على صهوة الجواد «اني كيو دي كولومبير» لإسطبلات إم 7، وجاءت في المركز الخامس الفارسة مريم عدنان على صهوة الجواد «عفريت» لإسطبلات إم 7، وجاءت في المركز السادس الفارسة ميثاء القبيسي على صهوة الجواد «بامينو دي لا دور» لإسطبلات البراري.

كاميلي تتصدر

تصدرت الفارسة كاميلي كولومب المرحلة الثانية من السباق لمسافة 40 كم «اللون الأحمر» ممتطية صهوة «ستيل بيلي» لإسطبلات سيح السلم، مسجلة زمناً قدره 2.48.42 ساعة، واحتلت المركز الثاني الفارسة هند خالد آل رضا على صهوة «عود الكبير لارزاك» لإسطبلات إم آر إم، وجاءت في المركز الثالث الفارسة ميا ماريا على صهوة «سهيل دي بارك مين» لإسطبلات المغاوير. واحتلت المركز الرابع الفارسة آيه عبدالله على صهوة «فويو دي بوتريز» لإسطبلات إف 3، تلتها في المركز الخامس الفارسة ميرة الأنصاري على صهوة الجواد «ذوسي ديس كوليرز» لإسطبلات البوادي، وجاءت في المركز السادس الفارسة مريم الريس على صهوة «عفريت» لإسطبلات إم 7.

54

شهد السباق نحو 54 حالة انسحاب من الخيول المشاركة البالغ عددها 105 بسبب عدم اجتياز الفحص الطبي الذي يعقب كل مرحلة نتيجة ارتفاع معدل ضربات القلب عن الحد الأقصى، وهو 64 نبضة في الدقيقة، أو بسبب العرج، أو بناء على رغبة الفارسة نفسها في عدم استكمال السباق رأفة بالخيل.

 

الهاجري: فروسية الإمارات تواصل الريادة

 من سباق القدرة في سيح السلم | تصوير: ناصر بابو

 

أكد الدكتور غانم الهاجري الأمين العام لاتحاد الفروسية، أن فروسية الإمارات تواصل الريادة وخاصة على مستوى سباقات القدرة التي تشهد تصاعداً وتطوراً مستمرين، الذي ترجمه الفارق الضئيل في المسافات بين الفارسات في سباق برقاء الليان للسيدات، حيث كان التنافس حاضراً بين 15 خيلاً في المرحلة النهائية ما يدل على استعداد المدربين والفرسان وجاهزيتهم، مؤكداً أن هذا الازدهار الذي تعيشه رياضة الآباء والأجداد لم يأت من فراغ وإنما بفضل دعم القيادة الرشيدة وأصحاب السمو الشيوخ للرياضة. وعبر الهاجري عن سعادته بالمكانة الرائدة التي احتلتها الفروسية الإماراتية، سواء رياضة القدرة والتحمل أو رياضة قفز الحواجز التي نال فيها فرسان الإمارات 3 بطولات من فئة خمس نجوم أول مرة.

 

العضب: العدد يؤكد تطور مشاركة المرأة

أشاد محمد عيسى العضب المدير العام لنادي دبي للفروسية، بسباق برقاء الليان للقدرة، الذي شهد مشاركة مرتفعة على مستوى الفارسات بالمقارنة مع السباقات الأخرى خلال الموسم، ما يعكس تطور مشاركة المرأة في رياضة القدرة والتحمل، وقال العضب إن السباق يعتبر من السباقات المشروطة، مشيراً إلى أن الهدف هو إشراك المرأة في هذه الرياضة ودعمها لتحصد بنت الإمارات الإنجازات.

غانم الهاجري ومحمد العضب يتوجان الفائزين في سباق القدرة | البيان

 

وأضاف العضب إن فارق المسافة البسيط بين الخيول في المرحلة الأخيرة، يعكس جاهزيتها ووصولها إلى درجة عالية من الإعداد، وقال إن الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى سيحصلون على جوائز عبارة عن مركبات، بالإضافة إلى جوائز نقدية قيمة للفائزين حتى المركز العشرين.

 

السبوسي:«صناعة بطل» هاجس إسطبلات إم 7

أعرب المدرب محمد السبوسي عن سعادته بفوز إسطبلات إم 7 بالمركز الأول، وقال إن مشروع صناعة الأبطال الجدد على مستوى الخيول من أهم الأهداف التي يتطلعون إلى تحقيقها دائماً ويعتبر هاجس إسطبلات إم 7 لاكتشاف أبطال جدد تماشياً مع توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.

وتطرق السبوسي إلى البطل «عفريت»، وقال إن «عفريت» أكمل عامه الأول مع إسطبلات إم 7، ولم يحقق النتائج المتوقعة العام المنصرم، إلا أن الجواد كشف عن قدراته في سباق الأمس بعد ظهوره بمستوى مميز.

وعن الاستعدادات المقبلة لمهرجان سمو ولي عهد دبي للقدرة، قال السبوسي إن الاستعدادات على قدم وساق لهذا الحدث الكبير، حيث رفض الكشف عن أسماء الخيول المرشحة للمشاركة في المهرجان، خاصة في السباق الرئيسي يوم الختام، متمنياً التوفيق لجميع المشاركين في المهرجان العظيم الذي سيتميز بالمنافسة القوية بمستوى يليق باسم الحدث.

مريم الريس الفائزة بلقب السباق ممتطية صهوة الجواد «عفريت» | البيان

 

بدورها أعربت الفارسة مريم الريس بطلة السباق، عن سعادتها البالغة بالفوز في سباق برقاء الليان للقدرة، وقالت إن اعتلاء منصة التتويج يعني لها الكثير، مشيرة إلى أن الجواد «عفريت» الذي قادها إلى المركز الأول عن جدارة كان على موعد مع الذهب، مشيدة بأداء البطل ومؤشراته القوية التي تبشر بمزيد من العطاء في المستقبل.

وأهدت البطلة الإنجاز إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، حيث يعتبر سموه الأب الروحي والداعم الأول لهم كفارسات وفرسان من أبناء الإمارات في رياضة الآباء والأجداد، مثمنة جهود المدرب محمد السبوسي وأحمد السبوسي وجميع أعضاء أسرة وطاقم إسطبلات إم 7.

وكشفت الريس عن أبرز الصعوبات التي واجهتهم خلال السباق، وقالت إن المرحلة الأخيرة تعتبر أصعب مرحلة لاسيما وأنها شهدت معدل سرعات عالية زادت على 35 كم في الساعة، مؤكدة في الوقت نفسه أن الأرضية كانت مثالية خاصة في ظل الأجواء الرائعة للطقس مما انعكس إيجاباً على مجريات السباق. ووصفت الريس السباق بصورة عامة بأنه تميز بالهدوء باستثناء المرحلة الأخيرة، متمنية أن يكون الفوز بالمركز الأول حليفها في المناسبات المقبلة.

من جانبها أكدت آمي لويس الفائزة بالمركز الثاني، أن السباق لم يكن سهلاً إلا أن الفرس «أتوفا دي لاب» لم تخيب الظن وكانت قوية، مثمنة جهود جميع طاقم العامل والمدرب في إسطبلات إف 3 الذين يعملون وفق خلية عمل واحدة من أجل تحقيق هدف واحد وهو الفوز دائماً، معربة عن فخرها الكبير بالعمل مع أسرة إسطبلات إف 3.

تعليقات

تعليقات