رعاية سلطان القاسمي واهتمام ولي العهد أسهما بالقفزة النوعية لنادي الفروسية

عبد الله القاسمي: سعداء بنجاح سباقات الموسم وكأس حاكم الشارقة

عبد الله بن ماجد القاسمي

أعرب الشيخ عبد الله بن ماجد القاسمي رئيس نادي الشارقة للفروسية والسباق، عن سعادته بنجاح موسم سباقات 2017/‏‏2018، بشكل عام والسباق السادس الأخير، والذي يحمل اسم كأس صاحب السمو حاكم الشارقة بشكل خاص، والذي مثّل مسك ختام سباقات الموسم.

وثمّن الشيخ عبدالله القاسمي، المشاركة الكبيرة في السباقات التي تمثلت في معظم أندية ومرابط وإسطبلات الفروسية بالدولة، كما أشاد بالمستوى التنافسي العالي الذي ظهرت عليه السباقات، ما عكس جهوزية القائمين على رياضة الفروسية للموسم الحالي، والذي وصفه بالاستثنائي، لما يضم من بطولات وأحداث رياضية محلية وخارجية على مستوى كافة منافسات الفروسية، والتي تحظى برعاية ودعم بلا حدود من قيادتنا الرشيدة. وأضاف: عاماً بعد عام يشهد النادي قفزة نوعية في استضافته لفعاليات وأحداث في مختلف أقسام رياضية الفروسية، وما كان ذلك ليتحقق، لولا الدعم اللا محدود من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ومتابعة سمو الشيخ سلطان بن محمد القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة.

وشدد الشيخ عبد الله القاسمي، على أهمية وخصوصية الإنتاج المحلي للخيول، والتي أكدت حضوراً قوياً في ميادين الفروسية، بل تفوقت على العديد من الخيول المحلية العربية، وهذا ما يبعث على التفاؤل بمستقبل يزداد إشراقاً بعالم الفروسية بدولة الإمارات، لتتواصل مسيرة الإنجازات التي حققتها فروسية الإمارات على مختلف الصعد، وصولاً للعالمية.

 

ختام الموسم شهد تنافسا مثيرا بمضمار الشارقة | من المصدر

 

تهنئة النابودة

وتقدم الشيخ عبد الله القاسمي بالتهنئة إلى المالك خالد النابودة، بمناسبة فوز جواده «إيه إف ماهر» بلقب كأس حاكم الشارقة، مشيداً بنجاح المالك خالد النابودة، الذي يعتبر أحد كبار الملاك والمنتجين للخيول العربية الأصيلة.

وأضاف أن الجواد «إي إس عجيب»، كان قريباً من الفوز، لكن هكذا دائماً ظروف السباقات، وقال إن فوز خيول النابودة، هو فوز لسموه، لأن الهدف الأول، هو تطوير وتحسين الإنتاج المحلي لدولة الإمارات.

وأكد الشيخ عبد الله بن ماجد القاسمي، أن الجهور الكبير الذي يوجد في سباقات الفروسية المختلفة، سواء في نادي الشارقة للفروسية أو في الأندية الأخرى، يأتي من حب وعشق لرياضة الفروسية..

عشق وحوافز للجماهير

وتطرق الشيخ عبد الله القاسمي للجماهير ووجودهم في الساحات الرياضية، و كذلك عن غياب الجماهير عن الملاعب يقول: "في نادي الشارقة للفروسية، نحرص على توفير السبل الكفيلة لاستقطاب وإسعاد الجماهير، مع إدراكنا وقناعتنا بأهمية دورهم في إنجاح الأحداث الرياضية، وكما يقال، هم "فاكهة البطولات"، ونعمل قدر الإمكان من أجل إسعادهم، لكن في أندية كرة القدم، تكون هناك بعض العقبات والممنوعات، ما يعوق حضور الجماهير، بالإضافة إلى أن متعة كرة القدم وروحها، لم تعد مثلما كانت عليه في الماضي، وهو أحد أسباب العزوف الجماهيري أيضاً".

 

جمهور غفير يحرص على متابعة السباقات بمضمار الشارقة

 

25 بطولة لفروسية الشارقة

وأوضح الشيخ عبد الله القاسمي، أن موسم النادي الذي انطلق في الخامس من شهر أكتوبر ٢٠١٧، سيختتم في ٢٨ من شهر أبريل ٢٠١٨،و يحتوي البرنامج الزمني على ٢٥ بطولة موزعة بين ١٦ بطولة لقفز الحواجز، تحتضنها الصالة المغلقة بالنادي والميدان الرملي، و6 سباقات تقام على أرض مضمار السباق، و3 مهرجانات للجواد العربي، والعديد من مزادات الخيول، هذا بالإضافة للعديد من الأنشطة والفعاليات الخاصة بالفروسية على المستوى المحلي والدولي، بالإضافة للجوائز والهدايا للجماهير عاشقة الفروسية....

جهود مقدرة وراء النجاحات

وأكد أن هذا الموسم، والذي وصفه بالرائع والاستثنائي، تقف خلفه جهود مقدرة لأعضاء مجلس الإدارة، والمكـون من الشيخ محمد بن عبد الله آل ثاني نائب رئيس مجلس الإدارة، ورياض عيلان وعبد العزيز تريم ومحمد عبد الله وسلطان خليفة اليحيائي مدير عام النادي، فلهم كل الشـــكر والتقـــدير.

هذا إلى جانب التعاون الكبير من اتحاد الإمارات للفروسية، وهيئة الإمارات لسباق الخيل، وللدعم الكبير والرعاية من الدوائر الحكومية والجهات والشركات الخاصة، وبمقدمها شركة لونجين الراعي الرسمي لدوري لونجين وسباقات المضمار، على مدار العديد من السنوات السابقة والحالية، وشكل الحضور الجماهيري الكبير، لوحات إبداع، أكمل منظومة التفوق والنجاحات التي أثلجت صدورنا .

وفي ختام حديثه، أعلن الشيخ عبد الله القاسمي، أننا نستعد بشكل لافت لمواصلة النجاحات التي يشهدها النادي لتنظيم مهرجان الشارقة الدولي للجواد العربي بنسخته التاسعة عشر، والمقرر إقامته خلال الفترة من الأول ولغاية الثالث من شهر مارس المقبل.ويمثل هذا المهرجان، ختاماً للمهرجانات الثلاثة التي تفرد بها نادي الشارقة على مستوى جمال الخيول ، والثاني للإنتاج المحلي.

اليحيائي يتوج الفائزين

توج سلطان اليحيائي، المدير العام لنادي الشارقة للفروسية والسباق، يرافقه باتريك عون المدير الإقليمي لشركة لونجين للساعات، الفائزين بجوائز أفضل مالك وأفضل فارس وأفضل مدرب خلال الموسم (2017 -2018) بالمضمار، برعاية شركة لونجين، الراعية للسباقات بمضمار نادي الشارقة.

 

سلطان اليحيائي خلال تتويج الأبطال في ختام الموسم | من المصدر

 

ونال جائزة أفضل مالك، خالد خليفة النابودة، وحصل على جائزة أفضل مدرب، إرنست اورتيل، فيما نال جائزة أفضل فارس، سام هيتشكوت، حيث نجح المتوجون الثلاثة في تسجيل أفضل نتائج خلال هذا الموسم في مضمار الشارقة.

وكان نادي الشارقة للفروسية والسباق، قد استحدث هذه الجوائز قبل ثلاثة مواسم، بهدف إثراء التنافس في سباقات المضمار، وتحفيز أصحاب الإنجازات لفئات الملاك والمدربين والفرسان، وتكريمهم على ما بذلوه خلال الموسم

تعليقات

تعليقات