ينتظر فريق مهرة في نهائي البولو

ميثاء بنت محمد تقود «الإمارات» إلى نهائي «جوليوس باير»

صورة

قادت الفارسة سمو الشيخة ميثاء بنت محمد بن راشد آل مكتوم، بنجاح، أول من أمس، فريقها «الإمارات» إلى نهائي كأس «جوليوس باير» 2016 للبولو، وذلك بعد الفوز على فريق زيدان السعودي بالهدف الذهبي 12 /‏ 11، ليلاقي الإمارات في المباراة النهائية، نظيره فريق مهرة، الذي حقق بدوره الفوز على فريق بن دري 8 /‏6، وذلك في تمام الرابعة من بعد ظهر الغد، على ملاعب نادي دبي للبولو والفروسية بالمرابع العربية.

وفي نفس المسابقة، فاز فريق الحبتور على فريق إدريس السعودي 9 /‏8، ليتأهل إلى نهائي كأس بنتلي أمام فريق أبوظبي، الذي فاز على نظيره فريق غنتوت، يُقام النهائي في تمام الثانية من بعد ظهر الغد.

تأهل

من جانبها، أعربت فارسة البولو، سمو الشيخة ميثاء بنت محمد بن راشد آل مكتوم، عن سعادتها بالفوز والتأهل إلى نهائي البطولة، مؤكدة رضاها التام عن أداء الفريق، برغم ما شهدته المباراة في الشوط الخامس من إثارة وندية، كما أبدت سموها تقديرها لفريق زيدان، والذي يعتبر أحد أقوى الفرق صاحبة الصولات والجولات في ساحات اللعبة.

كما أوضحت سموها أن الرياضة فوز وخسارة، مهنئة بروح رياضة عالية، الفريق المنافس على أدائه العالي والمتميز الذي قدمه في هذه المباراة، وقالت سموها: (هارد لك لفريق زيدان، وخيرها في غيرها).

وبينت سمو الشيخة ميثاء بنت محمد، أن الفوز يمثل حافزاً لفريقها في المباراة النهائية للبطولة، والتي تُعد هي الموقعة الأهم خلال مسيرة الفريق بالبطولة، لا سيما بعد نجاحه في تحقيق فوز مهم، بالرغم من بعض العثرات التي حدثت في البدايات. موضحة سموها، أن الكأس الذهبية هذا الموسم، خلقت زخماً جماهيرياً، بسبب ارتفاع المستوى الفني، ووجود عدد من النجوم العالميين، إضافة إلى تطور مستوى اللاعبين المواطنين، كما أن ملاعب الحبتور الجديدة، منحت اللاعبين الفرصة لتنفيذ جوانب خططية جديدة، كما منحت الخيول ديناميكية الحركة وسرعة تغيير الاتجاهات دون مشاكل، كما هو الحال في بعض الملاعب الأخرى، وهو ما أسهم في قوة العروض.

واختتمت سمو الشيخة ميثاء، تصريحها، موجهة التهنئة إلى اللجنة المنظمة على النجاحات التي تحققت هذا الموسم، متمنية أن يقدم طرفا المباراة النهائية، فريقا الإمارات ومهرة، العرض والمستوى الذي يليق باسم البطولة، والذي يرضي الجماهير وطموحات الفريقين، بصرف النظر عن الفائز بنتيجة المباراة.

نهائي

وعودة إلى المباراة التي جمعت بين فريق الإمارات، بقيادة سمو الشيخة ميثاء بنت محمد، وفريق زيدان، بقيادة رجل الأعمال السعودي عمرو زيدان، يمكن القول إنها بلغت حداً غير مسبوق من الإثارة والمتعة، بدأ فريق الإمارات، المباراة معتمداً على الهجمات المباغتة والضغط على فريق زيدان القوي، ولكن يبدو أن تقدم فريق الإمارات بعد 14 دقيقة من بداية المباراة، أي مع نهاية الشوط الثاني، بسبعة أهداف مقابل هدف واحد، دفع فريق زيدان إلى التحول إلى مارد، لأن فارق الستة أهداف كان كبيراً، وغير متوقع، لما تشهده لقاءات الفريقين بساحات اللعبة.

وكان وراء هذا التقدم، هو تجديد نصف عناصر فريق زيدان، حيث لعب خوان رويز، وماتياس زافاليتا، الذي استبدل مكان بابلو المصاب، ولم يكن من السهولة أن يتجانس الفريق بهذه السرعة، وبالفعل، انتفض لاعبو فريق زيدان، ليحرز في الشوط الثالث ستة أهداف كاملة، مقابل هدفين فقط للإمارات، لينتهي الشوط بتقدم الإمارات بتسعة أهداف مقابل ستة أهداف لزيدان.

منافسة

ومع الثواني الأولى من عمر الشوط الرابع، ينجح فريق زيدان في إحراز هدفه السابع، ليتقلص الفارق إلى هدفين، ويشعر فريق الإمارات بالحرج، ويحرز هدفين تباعاً، فيما ينجح زيدان في إحراز هدفه الثامن، منهياً الشوط الرابع بفارق ثلاثة أهداف، وبنتيجة 11 /‏ 8.

وفي الشوط الخامس الأخير من الوقت الأصلي للمباراة، ظهر واضحاً أن فريق زيدان عاقد العزم على أن يكون له رأي في المباراة، بعد أن أدرك التعادل الأول في المباراة 11/‏11، ومع مرور الوقت ينتهي الوقت الأصلي للمباراة بالتعادل 11 /‏ 11 بين الفريقين. ومع الثواني الأولى من الشوط الإضافي الأول، يحتسب الحكم ضربة جزائية «سبوت بنالتي»، من على بعد 5 ياردات من المرمى، يتصدى لها لوكاس، ويخطف بها فريق الإمارات الهدف الذهبي، ليكمل به «درزن الأهداف»، ويصعد به إلى نهائي البطولة في نسختها السابعة.

فوز

وفي المباراة الأخرى، حقق فريق مهرة، بقيادة المخضرم راشد الحبتور، فوزا غالياً ومهماً، على حساب فريق بن دري القوي، بقيادة النجم سعيد بن حميد بن دري، بثمانية أهداف مقابل ستة أهداف، بعد مباراة ممتعة ومثيرة، ألهبت حماس الجماهير.

وفي المباراة التي جمعت بين فريقي جوليوس باير (الحبتور)، بقيادة النجم محمد الحبتور، وإدريس، بقيادة السعودي سلطان إدريس، فقد جاءت في مجملها لصالح فريق الحبتور بنتيجة 9 /‏ 8.

سرعة

أشاد سعيد بن دري، قائد فريق بن دري، بأرضية الملعب التي أسهمت في تطور الأداء وزيادة إيقاع وسرعة اللعب، التي تحتاج إلى جهد مضاعف، لا سيما وأن متابعة الكرات السريعة تتطلب سرعة كبيرة من الخيول ومناورة واسعة وقطع مسافات بعيدة للاستحواذ على الكرة، موضحاً أن الفرصة لم تتح للتأقلم على أرضية الملعب والعشب الجديد.

الحبتور: نعد عشاق البولو بموسم استثنائي

وعد رجل الأعمال محمد الحبتور رئيس اللجنة المنظمة لسلسلة بطولات كأس دبي الذهبي للبولو، عشاق رياضة البولو بموسم استثنائي في منافسات الموسم المقبل، كما هنأ الحبتور، سمو الشيخة ميثاء بنت محمد بن راشد آل مكتوم قائد فريق الإمارات، بمناسبة فوز فريق الإمارات على فريق زيدان السعودي في الدور قبل النهائي، وتأهله إلى نهائي كأس جوليوس باير 2016 للبولو، كما وجه التهنئة إلى شقيقه راشد الحبتور قائد فريق مهرة لتأهله أيضاً إلى المباراة النهائية.

كما وجه الحبتور الشكر إلى كافة الفرق التي شاركت هذا الموسم في سلسلة كأس دبي الذهبية 2016 سواء في «كأس ماكلارين» و «كأس جوليوس باير» وغيرها من البطولات، وخص بالشكر سمو الشيخ فلاح بن زايد آل نهيان، وسمو الشيخة ميثاء بنت محمد، اللذين كان لمشاركتهما دور بالغ في النجاحات التي تحققت، مرجعاً النجاح إلى تضافر الجهود وتعاون الجميع في الخروج بالبطولات إلى بر الأمان رغم طول الموسم وقوته، مشيداً بأداء فرق الإمارات، وغنتوت، وأبوظبي، ومهرة، وإدريس، وزيدان وبن دري، والحبتور، والذئاب، لمشاركتهم بمعظم بطولات الموسم.

وأوضح الحبتور قائلاً: لقد سعينا جميعاً لأن يكون هذا الموسم هو الأطول في تاريخ بولو الإمارات، والحمد لله وفقنا بدرجة رائعة وبشهادة الجميع في إخراجه بالصورة المتميزة، وخاصة بعد اكتمال المرافق الخاصة بمنتجع ونادي الحبتور الجديد،الذي يضم أربعة ملاعب هي الأحدث بالمنطقة ومبنى اجتماعياً خاصاً بالبولو يطل على الملعب الرئيسي وفندق خمس نجوم يحتوي على 136 غرفة ونادياً صحياً مزوداً بأحدث المعدات والأجهزة الرياضية، كما يضم النادي 520 إسطبلاً مكيفاً.

حافز

أكد راشد الحبتور، قائد فريق مهرة احترامه لفريق بن دري، إلا أن فريقه كنا الأفضل وأستحق الفوز، لأننا لعبنا بقوة وتميزنا بالأداء الجماعي بنسبة 150 في المئة، ونجحنا في التغلب على فريق قوي، وأتمنى أن يكون هذا الفوز حافزاً لنا في لقاء النهائي بالبطولة واعتلاء منصات التتويج والتي لم نغب عنها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات