العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    نون الرياضة

    منى الشامسي: القوانين واللوائح قلب الفروسية النابض

    اعتبرت المستشارة والحكم الدولي منى خليفة الشامسي رئيسة لجنة المرأة في اللجنة التنظيمية الخليجية بدول مجلس التعاون الخليجي للدول العربية، رئيسة الشؤون القانونية في اتحاد الإمارات للفروسية، أن القوانين واللوائح المنظمة لعمل الفروسية، تشكّل قلبها النابض، سواء في اتحاد الإمارات أو الاتحادات الإقليمية والدولية.

    ومعرفة الأجيال بها يبعدنا عن الأخطاء، ويقربنا من القيم النبيلة، خاصة للأمهات اللائي يخرجن أجيال فاهمة تحمل راية الدولة إقليمياً وعالمياً.

    واجب وطني

    وتعتبر المستشارة منى الشامسي، أن مشاركتها في دورة آليات فض المنازعات في رياضة الفروسية، التي افتتحت أول من أمس في النادي الملكي للفروسية، واجب وطني في التعريف بالقوانين، وهي معرفة ينبغي ألا تبخل بها لمن يطلبها ولا يطلبها على حد سواء، لأن من خلال الوعي بالقوانين، تقل الأخطاء في كافة مكونات الفروسية فرسان وإداريين وحكام وغيرهم.

    بلد المعرفة

    وأضافت الشامسي، ويكفي فخراً أن معرض دبي الدولي لكتب الفروسية والورش العالمية المصاحبة له، يأتي استلهاماً لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة ورئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله: «المجتمع القارئ متحضر.

    ومن يدعم القراءة يدعم حضارة واقتصاد ومعرفة»، وبرعاية ودعم كريم من قبل سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، وزير المالية، وهي قيادة نقتدي بها جميعاً في عدم البخل بالمعرفة والمشاركة في إكسابها للجميع في سياق مريح وسهل يمكن استيعابه بسهولة.

    تعريف بالقوانين

    وكشفت الشامسي عن المكونات التي قدمتها في محاضرتها أول من أمس، أنها هدفت في المقام الأول، التعريف بقوانين ممارسة الفروسية ومكونات مجتمع الفروسية، وأن لاتحاد الدولي للفروسية، ويعرف اختصاراً بـ (FEI) هو الجهة المنظمة لمسابقات ركوب الخيل، ومقره الرئيس لوزان بسويسرا.

    ويتضمن أهدافه حماية الخيل من الإيذاء البدني أو المنشطات، وهي هداف مبادي يتشاركها الجميع ومبادي راسخة، تعتبر دستوراً لكل محبي وممارسي جميع رياضات الفروسية، ومؤكدة أن المنافسات المحلية والدولية في كل قرى ومدن القدرة في الإمارات عن طريق منظومة اتحاد الفروسية، وذلك بهدف الحفاظ على البيانات وعمليات التسجيل والنتائج ودقتها على أساس مبدأ الشفافية.

    الأولى عالمياً

    وأشارت الشامسي، وبفخر، إلى أن دولة الإمارات الأولى في سباقات القدرة من حيث التنظيم وسن اللوائح وتطويرها، وهو أمر يدعو للفخر، لا سيما أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، هو الفارس رقم واحد في العالم في سباقات القدرة.

    وهو مدرسة يتعلم منها الجميع، لذا، ليس بغريب أن تكون دولة الإمارات مرجعاً عالمياً في سباقات القدرة ولجنة سباقات القدرة والتحمل وقرى القدرة الثلاث في أبوظبي ودبي وبوذيب، تسعى لخدمة هذه الرياضة، وتعمل بكل جهدها لتطوير ورفعة سباقات القدرة، وأن تكون الدولة دوماً رقماً صعباً لا يمكن تجاوزه.

    تأثير عالمي

    وتقول الشامسي إن خير دليل على أن دولة الإمارات مؤثرة في المجتمع الدولي للفروسية، أن تكون حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، سمو الأميرة هيا بنت الحسين أول عربية ترأس الاتحاد الدولي للفروسية، وتقوده بحنكة واقتدار لتحقيق العديد من النجاحات.

    هيبة دولية

    وتضيف الشامسي أن من البراهين الواضحة لهيبة الإمارات في سباقات القدرة وتشريعاتها، نجاح اتحاد الإمارات للفروسية والسباق في اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد الدولي للفروسية، الذي عقد في مونتيفيديو بالأوروغواي أخيراً، أن يقنع الاتحاد الدولي في تعديل بعض قوانين القدرة، بما يتماشى مع رياضة الفروسية في الإمارات، خصوصاً تلك المتعلقة بوزن الفرسان الشباب والناشئين.

    بالإضافة إلى إعطاء مزيد من الوقت لدراسة بعض هذه القوانين، قبل أن يتم تطبيقها من خلال مؤتمر دولي يعقد في الإمارات، ويحضره الخبراء في هذه الرياضة، وهي لتعديل القوانين بما فيه مصلحة الرياضة وتطورها. واستجاب الاتحاد الدولي لمقترح وفد الإمارات بتأجيل تطبيق القوانين الجديدة إلى عام 2019، على أن يتم خلال عام 2018 دراستها من خلال المؤتمر المقترح.

    وعرضها على اجتماع الجمعية العمومية المقبل، الذي سيتم عقده في البحرين عام 2018.

    الأولمبياد الخاص

    وكشفت الشامسي أن القوانين الرسمية لرياضات الأولمبياد الخاص، تحكم جميع مسابقات الأولمبياد الخاص للفروسية. وقد وضع الأولمبياد الخاص، هذه القوانين بما يتفق مع قوانين الاتحاد الدولي للفروسية، وقوانين الجمعية الأميركية لاستعراضات الخيول، وجمعية الخيول الأميركية American Quarter Horse Association لمسابقات الفروسية.

    وتستخدم قوانين الاتحاد الدولي للفروسية أو الهيئة الرياضية الوطنية، ما لم يكن هناك تعارض بينها وبين القوانين الرسمية لرياضات الأولمبياد الخاص، عندئذ يتم تطبيق القوانين الرسمية لرياضات الأولمبياد الخاص، وتم تقسيم القوانين إلى الأقسام التالية

    أ- قائمة ترتيب المباريات، ب- التقسيمات، ج- الترويض، د- التسريج، هـ- قوانين المسابقات، و- اختبارات السيطرة على الحصان ونماذج الركوب الغربي، ج- متطلبات المرافق والمعدات.

    بروتوكول بوذيب ثورة في قوانين ولوائح الفروسية

    ثمّنت المستشارة والحكم الدولي منى خليفة الشامسي رئيسة لجنة المرأة في اللجنة التنظيمية الخليجية بدول مجلس التعاون الخليجي للدول العربية ورئيسة الشؤون القانونية في اتحاد الإمارات للفروسية الجهود المخلصة التي يقوم بها سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات، في تطوير رياضات الفروسية والارتقاء بها في الدولة .

    وعلى مستوى العالم ومن توجيهاته السامية لأجل الاهتمام بالخيول في السباقات التي تنظم في قرية بوذيب العالمية بتطبيق بروتوكول بوذيب في العام 2016 ويعتبر ثورة في قوانين ولوائح الفروسية التي تهدف إلى الاهتمام بالخيل وتوفير الرعاية الصحية لها.

    ويتضمن 11 بندا، ضمن القانون الجديد لسباقات القدرة، وهي: تعديل مسميات سباقات القدرة والتحمل إلى: ركوب القدرة والتحمل لأفضل حالة خيل - تحديد السرعة القصوى للخيول المشاركة في الركوب المحلية بــ 20كم /‏‏‏ ساعة- اقتصار نطاق المساندة على نقاط المياه المحددة على مسافة كل 1 كم- تحديد سيارات الفرق المساندة للمشاركين بعدد سيارة واحدة لكل مدرب مسجل بالسباق.

    علماً بأنه سيتم مخالفة كل سيارة لا تحمل تصريح دخول من قبل دوريات المرور واستبعاد الخيل الذي يتبع له من السباق - مراقبة سرعة الفرسان أثناء المراحل عن طريق جهاز التتبع حتى لا يتم تجاوز السرعة المسموح بها قانونياً - عدم وجود نقاط المياه قبل نهاية كل مرحلة بمسافة 2.5 كم من قرية بوذيب حتى لا يتم التلاعب والوقوف قبل الدخول للعرض على اللجنة البيطرية - اعتماد زمن 10 دقائق.

    كحد أقصى لوقت عرض الخيل على اللجنة البيطرية بين المراحل - اعتماد 56 نبضة قلب في الدقيقة كحد أقصى للفحص البيطري للخيل - فحص الخيول إجباري للكشف عن أية مواد تخدير موضعية بأطراف الخيل أثناء الفحص - اعتماد زمن (50 دقيقة) كزمن استراحة الخيول بين المراحل - اعتماد نهاية السباق حول الدخول إلى خط البوابات الإلكترونية.

    وترى بأن فكر سموه كان يهدف من وراء القوانين الجديدة لقتل السرعة لا الحصان، لأن حماية الحصان هي الأهم وهو فكر يجعل من الفروسية رياضة سامية.

    بنات المقبالي يتأهّبن لبطولات فزاع للسكتون

    أكدت عفراء بنت خميس بن سعيد المقبالي حاملة الرقم القياسي في عدد المشاركات في بطولات فزاع للرماية بالبندقية السكتون عن جاهزية بنات المقبالي للمشاركة في الموسم الجديد من بطولات فزاع وهي تبحث عن الحفاظ على مكاسب النسخة الماضية حيث شاركت عفراء في 12 بطولة وفازت بلقب 2010 - 2015- 2016 .

    وتعرب عن سعادتها بتواصل مشاركاتها في مثل هذه البطولات التي تعمل على حفظ التراث الخليجي حيث تعتبر رماية السكتون من التراث الخليجي المشترك لجميع دول مجلس التعاون، وهي بطولات من شأنها أن تضع أبناء وبنات الخليج في بوتقة واحدة مؤكدة أنها في كل بطولة تضيف معارف وصداقات جديدة إلى قائمتها وهو مكسب اجتماعي قبل المكاسب التنافسية.

     

     

    طباعة Email